Arabic     English    

فيلم حلب.. مقامات المسرة


2016-03-24
View In Facebook
Category : Articles of H.E - General

فيلم "حلب.. مقامات المسرة"

تعود حكاية هذا الفيلم فترة عملي في المجمع الثقافي حيث عرض علي المخرج السوري (محمد ملص) أوراق عمل لمشاريع مختلفة تشغله ويفكر بالعمل عليها. وقد وقع اختياري على مشروع فيلم وثائقي عن الفنان المخضرم (صبري مدلل)، ولم يخطر في بالي ساعتها أن رحيله بات وشيكاً، وفي ذلك الوقت لم يقم أحد بعمل أي شيء عن ذلك الفنان الأصيل ومدينته التاريخية الرائعة، التي جعلني (أبو الطيب المتنبي) أتعلق بها منذ أكثر من ألف سنة.

وهكذا بدأت هذه الرحلة الفنية مع (صبري مدلل)، بإطلالته الأنيسة الوادعة، ورصانته وعذوبة صوته، وذاكرته المشرقة.
سيرى المشاهد أن شريط الذكريات يمر بكثير من المحطات والأعلام، بدءاً من الأذان يرفعه الحاج صبري متنقلاً بصوته الشجي الصدّاح بين خمس مقامات موسيقية .. مروراً بالقدود الحلبية، والموشحات الأندلسية، والأناشيد الدينية.
بدأ الحاج صبري حياته الفنية بالإنشاد مع إحدى فرق "المولوية الصوفية" والمعروفة بين الناس بـ"الميلوية"، ويستعرض الفيلم مشهداً رائعا من إحدى رقصاتها الصوفية التي تحبس الأنفاس وتخطف الروح لتسمو بها في فضاء الوَجد والصفاء والغبطة المذهلة.

يأتي هذا العمل السينمائي ليؤكد على الجانب الوضّاء المجيد من الماضي، حيث تلتقي السماء بالأرض، والصوفية بالرقص والغناء، والحب بالعمل والخير بالجمال.. في كلٍّ إنساني متناغم ومتحد، بعيدا عن التزمُّت والانغلاق والموات. والمشاهد الذي سوف تذوب مشاعره في ثنايا هذا الفن الرفيع، وخاصة حين تسعرض الكاميرا في الختام مدينة حلب بقلعتها وأحيائها الشعبية وصروحها وأسواقها، ولا يمكن أن ننسى أننا اليوم أمام دمار مدينة تاريخية لها مكانتها المتميزة في تاريخنا القومي والأدبي والعمراني. وكم يخامر قلبي من الأسى لما ألم بهذه المدينة العريقة. لقد أتى الدمار على كل شيء جميل وأصيل فيها، ولم يبقَ إلا هذا الفيلم الذي يعبر عن أصالة هذه المدينة.

 

https://www.youtube.com/watch?v=vucqd8X6QwU

فيلم "حلب.. مقامات المسرة" تعود حكاية هذا الفيلم فترة عملي في المجمع الثقافي حيث عرض علي المخرج السوري (محمد ملص) أوراق عمل لمشاريع مختلفة تشغله ويفكر بالعمل عليها. وقد وقع اختياري على مشروع فيلم وثائقي عن الفنان المخضرم (صبري مدلل)، ولم يخطر في بالي ساعتها أن رحيله بات وشيكاً، وفي ذلك الوقت لم يقم أحد بعمل أي شيء عن ذلك الفنان الأصيل ومدينته التاريخية الرائعة، التي جعلني (أبو الطيب المتنبي) أتعلق بها منذ أكثر من ألف سنة. وهكذا بدأت هذه الرحلة الفنية مع (صبري مدلل)، بإطلالته الأنيسة الوادعة، ورصانته وعذوبة صوته، وذاكرته المشرقة. سيرى المشاهد أن شريط الذكريات يمر بكثير من المحطات والأعلام، بدءاً من الأذان يرفعه الحاج صبري متنقلاً بصوته الشجي الصدّاح بين خمس مقامات موسيقية .. مروراً بالقدود الحلبية، والموشحات الأندلسية، والأناشيد الدينية. بدأ الحاج صبري حياته الفنية بالإنشاد مع إحدى فرق "المولوية الصوفية" والمعروفة بين الناس بـ"الميلوية"، ويستعرض الفيلم مشهداً رائعا من إحدى رقصاتها الصوفية التي تحبس الأنفاس وتخطف الروح لتسمو بها في فضاء الوَجد والصفاء والغبطة المذهلة. يأتي هذا العمل السينمائي ليؤكد على الجانب الوضّاء المجيد من الماضي، حيث تلتقي السماء بالأرض، والصوفية بالرقص والغناء، والحب بالعمل والخير بالجمال.. في كلٍّ إنساني متناغم ومتحد، بعيدا عن التزمُّت والانغلاق والموات. والمشاهد الذي سوف تذوب مشاعره في ثنايا هذا الفن الرفيع، وخاصة حين تسعرض الكاميرا في الختام مدينة حلب بقلعتها وأحيائها الشعبية وصروحها وأسواقها، ولا يمكن أن ننسى أننا اليوم أمام دمار مدينة تاريخية لها مكانتها المتميزة في تاريخنا القومي والأدبي والعمراني. وكم يخامر قلبي من الأسى لما ألم بهذه المدينة العريقة. لقد أتى الدمار على كل شيء جميل وأصيل فيها، ولم يبقَ إلا هذا الفيلم الذي يعبر عن أصالة هذه المدينة.   https://www.youtube.com/watch?v=vucqd8X6QwU , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi, ,

Related Articles

من منشورات موقعنا الوراق
ديكة سيينّا
السلام عليك يا صاحب القبر - محمد أحمد السويدي
مع مطلع كل عام يتجدد الموعد
كوكو شانيل
وادي غوفي
العالم أسرة واحدة