Arabic    

عفوٌ ولباقةٌ - قصة المأمون وإبراهيم بن المهدي


2023-06-11
View In Facebook
Application : Alwaraq

 
عفوٌ ولباقةٌ
قصة المأمون وإبراهيم بن المهدي
#تطبيق_الوراق
دخل «إِبْرَاهِيم بن الْمهْدي» على ابن أخيه الخليفة «الْمَأْمُون» بعد صَفْحهِ عَنه –وكان المأمون قد سجنه ستة أشهر بسبب التنازع على الخلافة، وَكان عند المأمون في مجلسه ساعتها «أَبُو إِسْحَاق محمد المعتصم بالله» وهو أخو المأمون، وَ«الْعَبَّاس بن الْمَأْمُون»، فَلَمَّا جلس إبراهيم بن المهدي قَالَ لَهُ الخليفة المأمون: يَا إِبْرَاهِيم إِنِّي استشرت أَبَا إِسْحَاق وَالْعَبَّاس آنِفاً فِي أَمرك فأشارا عليَّ بقتلك. فَمَا تَقول فِيمَا قَالَا؟
-فَقَالَ لَهُ: أما أَن لَا يَكُونَا قد نصحاك وأشارا عَلَيْك بِالصَّوَابِ فِي عظم الْخلَافَة وَمَا جرت بِهِ عَادَة السياسة فقد فعلا ذَلِك. (يعني نصحوك بما تفرضه عليهم قواعد السياسة والحكم والشدة فيها) وَلَكِن يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ تأبى أَن تجتلب النَّصْر إِلَّا من حَيْثُ عودكهُ اللَّهُ وَهُوَ الْعَفو.
-     فقَالَ المأمون: صدقت يَا عَم، ادْنُ منِّي. فَدَنَا مِنْهُ، فَقبَّل إِبْرَاهِيم يَده، وضمَّه الْمَأْمُون إِلَيْهِ.
_______________________
-      «إِبْرَاهِيم بن الْمهْدي»: ابن الخليفة المهدي، جده أبوجعفر المنصور، وكان أسود اللون لأن أمه كانت جارية سوداء، وهو أخو الخليفة هارون الرشيد الصغير من غير أمه، واسم أمه شكلة، ديلمية الأصل. بويع بالخلافة بعد مقتل ابن أخيه الخليفة الأمين بن هارون الرشيد سنة 202هـ/818م، ثم انهزم رجاله أمام جيش ابن أخيه المأمون بن هارون الرشيد، ففر واختبأ، حتى ظفر به الخليفة المأمون بعد سنوات وحبسه ستة أشهر ثم عفا عنه، ولما كان من أعلم الناس بالنغم والوتر والإيقاع فقد تولى المنادمة والغناء مع اخته علية  عند المامون حتى وفاته.
-      «الْمَأْمُون»: ابن الخليفة هارون الرشيد، وأمه فارسية اسمها مراجل ماتت في ولادته، فعهد به هارون إلى جعفر بن يحي البرمكي، تنازع على الخلافة مع أخيه الأمين فحاصره في بغداد إلى أن استقر الأمر للمأمون وشهد عهده نهضة علمية معروفة، ومات بالحمى في غزوته بطرسوس، سنة 218ه، وكان يقول: أنا والله أستلذ العفو حتى أخاف ألا أؤجر عليه، ولو عرف الناس مقدار محبتى للعفو؛ لتقربوا إلي بالذنوب.
-      «أَبُو إِسْحَاق المعتصم»: محمد المعتصم بالله بن الخليفة هارون الرشيد، تولى الخلافة بعد مقتل أخيه المأمون سنة 227هـ/842م، وتنازل العباس بن المأمون له، والمعتصم بالله هو المشهور عنه قصة وامعتصماه، وهو الذي نقل عاصمة الخلافة إلى سامراء.
-      «الْعَبَّاس بن الْمَأْمُون»: جده هارون الرشيد، وكان قائداً عسكرياً وقد تنازل عن الخلافة لعمه أبو إسحاق محمد المعتصم بالله، ثم انتوى قتله بعد معركة عمورية، فبادره المعتصم وقتله بالعطش سنة 224هـ/838.
المصدر: مكتبة وتطبيق الوراق، من كتاب بغداد، المؤلف: أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر ابن طيفور (ت ٢٨٠هـ).
يمكنكم قراءة الكتاب على تطبيق وموقع الوراق Alwaraq
 
 

  عفوٌ ولباقةٌ قصة المأمون وإبراهيم بن المهدي #تطبيق_الوراق دخل «إِبْرَاهِيم بن الْمهْدي» على ابن أخيه الخليفة «الْمَأْمُون» بعد صَفْحهِ عَنه –وكان المأمون قد سجنه ستة أشهر بسبب التنازع على الخلافة، وَكان عند المأمون في مجلسه ساعتها «أَبُو إِسْحَاق محمد المعتصم بالله» وهو أخو المأمون، وَ«الْعَبَّاس بن الْمَأْمُون»، فَلَمَّا جلس إبراهيم بن المهدي قَالَ لَهُ الخليفة المأمون: يَا إِبْرَاهِيم إِنِّي استشرت أَبَا إِسْحَاق وَالْعَبَّاس آنِفاً فِي أَمرك فأشارا عليَّ بقتلك. فَمَا تَقول فِيمَا قَالَا؟ -فَقَالَ لَهُ: أما أَن لَا يَكُونَا قد نصحاك وأشارا عَلَيْك بِالصَّوَابِ فِي عظم الْخلَافَة وَمَا جرت بِهِ عَادَة السياسة فقد فعلا ذَلِك. (يعني نصحوك بما تفرضه عليهم قواعد السياسة والحكم والشدة فيها) وَلَكِن يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ تأبى أَن تجتلب النَّصْر إِلَّا من حَيْثُ عودكهُ اللَّهُ وَهُوَ الْعَفو. -     فقَالَ المأمون: صدقت يَا عَم، ادْنُ منِّي. فَدَنَا مِنْهُ، فَقبَّل إِبْرَاهِيم يَده، وضمَّه الْمَأْمُون إِلَيْهِ. _______________________ -      «إِبْرَاهِيم بن الْمهْدي»: ابن الخليفة المهدي، جده أبوجعفر المنصور، وكان أسود اللون لأن أمه كانت جارية سوداء، وهو أخو الخليفة هارون الرشيد الصغير من غير أمه، واسم أمه شكلة، ديلمية الأصل. بويع بالخلافة بعد مقتل ابن أخيه الخليفة الأمين بن هارون الرشيد سنة 202هـ/818م، ثم انهزم رجاله أمام جيش ابن أخيه المأمون بن هارون الرشيد، ففر واختبأ، حتى ظفر به الخليفة المأمون بعد سنوات وحبسه ستة أشهر ثم عفا عنه، ولما كان من أعلم الناس بالنغم والوتر والإيقاع فقد تولى المنادمة والغناء مع اخته علية  عند المامون حتى وفاته. -      «الْمَأْمُون»: ابن الخليفة هارون الرشيد، وأمه فارسية اسمها مراجل ماتت في ولادته، فعهد به هارون إلى جعفر بن يحي البرمكي، تنازع على الخلافة مع أخيه الأمين فحاصره في بغداد إلى أن استقر الأمر للمأمون وشهد عهده نهضة علمية معروفة، ومات بالحمى في غزوته بطرسوس، سنة 218ه، وكان يقول: أنا والله أستلذ العفو حتى أخاف ألا أؤجر عليه، ولو عرف الناس مقدار محبتى للعفو؛ لتقربوا إلي بالذنوب. -      «أَبُو إِسْحَاق المعتصم»: محمد المعتصم بالله بن الخليفة هارون الرشيد، تولى الخلافة بعد مقتل أخيه المأمون سنة 227هـ/842م، وتنازل العباس بن المأمون له، والمعتصم بالله هو المشهور عنه قصة وامعتصماه، وهو الذي نقل عاصمة الخلافة إلى سامراء. -      «الْعَبَّاس بن الْمَأْمُون»: جده هارون الرشيد، وكان قائداً عسكرياً وقد تنازل عن الخلافة لعمه أبو إسحاق محمد المعتصم بالله، ثم انتوى قتله بعد معركة عمورية، فبادره المعتصم وقتله بالعطش سنة 224هـ/838. المصدر: مكتبة وتطبيق الوراق، من كتاب بغداد، المؤلف: أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر ابن طيفور (ت ٢٨٠هـ). يمكنكم قراءة الكتاب على تطبيق وموقع الوراق Alwaraq     , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

Alwaraq - Discount Coupon 30% OFF
جانب من مقابلة الوراق على تلفزيون أبوظبي
أصل كلمة بغيت أو أبغي
البحاث - من كتاب آداب المؤاكلة
حياة الحيوان الكبرى | الدميري - هل تعرف هذا الكتاب؟
عفوٌ ولباقةٌ - قصة المأمون وإبراهيم بن المهدي
وللعرب قصص أخرى - اسمعنا على ساوند كلاود


Visa_MasterCard

Privacy Policy   Cookie Policy   Terms and Conditions