Arabic    

فيلم اليوم - الأبدية ويوم


2021-08-13
اعرض في فيس بوك
التصنيف : زاوية الأفلام

 
 
الأبدية ويوم
فيلم اليوم
منذ أن صدر فيلم الأبدية ويوم الحائز على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان عام 1998 وأنا أحرص على مشاهدته مرة كل عام، وفيه «Eternity and a Day» يرصد أنجيلوبولوس اليوم الأخير في حياة شاعره المفضل «ألكسندر» (برونو جانز). يتذكر الشاعر حياته الماضية التي أمضاها في عزلة عن العالم وعن الذين أحبوه من أجل الكتابة. يحاول ألكسندر أن يتصالح مع ماضيه ومع غده المجهول قبل دخوله المستشفى في اليوم التالي مصابًا بمرض عضال قد يودي بحياته.
يقضي الشاعر يومه الأخير متجولًا في شوارع مدينته تيسالونيكي. ينشغل عن استعدادات علاجه بمساعدة طفل لاجئ من ألبانيا صادفه أثناء تجواله في شوارع المدينة يجدد من خلال علاقته به صلته التي انقطعت عن العالم، ويكشف في روحه عن إمكانات جديدة للحب، مثلما يترك أعماله الشعرية غير منجزة منشغلًا باستكمال قصيدة كتبها شاعر من القرن التاسع عشر يدعى «سولومون».
عاش سولومون في إيطاليا غريبًا عن اليونان، يعذبه الحنين إليها، حالمًا كل ليلة بوجه أمه التي لا تزال هناك وحين علم بقيام ثورة في اليونان قرر العودة، لكنه حين عاد عاش غربة أكبر هي غربة اللغة. أراد أن يغني للثورة في بلاده لكنه كان غريبًا عن لغته الأم، لذا كان يتجول في شوارع مدينته يشتري من الناس الكلمات التي يسمعها للمرة الأولى كأنما يضمد بهذه الكلمات نزيف غربته.

    الأبدية ويوم فيلم اليوم منذ أن صدر فيلم الأبدية ويوم الحائز على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان عام 1998 وأنا أحرص على مشاهدته مرة كل عام، وفيه «Eternity and a Day» يرصد أنجيلوبولوس اليوم الأخير في حياة شاعره المفضل «ألكسندر» (برونو جانز). يتذكر الشاعر حياته الماضية التي أمضاها في عزلة عن العالم وعن الذين أحبوه من أجل الكتابة. يحاول ألكسندر أن يتصالح مع ماضيه ومع غده المجهول قبل دخوله المستشفى في اليوم التالي مصابًا بمرض عضال قد يودي بحياته. يقضي الشاعر يومه الأخير متجولًا في شوارع مدينته تيسالونيكي. ينشغل عن استعدادات علاجه بمساعدة طفل لاجئ من ألبانيا صادفه أثناء تجواله في شوارع المدينة يجدد من خلال علاقته به صلته التي انقطعت عن العالم، ويكشف في روحه عن إمكانات جديدة للحب، مثلما يترك أعماله الشعرية غير منجزة منشغلًا باستكمال قصيدة كتبها شاعر من القرن التاسع عشر يدعى «سولومون». عاش سولومون في إيطاليا غريبًا عن اليونان، يعذبه الحنين إليها، حالمًا كل ليلة بوجه أمه التي لا تزال هناك وحين علم بقيام ثورة في اليونان قرر العودة، لكنه حين عاد عاش غربة أكبر هي غربة اللغة. أراد أن يغني للثورة في بلاده لكنه كان غريبًا عن لغته الأم، لذا كان يتجول في شوارع مدينته يشتري من الناس الكلمات التي يسمعها للمرة الأولى كأنما يضمد بهذه الكلمات نزيف غربته. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

نجوم الشاشة السحرية
فيلم الليلة - هيللارو
فيلم الليلة - محاكمة 7 من شيكاغو
فيلم الليلة BREATHLESS
فيلم الليلة - صوت الميتال (موسيقى)
فيلم الليلة - بالم سبرنجز
فيلم الليلة - ليلة في ميامي


Visa_MasterCard

Privacy Policy   Cookie Policy   Terms and Conditions