Arabic    

كاستلفيترانو - من رحلة جوتة إلى إيطاليا


2020-04-22
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : رحلة إلى إيطاليا

 
 

كاستلفيترانو، 21 نيسان (أبريل)
من رحلة جوتة إلى إيطاليا
ابتداء من الكامو وصولاً الى كاستلفيترانو، يقطع المرء الطريق الموصل الى الجبال في تلال مكسوة بالحصى. وتتشعب بين الجبال، الشاهقة، الجدباء، وديان فسيحة، مزروعة جمياً، إلا انها خالية من الاشجار. وان مكامن الغرين الكبيرة التي تؤلف تلال الحصى هذه تشير، بخطوطها وطبقاتها، الى مجرى تيارات المحيط البدائي. ان التربة ممزوجة امتزاجاً حسناً، وهي هشة بفضل ما تحتويه من رمل. وتقع سالمي عن يميننا، على مبعدة ساعة على صهوة جواد. عبرنا تلالاً تكسو احجارها الكلسية قيعان من الجبس، فتحسّن قوام التربة كثيراً. ان التلال تواجهنا في المقدمة، أما في الغرب، البعيد، فثمة البحر مترام امام النظر. صادفنا اشجار تين مبرعمة، كما صادفنا شتلات لا عد لها من الازهار المثيرة للحبور، فكانت اشبه بمستعرة من الازاهير التي تكسو الطريق العريض، وتتكرر بقعة من الالوان الزاهية في اثر بقعة. وهي حافلة، على التوالي، باللبلاب، والخبّاز، والخبيز المزهر، علاوة على انواع متعددة من البرسيم، تتخلله زنابق الفوم وشجيرات السذاب. مضينا على ظهر الجياد، متعرضين في خط سيرنا، عابرين الممر الضيق تلو الآخر. ثمة ابقار حمراء الجلد ترعى متفرقة، وهي صغيرة الحجم نوعاً ما، لكنها قوية، وذات قرون لطيفة، صغيرة.
أما الى الشمال الغربي فثمة الجبال شامخة، في سلاسل متتالية، الواحدة خلف الاخرى، وصولاً الى قمة ايل كونجليوني، التي تشرئب وسط هذه السلاسل. خلت تلال الحصى من أي اثر لنبع أو جدول؛ ومن الواضح ان الامطار هنا ذات نزر يسير، اذ لم نشاهد أية صخور مفتتة أو مفلوقة، مما تجرفه السيول عادة.
خلال الليل حصلت لي تجربة غريبة. كنا في حالة من الاعياء الكبير، فهرعنا الى النوم في نزل لـه كل الاوصاف عدا الاناقة. استيقظت عند منتصف الليل فرأيت فوقي نجمة جميلة، أخاذة، حملتني على الاعتقاد بأني لم أر لها شبيهاً من قبل. وبدا ضؤوها الساحر مثل بشارة تنبئ بخير مقبل، فتملكني احساس غامر بالراحة، لكن النجمة سرعان ما توارت تاركة إياي في عتمة الغرفة. ولم ادرك جلية هذه المعجزة إلا بعد انبلاج الصباح. ثمة شق في السقف، وقد استيقظت لحظة مرور اجمل النجوم في قبة السماء الموازية لخط زوالي الشخصي في الغرفة. وبالطبع فان المسافرين لا يترددون عن تأويل هذه الظاهرة الطبيعية كفأل خير يصيبهم.
 
سياكا، 22 نيسان (أبريل)
 
بقي الطريق من كاستلفيترانو يمر بتلال مكسوة بالحصى، مجرداً من أية قيمة تعدينية مثيرة للاهتمام. وحين بلغ الطريق ساحل البحر، رأينا بضعة اكمات من صخور كلسية. ان السهل برمته بالغ الخصب؛ وان القمح والشوفان من احسن ما يكـون؛ وقـد غــرسـوا أيضـا سـالسـولا كـالـي salsola kali (بـالايطـاليـة)*، وان سيقـان ثمـار نـبات الصـبر هـنا اطــول مما رأيناه خلال اليومين الفائتين، أما ضروب البرسيم فلم تفارقنا قط. وصلنا غيضة لطيفة، جلها من الشجيرات الصغيرة، المزدانة بشجرة هنا واخرى هناك. وحظينا اخيراً بشجر فلين.
 
______________________
محمد السويدي: النجمة التي رآها الشاعر في قبّة السماء في تلك الليلة كانت نجمة السماك الأعزل وهي اسطع النجوم في كوكبة العذراء، وهو البرج الذي كان الشاعر من مواليده.
 
* ومن هذا النبات يصنع الزجاج: وهو صنف من الطين المطّين من عجين رملٍ مخصوص يوجد في طبقة الأرض وليس هو رمل الشطوط. وهذا العجين اسمه في اصطلاح الكيمياء 'سليكَا' يخلط بأجزاء من رماد نبت يسمى في الكيمياء 'صُودا' ويسمى عند العرب الغاسول وهو الذي يتخذون منه الصابون. ويضاف إليهما جزء من الكلس 'الجير' ومن 'البوتاس' أو من 'أكسيد الرصاص' فيصير ذلك الطين رقيقا ويدخل للنار فيصهر في أتون خاص به شديد الحرارة حتى يتميّع وتختلط أجزاؤه ثم يخرج من الأتون قطعا بقدر ما يريد الصانع أن يصنع منه، وهو حينئذ رخو يشبه الحلواء فيكون حينئذ قابلا للامتداد وللانتفاخ إذا نُفخ فيه بقصبة من حديد يضعها الصانع في فمه وهي متصلة بقطعة الطين المصهورة فينفخ فيها فإذا داخلها هواء النَفس تمددت وتشكلت بشكل كما يتفق فيتصرف فيه الصانع بتشكيله بالشكل الذي يبتغيه فيجعل منه أواني مختلفة الأشكال من كؤوس وباطيات وقِنِّينات كبيرة وصغيرة وقوارير للخمر وآنية لزيت المصابيح تفضل ما عداها بأنها لا تحجب ضوء السراج وتزيده إشعاعا.
وقد كان الزجاج معروفا عند القدماء الفينيقيين وعند القبط من نحو القرن الثلاثين قبل المسيح ثم عرفه العرب وهم يسمونه الزجاج والقوارير.

    كاستلفيترانو، 21 نيسان (أبريل) من رحلة جوتة إلى إيطاليا ابتداء من الكامو وصولاً الى كاستلفيترانو، يقطع المرء الطريق الموصل الى الجبال في تلال مكسوة بالحصى. وتتشعب بين الجبال، الشاهقة، الجدباء، وديان فسيحة، مزروعة جمياً، إلا انها خالية من الاشجار. وان مكامن الغرين الكبيرة التي تؤلف تلال الحصى هذه تشير، بخطوطها وطبقاتها، الى مجرى تيارات المحيط البدائي. ان التربة ممزوجة امتزاجاً حسناً، وهي هشة بفضل ما تحتويه من رمل. وتقع سالمي عن يميننا، على مبعدة ساعة على صهوة جواد. عبرنا تلالاً تكسو احجارها الكلسية قيعان من الجبس، فتحسّن قوام التربة كثيراً. ان التلال تواجهنا في المقدمة، أما في الغرب، البعيد، فثمة البحر مترام امام النظر. صادفنا اشجار تين مبرعمة، كما صادفنا شتلات لا عد لها من الازهار المثيرة للحبور، فكانت اشبه بمستعرة من الازاهير التي تكسو الطريق العريض، وتتكرر بقعة من الالوان الزاهية في اثر بقعة. وهي حافلة، على التوالي، باللبلاب، والخبّاز، والخبيز المزهر، علاوة على انواع متعددة من البرسيم، تتخلله زنابق الفوم وشجيرات السذاب. مضينا على ظهر الجياد، متعرضين في خط سيرنا، عابرين الممر الضيق تلو الآخر. ثمة ابقار حمراء الجلد ترعى متفرقة، وهي صغيرة الحجم نوعاً ما، لكنها قوية، وذات قرون لطيفة، صغيرة. أما الى الشمال الغربي فثمة الجبال شامخة، في سلاسل متتالية، الواحدة خلف الاخرى، وصولاً الى قمة ايل كونجليوني، التي تشرئب وسط هذه السلاسل. خلت تلال الحصى من أي اثر لنبع أو جدول؛ ومن الواضح ان الامطار هنا ذات نزر يسير، اذ لم نشاهد أية صخور مفتتة أو مفلوقة، مما تجرفه السيول عادة. خلال الليل حصلت لي تجربة غريبة. كنا في حالة من الاعياء الكبير، فهرعنا الى النوم في نزل لـه كل الاوصاف عدا الاناقة. استيقظت عند منتصف الليل فرأيت فوقي نجمة جميلة، أخاذة، حملتني على الاعتقاد بأني لم أر لها شبيهاً من قبل. وبدا ضؤوها الساحر مثل بشارة تنبئ بخير مقبل، فتملكني احساس غامر بالراحة، لكن النجمة سرعان ما توارت تاركة إياي في عتمة الغرفة. ولم ادرك جلية هذه المعجزة إلا بعد انبلاج الصباح. ثمة شق في السقف، وقد استيقظت لحظة مرور اجمل النجوم في قبة السماء الموازية لخط زوالي الشخصي في الغرفة. وبالطبع فان المسافرين لا يترددون عن تأويل هذه الظاهرة الطبيعية كفأل خير يصيبهم.   سياكا، 22 نيسان (أبريل)   بقي الطريق من كاستلفيترانو يمر بتلال مكسوة بالحصى، مجرداً من أية قيمة تعدينية مثيرة للاهتمام. وحين بلغ الطريق ساحل البحر، رأينا بضعة اكمات من صخور كلسية. ان السهل برمته بالغ الخصب؛ وان القمح والشوفان من احسن ما يكـون؛ وقـد غــرسـوا أيضـا سـالسـولا كـالـي salsola kali (بـالايطـاليـة)*، وان سيقـان ثمـار نـبات الصـبر هـنا اطــول مما رأيناه خلال اليومين الفائتين، أما ضروب البرسيم فلم تفارقنا قط. وصلنا غيضة لطيفة، جلها من الشجيرات الصغيرة، المزدانة بشجرة هنا واخرى هناك. وحظينا اخيراً بشجر فلين.   ______________________ محمد السويدي: النجمة التي رآها الشاعر في قبّة السماء في تلك الليلة كانت نجمة السماك الأعزل وهي اسطع النجوم في كوكبة العذراء، وهو البرج الذي كان الشاعر من مواليده.   * ومن هذا النبات يصنع الزجاج: وهو صنف من الطين المطّين من عجين رملٍ مخصوص يوجد في طبقة الأرض وليس هو رمل الشطوط. وهذا العجين اسمه في اصطلاح الكيمياء 'سليكَا' يخلط بأجزاء من رماد نبت يسمى في الكيمياء 'صُودا' ويسمى عند العرب الغاسول وهو الذي يتخذون منه الصابون. ويضاف إليهما جزء من الكلس 'الجير' ومن 'البوتاس' أو من 'أكسيد الرصاص' فيصير ذلك الطين رقيقا ويدخل للنار فيصهر في أتون خاص به شديد الحرارة حتى يتميّع وتختلط أجزاؤه ثم يخرج من الأتون قطعا بقدر ما يريد الصانع أن يصنع منه، وهو حينئذ رخو يشبه الحلواء فيكون حينئذ قابلا للامتداد وللانتفاخ إذا نُفخ فيه بقصبة من حديد يضعها الصانع في فمه وهي متصلة بقطعة الطين المصهورة فينفخ فيها فإذا داخلها هواء النَفس تمددت وتشكلت بشكل كما يتفق فيتصرف فيه الصانع بتشكيله بالشكل الذي يبتغيه فيجعل منه أواني مختلفة الأشكال من كؤوس وباطيات وقِنِّينات كبيرة وصغيرة وقوارير للخمر وآنية لزيت المصابيح تفضل ما عداها بأنها لا تحجب ضوء السراج وتزيده إشعاعا. وقد كان الزجاج معروفا عند القدماء الفينيقيين وعند القبط من نحو القرن الثلاثين قبل المسيح ثم عرفه العرب وهم يسمونه الزجاج والقوارير. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

معرض كولونا
نجوم إيطاليا - الرحلة الإيطالية
جيرجينتي - الرحلة الإيطالية
أميرتي الطائشة - الرحلة الإيطالية
Messina - The Italian Journey
مسينا - الرحلة الإيطالية
كالتانيستا - الرحلة الإيطالية لجوته