Arabic    

نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة ٢/٣


2020-01-04
اعرض في فيس بوك
التصنيف : الهند

 
 
نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة
٢/٣
ترجمة #أميمة_قاسم برعاية الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي
ضمن مشروعات #القرية_الإلكترونية (ننشر المعرفة)
(٢)
 
أصول الجراثيم المقاومة للأدوية
الجينات المقاومة للمضادات الحيوية ليست بالجديدة، فهي قديمة قدم الحياة نفسها تقريباً. على كوكب عمره 4.5 مليون عام، ظهرت البكتريا قبل 3.8 سنة تقريباً. وبينما كانت تتغذى على بعضها ابعض- ولاحقاً على العفن، والفطريات، والنباتات والحيوانات- طوّرت ضحاياها جينات لصنع أنواع من البروتينات القاتلة للبكتريا، أو مواد سامة، و مضادات حيوية طبيعية. (البنسلين على سبيل المثال وُجد وهو ينمو في العفن).
البكتريا بدورها قامت بتطوير دفاعاتها لمقاومة هذه المضادات الحيوية. ما فعلته الأدوية الحديثة، كما يقول العلماء، هو فرض ضغط دارويني ثابت على البكتريا.
خارج الجسم، تواجه ضوء الشمس، المنظفات، الحرارة، الكحول واليود. وداخله تكافح الدورات المتعددة من المضادات الحيوية. ولا تنجو سوى الأنواع التي بمقدورها تطوير جينات مقاومة للأدوية- أو التقاطها من الأنواع المجاورة، وهو الشيء قد تقوم به بعض أنواع البكتريا.
النتيجة هي مباراة كونية لإبعاد شبح الموت المفاجيء على مستوى مجهري. صارت البكتريا التي كانت في وقت ما ضعيفة أمام جميع أنواع المضادات الحيوية مقاومة للبنسلينات، ثم للتتريسيكلينات، ثم السيفالوسبورينات، ثم الفلوروكينولونات، وهلم جراً، حتى لم يعد هنالك عقار يقف بوجهها تقريباً.
 
بينت الأبحاث التي أجراها العلماء أنّ البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية ظهرت في مياه الغانج في سفوح تلال الهيمالايا، قبل مئات الأميال من وصول النهر إلى أي من الملوّثات المعتادة.
 
يقول ديفيد و. غراهام، أستاذ هندسة الأنظمة البيئية في جامعة نيوكاسل ببريطانيا، ومن رواد دراسة مقاومة المضادات الحيوية: "عندما يتم ضغط البكتريا، فإنّها تدخل في حالة بيات. تقوم بتسريع معدل إعادة ترتيب جيناتها والتقاط أخرى جديدة."
قبل ثماني سنوات، أقترح د. أحمد، وهو أحد تلاميذ د. غراهام السابقين، فحصَ المياه الهندية.
يقول د. غراهام: " حتى ذلك الوقت، كنت أتجنب الهند لأنني اعتقدت أنّها كانت كتلة هائلة من التلوث." ومع انتشار البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية بشكل عالمي، كان من الصعب تصميم تجربة ناجحة- أي تشتمل على عينة "ضابطة" من منطقة خالية نسبياً من البكتريا. قال د. غراهام:" كنا نحتاج إلى إيجاد مكان ذي فروق واضحة بين المناطق الملوّثة والمناطق غير الملوّثة." وبدا أنّه نهر الغانج.
حجاج أصحاء وميكروبات خطيرة
على الرغم من أنّ الغانج يعتبر مكاناً مقدسا بشكل رسمي، إلا أنّه نهر حيّ وحيوي. منابعه العديدة في الجبال المنتشرة على هضبة الدَّكَن، ودلتاه المتشعبة التي تخدم 400 مليون شخص- ثالث كثافة سكنية بالهند- كمصدر لمياه الشرب للبشر والحيوانات، والمياه الضرورية لريّ المحصولات، والسفر وصيد الاسماك.
يأخذ اثنان من تلاميذ د. أحمد: ديباك ك. براشاد، وريشاب شاكلا، مرتين في العام عينات من مناطق مختلفة على طول النهر، من غانجوتري إلى البحر، ويختبرانها من حيث وجود العضويات التي تحتوي على جينات مضادة للعقاقير.
لم تكن المعدلات العالية المكتشفة في امتدادات النهر الدنيا مفاجئة بأي حال. ولكن وجد الباحثون نوع من البكتريا ذات الجينات المقاومة في أول 100 ميل من النهر، بعد أن غادر غانجوتري وهو يمر بالمدن التالية: اتاركاشي، وريشيكيش، وهاريدوار. الأهم من ذلك أنَّ الباحثين اكتشفوا أنَّ المستويات كانت متدنية بشكل كبير في الشتاء ثم ارتفعت خلال موسم الحج، خلال شهري مايو ويونيو.
مدينة غانجوتري تقع على ارتفاع عال في الجبال، مما يجعلها تُغلق في الشتاء، ويصبح الوصول إليها مستحيلاً بسبب الثلوج. ولكن في الصيف، تتزايد الكثافة السكانية للمنطقة بسبب وفود مئات الآلاف من الحجاج.
———
الصورة ٢: المجدّفون في ريشيكيش، الهند. الكثافة السكانية في المنطقة ترتفع من أقل من 100 ألف إلى 500 ألف أثناء مواسم السياحة والحج.
 

    نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة ٢/٣ ترجمة #أميمة_قاسم برعاية الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ضمن مشروعات #القرية_الإلكترونية (ننشر المعرفة) (٢)   أصول الجراثيم المقاومة للأدوية الجينات المقاومة للمضادات الحيوية ليست بالجديدة، فهي قديمة قدم الحياة نفسها تقريباً. على كوكب عمره 4.5 مليون عام، ظهرت البكتريا قبل 3.8 سنة تقريباً. وبينما كانت تتغذى على بعضها ابعض- ولاحقاً على العفن، والفطريات، والنباتات والحيوانات- طوّرت ضحاياها جينات لصنع أنواع من البروتينات القاتلة للبكتريا، أو مواد سامة، و مضادات حيوية طبيعية. (البنسلين على سبيل المثال وُجد وهو ينمو في العفن). البكتريا بدورها قامت بتطوير دفاعاتها لمقاومة هذه المضادات الحيوية. ما فعلته الأدوية الحديثة، كما يقول العلماء، هو فرض ضغط دارويني ثابت على البكتريا. خارج الجسم، تواجه ضوء الشمس، المنظفات، الحرارة، الكحول واليود. وداخله تكافح الدورات المتعددة من المضادات الحيوية. ولا تنجو سوى الأنواع التي بمقدورها تطوير جينات مقاومة للأدوية- أو التقاطها من الأنواع المجاورة، وهو الشيء قد تقوم به بعض أنواع البكتريا. النتيجة هي مباراة كونية لإبعاد شبح الموت المفاجيء على مستوى مجهري. صارت البكتريا التي كانت في وقت ما ضعيفة أمام جميع أنواع المضادات الحيوية مقاومة للبنسلينات، ثم للتتريسيكلينات، ثم السيفالوسبورينات، ثم الفلوروكينولونات، وهلم جراً، حتى لم يعد هنالك عقار يقف بوجهها تقريباً.   بينت الأبحاث التي أجراها العلماء أنّ البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية ظهرت في مياه الغانج في سفوح تلال الهيمالايا، قبل مئات الأميال من وصول النهر إلى أي من الملوّثات المعتادة.   يقول ديفيد و. غراهام، أستاذ هندسة الأنظمة البيئية في جامعة نيوكاسل ببريطانيا، ومن رواد دراسة مقاومة المضادات الحيوية: "عندما يتم ضغط البكتريا، فإنّها تدخل في حالة بيات. تقوم بتسريع معدل إعادة ترتيب جيناتها والتقاط أخرى جديدة." قبل ثماني سنوات، أقترح د. أحمد، وهو أحد تلاميذ د. غراهام السابقين، فحصَ المياه الهندية. يقول د. غراهام: " حتى ذلك الوقت، كنت أتجنب الهند لأنني اعتقدت أنّها كانت كتلة هائلة من التلوث." ومع انتشار البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية بشكل عالمي، كان من الصعب تصميم تجربة ناجحة- أي تشتمل على عينة "ضابطة" من منطقة خالية نسبياً من البكتريا. قال د. غراهام:" كنا نحتاج إلى إيجاد مكان ذي فروق واضحة بين المناطق الملوّثة والمناطق غير الملوّثة." وبدا أنّه نهر الغانج. حجاج أصحاء وميكروبات خطيرة على الرغم من أنّ الغانج يعتبر مكاناً مقدسا بشكل رسمي، إلا أنّه نهر حيّ وحيوي. منابعه العديدة في الجبال المنتشرة على هضبة الدَّكَن، ودلتاه المتشعبة التي تخدم 400 مليون شخص- ثالث كثافة سكنية بالهند- كمصدر لمياه الشرب للبشر والحيوانات، والمياه الضرورية لريّ المحصولات، والسفر وصيد الاسماك. يأخذ اثنان من تلاميذ د. أحمد: ديباك ك. براشاد، وريشاب شاكلا، مرتين في العام عينات من مناطق مختلفة على طول النهر، من غانجوتري إلى البحر، ويختبرانها من حيث وجود العضويات التي تحتوي على جينات مضادة للعقاقير. لم تكن المعدلات العالية المكتشفة في امتدادات النهر الدنيا مفاجئة بأي حال. ولكن وجد الباحثون نوع من البكتريا ذات الجينات المقاومة في أول 100 ميل من النهر، بعد أن غادر غانجوتري وهو يمر بالمدن التالية: اتاركاشي، وريشيكيش، وهاريدوار. الأهم من ذلك أنَّ الباحثين اكتشفوا أنَّ المستويات كانت متدنية بشكل كبير في الشتاء ثم ارتفعت خلال موسم الحج، خلال شهري مايو ويونيو. مدينة غانجوتري تقع على ارتفاع عال في الجبال، مما يجعلها تُغلق في الشتاء، ويصبح الوصول إليها مستحيلاً بسبب الثلوج. ولكن في الصيف، تتزايد الكثافة السكانية للمنطقة بسبب وفود مئات الآلاف من الحجاج. ——— الصورة ٢: المجدّفون في ريشيكيش، الهند. الكثافة السكانية في المنطقة ترتفع من أقل من 100 ألف إلى 500 ألف أثناء مواسم السياحة والحج.   , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة ٣/٣
نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة ٢/٣
نهر الغانج يطفح بالجراثيم الخطرة 1-3
أمريتسار .. مدينة بِركة الخلود
إن شئت أن تدخل الهند فادخل من باب بسم الله خان
تعرف على مهرجان هولي الديني في الهند


Visa_MasterCard

Privacy Policy   Cookie Policy   Terms and Conditions