Arabic    

زيارة مغارة سرفانتس


2019-10-04
View In Facebook
Category : Articles of H.E - General

 
 
"زرتُ بصحبة مجموعة من الأصدقاء، مغارة «سرفانتس».
#محمد_أحمد_السويدي_مقالات| #الجزائر
سرفانتس بلحمه ودمه الذي ترك حروبه وطواحينه وعبر المتوسط ليختبئ في مغارة في الجزائر؟إنها حكاية طريفة ومؤلمة، حدثت للرجل في القرن السادس عشر، فالرجل لم يكتب حرفاً من روايته «دون كيخوت» هنا، بل لقد استلهم كثيراً مما تركته الواقعة في نفسه وضمّن أوجاعها في نصّه الذي نشره في جزأين.
 
لقد قُبض عليه عام 1569م بتهمة الاشتراك في مبارزة، فحُكم عليه بالنفي من أسبانيا عشر سنوات.
وبعد سنتين، وفي عام 1571م انخرط سرفانتس في الخدمة العسكرية كخيار يجنّبه السجن والمنفى، فأبحر على سفينة يُطلق عليها «ماركيزا» لقتال العثمانيين.
 
حارب الأتراك وأصيب بثلاثة جروح من طلقات نارية، جرحان في صدره، والثالث في يده اليسرى، مما جعله يعاني الشلل والعجز الدائم فيها، وبالرغم من هذا شارك في معارك لاحقة بعضها كان في تونس.وعندما سُمح له بالعودة إلى أسبانيا عام 1575م، وقع في قبضة مجموعة من القراصنة البربر أسروه ومعه شقيقه «رودريغو» وباعوهما في سوق الرقيق بالجزائر. عجزت عائلته عن دفع فديته الكبيرة ولقد عثر الخاطفون في جيبه على رسائل توصية من كبار رجالات الدولة فظنوه صيداً ثميناً ولم يطلقوه أو يقتلوه، فمكث في الأسر خمس سنوات حتى تمكَّن أهله من جمع الفدية بمساعدة ثمينة من الرهبان فأفرج عنه والتحق بعائلته في مدريد.
 
تستمد المغارة أهميتها من كونها المكان الذي اختبأ فيه ميغيل دي سرفانتس، بعد محاولته الثانية للهروب من الأسر. كان في استقبالنا في المكان الصديق/ عز الدين ميهوبي، وسعادة سفير أسبانيا في الجزائر، الذي سرد علينا الواقعة بتأثر واضح.
وبعد أن خرجنا من المغارة قلت للوزير محمد بو غازي: الأرض يا محمد تطرد الغرباء، انظر إلى «سرفانتس» كيف انتهى به الأمر في مغارة، لم يكن آمنا لأنه لم يكن بين أهله وذويه. إن الجزائر درس كبير للأحرار.
 
"سرفانتس يحصي أيامه" لـ محمد أحمد السويدي
 
 
 
 
 

    "زرتُ بصحبة مجموعة من الأصدقاء، مغارة «سرفانتس». #محمد_أحمد_السويدي_مقالات| #الجزائر سرفانتس بلحمه ودمه الذي ترك حروبه وطواحينه وعبر المتوسط ليختبئ في مغارة في الجزائر؟إنها حكاية طريفة ومؤلمة، حدثت للرجل في القرن السادس عشر، فالرجل لم يكتب حرفاً من روايته «دون كيخوت» هنا، بل لقد استلهم كثيراً مما تركته الواقعة في نفسه وضمّن أوجاعها في نصّه الذي نشره في جزأين.   لقد قُبض عليه عام 1569م بتهمة الاشتراك في مبارزة، فحُكم عليه بالنفي من أسبانيا عشر سنوات. وبعد سنتين، وفي عام 1571م انخرط سرفانتس في الخدمة العسكرية كخيار يجنّبه السجن والمنفى، فأبحر على سفينة يُطلق عليها «ماركيزا» لقتال العثمانيين.   حارب الأتراك وأصيب بثلاثة جروح من طلقات نارية، جرحان في صدره، والثالث في يده اليسرى، مما جعله يعاني الشلل والعجز الدائم فيها، وبالرغم من هذا شارك في معارك لاحقة بعضها كان في تونس.وعندما سُمح له بالعودة إلى أسبانيا عام 1575م، وقع في قبضة مجموعة من القراصنة البربر أسروه ومعه شقيقه «رودريغو» وباعوهما في سوق الرقيق بالجزائر. عجزت عائلته عن دفع فديته الكبيرة ولقد عثر الخاطفون في جيبه على رسائل توصية من كبار رجالات الدولة فظنوه صيداً ثميناً ولم يطلقوه أو يقتلوه، فمكث في الأسر خمس سنوات حتى تمكَّن أهله من جمع الفدية بمساعدة ثمينة من الرهبان فأفرج عنه والتحق بعائلته في مدريد.   تستمد المغارة أهميتها من كونها المكان الذي اختبأ فيه ميغيل دي سرفانتس، بعد محاولته الثانية للهروب من الأسر. كان في استقبالنا في المكان الصديق/ عز الدين ميهوبي، وسعادة سفير أسبانيا في الجزائر، الذي سرد علينا الواقعة بتأثر واضح. وبعد أن خرجنا من المغارة قلت للوزير محمد بو غازي: الأرض يا محمد تطرد الغرباء، انظر إلى «سرفانتس» كيف انتهى به الأمر في مغارة، لم يكن آمنا لأنه لم يكن بين أهله وذويه. إن الجزائر درس كبير للأحرار.   "سرفانتس يحصي أيامه" لـ محمد أحمد السويدي           , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

مونتسكيو | Montesquieu
مقامات المشي على جسر "هانوفر"
زيارة مغارة سرفانتس
السؤال وجوابه.. لماذا "لخولة"؟
خواطر البطّولة
"كنجز رود" وأصابع سيدة الباروكات
الاقتصاد لا يواجه الصعوبات... نماذج الأعمال هي التي تتغير