HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge - Mohammed Al Suwaidi - Mohammed Suwaidi - Mohammed AlSowaidi
Arabic    

ليوناردو ورهطه


2018-12-29
View In Facebook
Category : Articles of H.E - General

 
ليوناردو ورهطه 
يقف نصب ليوناردو دافنشي بشموخ قبالة مبنى دار أوبرا الأسكالا في ميلانو، أشاهد المعلّم وتلاميذه، كان بوترافيّو النبيل تلميذ ليوناردو أكثر تلاميذ الأستاذ (المايسترو) موهبة، أماّ ماركو دي أوجيوني فقد كان له الفضل في بقاء لوحة العشاء الأخير حيّة، لا لشئ إلاّ لأنه نسخها مرارا، بينا راحت ألوان اللوحة الجداريّة تتفسّخ في دير القديسة ماريا ديللا جرازي -أي الرحيمة مريم- أثناء حياة ليوناردو نفسه، والآخر شيزاري دا سيستو كان يحاول عبثا محاكاة الأستاذ. وأخيراً سالاي الذي يقول عنه ليوناردو: الشيطان، والولد الوسخ، لأنه عمل لدى ليوناردو منذ كان في العاشرة، اي منذ نعومة اظافره، ولقد صوّره ليوناردو عاريا في لوحة باخوس، كما يزعم بعض الخبراء إنه هو الموناليزا ذاتها، وحده ملزي الذي غاب عن هذا الجمع، أتساءل لماذا غاب ملزي الذي أوصى له ليوناردو بلوحة الموناليزا وباقي أعماله الفنيّة، وبكل دفاتره، ومخطوطاته، ومختبره العلمي كذلك. أقف أمام التمثال المتواضع الصنع لليوناردو دافنشي الذي أنجزه بييترو ماني عام 1872م في ساحة الديللا سكالا وأقول كان الأجدر ان تعكف عليك انامل مايكلأنجلو (لو لم يكن خصمك) أو انامل بلليني. 
في غرفة دللي ايسي في الجناح الشمالي من قصر سفورزا الشامخ في ميلانو، كما في مطبخ الرهبان في دير القديسة ماريا ديللا جرازي تشعر بحضور طاغ لروح الفنّان ليوناردو دافنشي. ففي هذه الغرفة عكف ليوناردو على رسم الشجرة الراسخة الجذور، تلك التي جذرها في الأرض وفرعها في السماء، والتي تحاكي أصل الأمير لودفيكو سفورزا ومحتده. ففي 21 ابريل 1498 أُخليت هذه الغرفة ليشرع الفنان في انجاز مشروعه الجديد على ان يتمّه في خمسة اشهر، وهكذا كان. ولكن ما أن حلّ ابريل 1500م حتى كانت دولة آل سفورزا أثرا بعد عين. فلقد وافت المنيّة الأميرة بياترس وهي في فترة مخاضها في 3 يناير 1497، وامّا الأمير فقد اصبح أسيرا في قفص الملك الفرنسي لويس الثاني عشر في 10 ابريل 1500، يحكى انّه اقتيد من شعره وسط الحشود الساخرة في ليون، وسجن في قصر سان جورج في بري، ولمّا حاول الهرب قبض عليه، وحبس في جب الى ان توفي في 7 مايو 1508م في ظلام العزلة. اقف في قلب غرفة الديللا ايسي ويداي تتقرّيان بلمس جدار الغرفة، هنا تنفّس المايسترو خمسة شهور متواصلة، هنا وضع مخططات الرسم، هنا وضع الألوان، هنا رسم، هنا كان يبني جسرا للزمان بينه وبين من سيزور هذه الغرفة لمئات من السنين القادمة.
 
#محمد_أحمد_السويدي_مقالات
 

  ليوناردو ورهطه  يقف نصب ليوناردو دافنشي بشموخ قبالة مبنى دار أوبرا الأسكالا في ميلانو، أشاهد المعلّم وتلاميذه، كان بوترافيّو النبيل تلميذ ليوناردو أكثر تلاميذ الأستاذ (المايسترو) موهبة، أماّ ماركو دي أوجيوني فقد كان له الفضل في بقاء لوحة العشاء الأخير حيّة، لا لشئ إلاّ لأنه نسخها مرارا، بينا راحت ألوان اللوحة الجداريّة تتفسّخ في دير القديسة ماريا ديللا جرازي -أي الرحيمة مريم- أثناء حياة ليوناردو نفسه، والآخر شيزاري دا سيستو كان يحاول عبثا محاكاة الأستاذ. وأخيراً سالاي الذي يقول عنه ليوناردو: الشيطان، والولد الوسخ، لأنه عمل لدى ليوناردو منذ كان في العاشرة، اي منذ نعومة اظافره، ولقد صوّره ليوناردو عاريا في لوحة باخوس، كما يزعم بعض الخبراء إنه هو الموناليزا ذاتها، وحده ملزي الذي غاب عن هذا الجمع، أتساءل لماذا غاب ملزي الذي أوصى له ليوناردو بلوحة الموناليزا وباقي أعماله الفنيّة، وبكل دفاتره، ومخطوطاته، ومختبره العلمي كذلك. أقف أمام التمثال المتواضع الصنع لليوناردو دافنشي الذي أنجزه بييترو ماني عام 1872م في ساحة الديللا سكالا وأقول كان الأجدر ان تعكف عليك انامل مايكلأنجلو (لو لم يكن خصمك) أو انامل بلليني.  في غرفة دللي ايسي في الجناح الشمالي من قصر سفورزا الشامخ في ميلانو، كما في مطبخ الرهبان في دير القديسة ماريا ديللا جرازي تشعر بحضور طاغ لروح الفنّان ليوناردو دافنشي. ففي هذه الغرفة عكف ليوناردو على رسم الشجرة الراسخة الجذور، تلك التي جذرها في الأرض وفرعها في السماء، والتي تحاكي أصل الأمير لودفيكو سفورزا ومحتده. ففي 21 ابريل 1498 أُخليت هذه الغرفة ليشرع الفنان في انجاز مشروعه الجديد على ان يتمّه في خمسة اشهر، وهكذا كان. ولكن ما أن حلّ ابريل 1500م حتى كانت دولة آل سفورزا أثرا بعد عين. فلقد وافت المنيّة الأميرة بياترس وهي في فترة مخاضها في 3 يناير 1497، وامّا الأمير فقد اصبح أسيرا في قفص الملك الفرنسي لويس الثاني عشر في 10 ابريل 1500، يحكى انّه اقتيد من شعره وسط الحشود الساخرة في ليون، وسجن في قصر سان جورج في بري، ولمّا حاول الهرب قبض عليه، وحبس في جب الى ان توفي في 7 مايو 1508م في ظلام العزلة. اقف في قلب غرفة الديللا ايسي ويداي تتقرّيان بلمس جدار الغرفة، هنا تنفّس المايسترو خمسة شهور متواصلة، هنا وضع مخططات الرسم، هنا وضع الألوان، هنا رسم، هنا كان يبني جسرا للزمان بينه وبين من سيزور هذه الغرفة لمئات من السنين القادمة.   #محمد_أحمد_السويدي_مقالات   , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

برزخ بين جنّتين
المتنبِّي.. عظامٌ في تابوت
(لبّيك اللهم لبيك) للشيخ حْميد بن راشد النعيمي حاكم إمارة عجمان
الغناء في الحجاز وتجليات سحره في طفولتي
رحلة ابن عتيبة إلى مكة
المتنبِّي.. والملكُ المسجَّى في تابوت*****UNPUBLISHED*****
غابات بلومنجتن المتوحشة