محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

اللغة - رحلة في ايطاليا لجوته


2018-09-01
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : متحف جوتة

 
 
 
اللغة |رحلة في ايطاليا لجوته
أدعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية
#محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا
——-
لم يكن صديقي موريتز يكف، حتى وهو محاط باعظم اعمال الفن وعجائب الطبيعة، عن التأمل في الحياة الداخلية للانسان، وغرائزه، وتطوره الارتقائي، كما كان مهووساً بقضية اللغة بعامة. وكان الرأي السائد وقتذاك، بعد عرض نظرية هيردر في مبحثه الذي فاز بالجائزة "حول اصل اللغة"، وهو رأي يتفق مع منهج التفكير السائد في العلوم الاخرى، ان الجنس البشري لم ينشأ عن تكاثره من زوجين في الشرق، ليعم الارض كلها، بل نشأت اجناس بشرية في آن واحدة في حقبة خارقة من النمو، وفي ظروف مؤاتية خاصة تماماً، وان هذه الاجناس تطورت الى مصاف الكمال في شتى المواضع من ارجاء المعمورة، بعد وقت طويل من قيام الطبيعة بانتاج الحيوانات، على نحو تدريجي، وعلى اختلاف انواعها. ويعتقد ان الانسان ولد بلغة فطرية محددة جوهرياً باعضاء جسمه وقدراته الذهنية، فما كانت هناك ضرورة لتدخل هداية فوق طبيعية، أو ارشاد تقليدي. وبهذا المعنى ثمة لغة كونية، حاولت كل قبيلة اصيلة ان تنطق بها. وان القرابة بين كل اللغات تنبع من خضوعها الى المبدأ الذي صاغت به قوى الخلق عقل الاجناس البشرية وجسدها. ولهذا السبب فان حروف العلة والحروف الصوتية محدودة العدد. وكان من الطبيعي بل الضروري ان اللغات المحكية من جانب شتى الاقوام الاصلية تتقارب حيناً، وتتباعد حيناً، وان تؤول لغة ما الى التدهور، واخرى الى الارتقاء. ويصح هذا على الكلمات المشتقة كما يصح على جذر الكلمات ايضا. وقد قبل هذا التصور باعتباره لا يزيد، في أحسن الاحوال، عن لغز لن يفسر قط تفسيراً كاملاً.
ولكن دعونا نعود الى موريتز. وجدت بين اوراقي الملحوظة التالية:
"أنا سعيد لأن أرى موريتز يخرج من مزاجه القاتم في الاسترسال في التراخي والكسل، وينضو شكوكه عن نفسه، وينغمر في نشاط مفيد لـه تماماً، لأنه يمنحه قاعدة راسخة لنزواته وتقلباته الغريبة، ويضفي على خيالاته معنىً وغاية هادفة. وهو مشغول في الوقت الحاضر بفكرة تشغلني أنا ايضا، وتمدنا معناً بمتعة كبيرة. من الصعب ايصال الفكرة، لأنها تلوح مجنونة للوهلة الاولى، مع ذلك سأحاول.
اخترع موريتز ابجدية فكرية ـ شعورية يثبت فيها ان الحروف ليست اعتباطية بل ترتكز على الطبيعة البشرية، وان كل حرف ننطقه يعبر عن عالم داخلي معين ينتمي اليه هذا الحرف. ويزعم انه يستطيع بهذه الابجدية الحكم على كل اللغات، لأنه على الرغم من سعي كل الشعوب الى التعبير عن هذا العالم الباطني بدقة، فانها انحرفت جميعاً عن الصراط المستقيم، عمداً أو مصادفة. ورحنا نقضي ساعات متفحصين شتى اللغات، باحثين عن تلك الكلمات وبخاصة اشدها اقتضاباً، فنجد واحداً منها في تلك اللغة، ونجد ثانياً في لغة اخرى. بعد هذا نغير هذه الكلمات حتى تبدو صحيحة تماماً، ونخترع اسماء للناس، ساعين الى العثور على الاسم المناسب لكل شخص.
ان هذه اللعبة الايتمولوجية في اصول الكلمات، تبدد اصلاً وقت الكثير من الناس الذين يجدون فيها ضرباً من التسلية. وكلما التقينا رحنا نلهو بذلك مثل لعبة الشطرنج، ونجرب مئات التراكيب. ولاشك ان الغريب الذي يرانا، كان يعتقد اننا جميعاً مجانين، وعليه فان هذه الامور ليست مما يمكن الحديث فيه مع كائن من كان، بل مع الاصدقاء المقربين وحدهم. مع ذلك، فانها من ابدع الالعاب في العالم، وهي تمرّن احساس المرء باللغة على نحو لا يصدق."

      اللغة |رحلة في ايطاليا لجوته أدعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية #محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا ——- لم يكن صديقي موريتز يكف، حتى وهو محاط باعظم اعمال الفن وعجائب الطبيعة، عن التأمل في الحياة الداخلية للانسان، وغرائزه، وتطوره الارتقائي، كما كان مهووساً بقضية اللغة بعامة. وكان الرأي السائد وقتذاك، بعد عرض نظرية هيردر في مبحثه الذي فاز بالجائزة "حول اصل اللغة"، وهو رأي يتفق مع منهج التفكير السائد في العلوم الاخرى، ان الجنس البشري لم ينشأ عن تكاثره من زوجين في الشرق، ليعم الارض كلها، بل نشأت اجناس بشرية في آن واحدة في حقبة خارقة من النمو، وفي ظروف مؤاتية خاصة تماماً، وان هذه الاجناس تطورت الى مصاف الكمال في شتى المواضع من ارجاء المعمورة، بعد وقت طويل من قيام الطبيعة بانتاج الحيوانات، على نحو تدريجي، وعلى اختلاف انواعها. ويعتقد ان الانسان ولد بلغة فطرية محددة جوهرياً باعضاء جسمه وقدراته الذهنية، فما كانت هناك ضرورة لتدخل هداية فوق طبيعية، أو ارشاد تقليدي. وبهذا المعنى ثمة لغة كونية، حاولت كل قبيلة اصيلة ان تنطق بها. وان القرابة بين كل اللغات تنبع من خضوعها الى المبدأ الذي صاغت به قوى الخلق عقل الاجناس البشرية وجسدها. ولهذا السبب فان حروف العلة والحروف الصوتية محدودة العدد. وكان من الطبيعي بل الضروري ان اللغات المحكية من جانب شتى الاقوام الاصلية تتقارب حيناً، وتتباعد حيناً، وان تؤول لغة ما الى التدهور، واخرى الى الارتقاء. ويصح هذا على الكلمات المشتقة كما يصح على جذر الكلمات ايضا. وقد قبل هذا التصور باعتباره لا يزيد، في أحسن الاحوال، عن لغز لن يفسر قط تفسيراً كاملاً. ولكن دعونا نعود الى موريتز. وجدت بين اوراقي الملحوظة التالية: "أنا سعيد لأن أرى موريتز يخرج من مزاجه القاتم في الاسترسال في التراخي والكسل، وينضو شكوكه عن نفسه، وينغمر في نشاط مفيد لـه تماماً، لأنه يمنحه قاعدة راسخة لنزواته وتقلباته الغريبة، ويضفي على خيالاته معنىً وغاية هادفة. وهو مشغول في الوقت الحاضر بفكرة تشغلني أنا ايضا، وتمدنا معناً بمتعة كبيرة. من الصعب ايصال الفكرة، لأنها تلوح مجنونة للوهلة الاولى، مع ذلك سأحاول. اخترع موريتز ابجدية فكرية ـ شعورية يثبت فيها ان الحروف ليست اعتباطية بل ترتكز على الطبيعة البشرية، وان كل حرف ننطقه يعبر عن عالم داخلي معين ينتمي اليه هذا الحرف. ويزعم انه يستطيع بهذه الابجدية الحكم على كل اللغات، لأنه على الرغم من سعي كل الشعوب الى التعبير عن هذا العالم الباطني بدقة، فانها انحرفت جميعاً عن الصراط المستقيم، عمداً أو مصادفة. ورحنا نقضي ساعات متفحصين شتى اللغات، باحثين عن تلك الكلمات وبخاصة اشدها اقتضاباً، فنجد واحداً منها في تلك اللغة، ونجد ثانياً في لغة اخرى. بعد هذا نغير هذه الكلمات حتى تبدو صحيحة تماماً، ونخترع اسماء للناس، ساعين الى العثور على الاسم المناسب لكل شخص. ان هذه اللعبة الايتمولوجية في اصول الكلمات، تبدد اصلاً وقت الكثير من الناس الذين يجدون فيها ضرباً من التسلية. وكلما التقينا رحنا نلهو بذلك مثل لعبة الشطرنج، ونجرب مئات التراكيب. ولاشك ان الغريب الذي يرانا، كان يعتقد اننا جميعاً مجانين، وعليه فان هذه الامور ليست مما يمكن الحديث فيه مع كائن من كان، بل مع الاصدقاء المقربين وحدهم. مع ذلك، فانها من ابدع الالعاب في العالم، وهي تمرّن احساس المرء باللغة على نحو لا يصدق." , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

رحلة في ايطاليا لجوته - 11 تشرين الثاني (نوفمبر)
شهر كانون الاول 1788 رحلة في إيطاليا لجوته (3-4)
اللغة - رحلة في ايطاليا لجوته
العرّافات - شهر كانون الاول 1787م
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته (2-2)
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته | (1-2)
الطعام في نابولي - 29 أيار (مايو) 1787م