محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

العرّافات - شهر كانون الاول 1787م


2018-08-30
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : متحف جوتة

العرّافات | شهر كانون الاول 1787م
رحلة في ايطاليا لجوته
أدعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية
#محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا
——-
وبالطبع كنا نسمع، بين الحين والآخر تصرحيات غريبة. هناك ضرب من الحكم التجريبي المقتضب بات شائعاً بين الانجليز والفرنسيين؛ فهم يغفلون بالكامل الطريقة التي يتكيف بها الفنان باحكام موهبته، واسلافه، واساتذته، وزمانه، ومكانه، ورعاته، وزبانه، بحيث يستحيل بلورة تقدير منصف من دون اخذ ذلك في الاعتبار. ويبدو ان صديقي الطيب فولكمان الملاحظ والنافع من نواح عدة، وقع فريسة آراء الاجانب هذه دون ترو؛ بحيث ان احكامه تبدو، في الغالب، غريبة حقاً. فمثلاً، هل يمكن للمرء ان يعبر عن رأيه تعبيراً غير موفق كما يفعل هو حين يتحدث عن كنيسة ماريا جيلا باتشه؟ وهو يقول:
"رسم رافائيل في المصلى الاول عدة عرافات وقد تضرر الرسم كثيراً. ان الرسم صحيح، لكن التكوين فقير، ولعله يرجع الى ازدحام الفضاء المكرس للوحة."
هذا هراء. فالفضاء الذي خصصه المعماري لم يكن يقلق رافائيل البتة. بل ان من اعظم البراهين على عبقريته هو قدرته على ان يملأ أي فضاء بابدع الطرق واكثرها دقة، وهو ما نراه في فارنيسينا. 
ان لوحة "قداس بولسينا" و"تحرير القديس بطرس من السجن" و"بارناسوس" ما كانت لتغدو من اعاظم الاعمال الفنية لولا محدودية الفضاء المخصص للوحة. وكذا الحال مع العرافات: ان التناسق الخفي المعتمد في تركيبها يحمل الكل بين دفتيه بالاسلوب المتضلع ذاته. وفي الفن، كما في الطبيعة العضوية، تتجلى الحياة بذاتها، في اضيق الحدود تحديدا،ً اكمل التجلي.
كان الاثر النهائي لهذه الجولة، في نفسي، ان عزز احساسي بالوقوف فعلاً على أرض كلاسيكية، واقنع حواسي وروحي بأن العظمة كانت وما تزال وستظل كامنة ها هنا. انها تكمن في طبيعة الزمان، والتفاعل المتبادل بين القوى المادية والقوى الروحية، التي تقضي بزوال تلك العظمة وذلك البهاء، لكن احساسي النهائي لم يكن يميل كثيراً الى الحزن على دمار كل ذلك، بل الى الغبطة على حفظ الكثير من كل هذه العظمة، بل واعادة بنائها على نحو ابدع واروع مما كانت عليه قبلذاك.
 

العرّافات | شهر كانون الاول 1787م رحلة في ايطاليا لجوته أدعوكم لمطالعة هذا النص من رحلة غوتة إلى إيطاليا أحد مشروعاتنا المعرفية في القرية الإلكترونية #محمد_أحمد_السويدي_غوته_إيطاليا ——- وبالطبع كنا نسمع، بين الحين والآخر تصرحيات غريبة. هناك ضرب من الحكم التجريبي المقتضب بات شائعاً بين الانجليز والفرنسيين؛ فهم يغفلون بالكامل الطريقة التي يتكيف بها الفنان باحكام موهبته، واسلافه، واساتذته، وزمانه، ومكانه، ورعاته، وزبانه، بحيث يستحيل بلورة تقدير منصف من دون اخذ ذلك في الاعتبار. ويبدو ان صديقي الطيب فولكمان الملاحظ والنافع من نواح عدة، وقع فريسة آراء الاجانب هذه دون ترو؛ بحيث ان احكامه تبدو، في الغالب، غريبة حقاً. فمثلاً، هل يمكن للمرء ان يعبر عن رأيه تعبيراً غير موفق كما يفعل هو حين يتحدث عن كنيسة ماريا جيلا باتشه؟ وهو يقول: "رسم رافائيل في المصلى الاول عدة عرافات وقد تضرر الرسم كثيراً. ان الرسم صحيح، لكن التكوين فقير، ولعله يرجع الى ازدحام الفضاء المكرس للوحة." هذا هراء. فالفضاء الذي خصصه المعماري لم يكن يقلق رافائيل البتة. بل ان من اعظم البراهين على عبقريته هو قدرته على ان يملأ أي فضاء بابدع الطرق واكثرها دقة، وهو ما نراه في فارنيسينا.  ان لوحة "قداس بولسينا" و"تحرير القديس بطرس من السجن" و"بارناسوس" ما كانت لتغدو من اعاظم الاعمال الفنية لولا محدودية الفضاء المخصص للوحة. وكذا الحال مع العرافات: ان التناسق الخفي المعتمد في تركيبها يحمل الكل بين دفتيه بالاسلوب المتضلع ذاته. وفي الفن، كما في الطبيعة العضوية، تتجلى الحياة بذاتها، في اضيق الحدود تحديدا،ً اكمل التجلي. كان الاثر النهائي لهذه الجولة، في نفسي، ان عزز احساسي بالوقوف فعلاً على أرض كلاسيكية، واقنع حواسي وروحي بأن العظمة كانت وما تزال وستظل كامنة ها هنا. انها تكمن في طبيعة الزمان، والتفاعل المتبادل بين القوى المادية والقوى الروحية، التي تقضي بزوال تلك العظمة وذلك البهاء، لكن احساسي النهائي لم يكن يميل كثيراً الى الحزن على دمار كل ذلك، بل الى الغبطة على حفظ الكثير من كل هذه العظمة، بل واعادة بنائها على نحو ابدع واروع مما كانت عليه قبلذاك.   , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

رحلة في ايطاليا لجوته - 11 تشرين الثاني (نوفمبر)
شهر كانون الاول 1788 رحلة في إيطاليا لجوته (3-4)
اللغة - رحلة في ايطاليا لجوته
العرّافات - شهر كانون الاول 1787م
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته (2-2)
تشرين الأول 1787 (كاسل جوندلفو) | رحلة في إيطاليا لجوته | (1-2)
الطعام في نابولي - 29 أيار (مايو) 1787م