Arabic    

نرسيس (3) التحولات لأوفيد


2018-08-27
اعرض في فيس بوك
التصنيف : أساطير

 
 
 
نرسيس (3) التحولات لأوفيد
#محمد_أحمد_السويدي_أساطير
نرسيس أو نرجس أو نركسوس في المثيولوجيا والأساطير اليونانية هو ابن الإله كيفيسيا والحورية ليريوبي، أُشتهر لجماله، وكان كان مغرورًا وفخورًا بنفسه لدرجة تجاهله وإعراضه عن كل من يحبه؛ لاحظت الإلهة نمسيس تصرفه ذاك وأخذته إلى بحيرة حيث رأى إنعكاس صورته فيها ووقع في حبها دون أن يدرك بأنها مجرد صورة، أعجب بصورته لدرجة عجز فيها عن تركها ولم يعد يرغب بالعيش وبقي يحدق بصورته إلى أن مات.
_____________
لأصحاب الذائقة الرفيعة والمهتمين بذلك النوع من الآداب والفنون ولمن لديهم الشغف شاهدوا الفيديو وانتقلوا عبر الرابط التالي إلى التمتع بقراءة قصيدة أوفيد والتي تحكي هذه الأسطورة بأسلوب يحاكي السينما الحديثة.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
جاء في التحولات لأوفيد:
وفيما كان يشرب،
أخذ بصورته التي رآها في الماء،
بانعكاسٍ رجراجٍ،
فما لم يكن إلاّ ظِلاًّ،
حسبَ أنّه جسم.
انتشى أمام نفسه،
وتأمّلَ نجمتين لم تكونا إلا عينيه،
وشعره الجدير بباخوس، وليس أقلّ جدارةً بأبولّون، 12 
وخدّيه النّاعمين، وعنقه العاجيّ،
وفمه البديع،
_______________
تابعوا القراء من خلال الرابط التالي على منصتنا في جوجل بلس
 
 
نرسيس (3) التحولات لأوفيد
 
وفيما كان يشرب،
أخذ بصورته التي رآها في الماء،
بانعكاسٍ رجراجٍ،
فما لم يكن إلاّ ظِلاًّ،
حسبَ أنّه جسم.
انتشى أمام نفسه،
وتأمّلَ نجمتين لم تكونا إلا عينيه،
وشعره الجدير بباخوس، وليس أقلّ جدارةً بأبولّون، 12 
وخدّيه النّاعمين، وعنقه العاجيّ،
وفمه البديع،
ولونه الذي يشعُّ بألقٍ عقيقيٍّ
يوشّحه بياضٌ كالثّلج.
أعجبَ بكلّ ما يوحي بالإعجاب.
تشهّى نفسه، دون أن يدري أنه العاشق والمعشوق.
إطراءاته يوجّهها إلى نفسه،
والنّيران التي يحسّها
هي تلك التي يُشعلها هو.
كم مرَّةٍ أعطى قبلاً لا طائلَ وراءها
إلى هذا النّبع الماكر.
كم مرَّةٍ، أغرقَ ذراعيه لكي يُمسك بعنقه
الذي كان يراه وسطَ المياه،
دون أن يقدر على الوصول إليه!
ماذا كان يرى ?
يجهل تماماً.
لكنّ ما يراه يُضْنيه،
والخداع نفسه الذي يُوهمُ عينيه، يوقظهما.
أيُّها الطفل السّاذج،
لماذا تصرُّ عبثاً
على أن تُمسكَ بصورةٍ هاربةٍ ?
ما تبحث عنه لا وجود له،
والشيء الذي تحبّه يتلاشى منذ أن تلتفت إليه.
 
12 أبولّون وباخوس، في الأسطورة، شابّان أبديّان، لا يتخطّيان حدود المراهقة، وليس لهما كغيرهما لحية وشعر، فقد أعفيا من هاتين الخاصّتين الذكوريّتين الثانويّتين.
 
ليس الشّبح الذي تراه،
إلاّ انعكاساً لصورتك؛
لا قوام له بنفسه،
يأتي ويظلّ معك،
ومعك سيبتعد، إن قدرتَ أن تبتعد.
غير أنّ دموعَه كدَّرت الماءَ،
ولم تعد صورته واضحة في الماء المُضطرب.
عندما رآها تمَّحي، صرخ:
"أين تهربين ? 
إبقَي،
لا تهجري، أيَّتها القاسية، من يعبُدُكِ.
ليُسمحَ لي أن أنظرَ بعينيَّ
إلى ما لا أقدرُ أن ألمسه بيديّ،
وأن أغذّي بهِ جنوني البائس."
كان هذا الشابّ التّاعس، كلّما صرخ: "وا أسفاه!"،
يُجيبه صوت إلهة الغابة مرجِّعاً: "وا أسفاه!".
وعندما كان يضرب ذراعيه بيديه،
كانت ترجِّع صوت الضّربات.
"وا أسفاه،
أيّها الطّفلُ الذي أحببته عبثاً!":
هذه كانت آخر الكلمات التي تفوّه بها،
ناظراً كعادته، إلى الماء.
وكانت الأمكنة حوله ترجِّعُ الألفاظ ذاتها،
واحداً واحداً.
قال: "وداعاً!".
فردّت إيكو: "وداعاً!".
ترك رأسه المُرهقَ يسقط على العشبِ الأخضر،
أغلق الموت عينيه اللتين كانتا
تعجبان دائماً بجمال سيّدهما.
غابَ الجسمُ،
وفي مكانه نبتت زهرة بلون الزّعفرانِ
تحيط بقلبها أوراقٌ بيضاء. 14
 
14 تحمل هذه الزّهرة اسم نرسيس.

 

      نرسيس (3) التحولات لأوفيد #محمد_أحمد_السويدي_أساطير نرسيس أو نرجس أو نركسوس في المثيولوجيا والأساطير اليونانية هو ابن الإله كيفيسيا والحورية ليريوبي، أُشتهر لجماله، وكان كان مغرورًا وفخورًا بنفسه لدرجة تجاهله وإعراضه عن كل من يحبه؛ لاحظت الإلهة نمسيس تصرفه ذاك وأخذته إلى بحيرة حيث رأى إنعكاس صورته فيها ووقع في حبها دون أن يدرك بأنها مجرد صورة، أعجب بصورته لدرجة عجز فيها عن تركها ولم يعد يرغب بالعيش وبقي يحدق بصورته إلى أن مات. _____________ لأصحاب الذائقة الرفيعة والمهتمين بذلك النوع من الآداب والفنون ولمن لديهم الشغف شاهدوا الفيديو وانتقلوا عبر الرابط التالي إلى التمتع بقراءة قصيدة أوفيد والتي تحكي هذه الأسطورة بأسلوب يحاكي السينما الحديثة. ــــــــــــــــــــــــــــــ جاء في التحولات لأوفيد: وفيما كان يشرب، أخذ بصورته التي رآها في الماء، بانعكاسٍ رجراجٍ، فما لم يكن إلاّ ظِلاًّ، حسبَ أنّه جسم. انتشى أمام نفسه، وتأمّلَ نجمتين لم تكونا إلا عينيه، وشعره الجدير بباخوس، وليس أقلّ جدارةً بأبولّون، 12  وخدّيه النّاعمين، وعنقه العاجيّ، وفمه البديع، _______________ تابعوا القراء من خلال الرابط التالي على منصتنا في جوجل بلس   https://plus.google.com/photos/photo/107102466710025997748/6594338893786685058?authkey=CKOxrKzxh86Kcg&hl=ar   نرسيس (3) التحولات لأوفيد   وفيما كان يشرب، أخذ بصورته التي رآها في الماء، بانعكاسٍ رجراجٍ، فما لم يكن إلاّ ظِلاًّ، حسبَ أنّه جسم. انتشى أمام نفسه، وتأمّلَ نجمتين لم تكونا إلا عينيه، وشعره الجدير بباخوس، وليس أقلّ جدارةً بأبولّون، 12  وخدّيه النّاعمين، وعنقه العاجيّ، وفمه البديع، ولونه الذي يشعُّ بألقٍ عقيقيٍّ يوشّحه بياضٌ كالثّلج. أعجبَ بكلّ ما يوحي بالإعجاب. تشهّى نفسه، دون أن يدري أنه العاشق والمعشوق. إطراءاته يوجّهها إلى نفسه، والنّيران التي يحسّها هي تلك التي يُشعلها هو. كم مرَّةٍ أعطى قبلاً لا طائلَ وراءها إلى هذا النّبع الماكر. كم مرَّةٍ، أغرقَ ذراعيه لكي يُمسك بعنقه الذي كان يراه وسطَ المياه، دون أن يقدر على الوصول إليه! ماذا كان يرى ? يجهل تماماً. لكنّ ما يراه يُضْنيه، والخداع نفسه الذي يُوهمُ عينيه، يوقظهما. أيُّها الطفل السّاذج، لماذا تصرُّ عبثاً على أن تُمسكَ بصورةٍ هاربةٍ ? ما تبحث عنه لا وجود له، والشيء الذي تحبّه يتلاشى منذ أن تلتفت إليه.   12 أبولّون وباخوس، في الأسطورة، شابّان أبديّان، لا يتخطّيان حدود المراهقة، وليس لهما كغيرهما لحية وشعر، فقد أعفيا من هاتين الخاصّتين الذكوريّتين الثانويّتين.   ليس الشّبح الذي تراه، إلاّ انعكاساً لصورتك؛ لا قوام له بنفسه، يأتي ويظلّ معك، ومعك سيبتعد، إن قدرتَ أن تبتعد. غير أنّ دموعَه كدَّرت الماءَ، ولم تعد صورته واضحة في الماء المُضطرب. عندما رآها تمَّحي، صرخ: "أين تهربين ?  إبقَي، لا تهجري، أيَّتها القاسية، من يعبُدُكِ. ليُسمحَ لي أن أنظرَ بعينيَّ إلى ما لا أقدرُ أن ألمسه بيديّ، وأن أغذّي بهِ جنوني البائس." كان هذا الشابّ التّاعس، كلّما صرخ: "وا أسفاه!"، يُجيبه صوت إلهة الغابة مرجِّعاً: "وا أسفاه!". وعندما كان يضرب ذراعيه بيديه، كانت ترجِّع صوت الضّربات. "وا أسفاه، أيّها الطّفلُ الذي أحببته عبثاً!": هذه كانت آخر الكلمات التي تفوّه بها، ناظراً كعادته، إلى الماء. وكانت الأمكنة حوله ترجِّعُ الألفاظ ذاتها، واحداً واحداً. قال: "وداعاً!". فردّت إيكو: "وداعاً!". ترك رأسه المُرهقَ يسقط على العشبِ الأخضر، أغلق الموت عينيه اللتين كانتا تعجبان دائماً بجمال سيّدهما. غابَ الجسمُ، وفي مكانه نبتت زهرة بلون الزّعفرانِ تحيط بقلبها أوراقٌ بيضاء. 14   14 تحمل هذه الزّهرة اسم نرسيس.   , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

نبوؤة العلاّمة تيريزياس (1) من كتاب التحوّلات لأوفيد
إيكّو (2) | من كتاب التحوّلات لأوفيد
قدموس وهرمونيا - من كتاب التحوّلات لأوفيد
فينوس ومارس - من كتاب التحوّلات لأوفيد
Trevi Fountain - Rome
YTHIC S1, E7 - The tragic myth of Orpheus and Eurydice - Brendan Pelsue
ميديا وجايسون وجزّة (فروة) الصوف الذهبيّة 1-4