HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge - Mohammed Al Suwaidi - Mohammed Suwaidi - Mohammed AlSowaidi
English    

العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ


2018-05-28
View In Facebook
Category : National Memories

 
 
 
العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ
استدعاني #الوالد حفظه الله على حين غرّة، وقال: هل أنت مرتبط الساعة بعملٍ ما؟
فقلت له: أنا طوع إشارتك. 
قال: سأصلي المغرب عند عمك سعيد بمنزله في (فريج المحاربة الجديد)فقلت: إذن سأوافيك إلى هناك.
بعد الصلاة جمعنا مجلس في الهواء الطلق، كان طالع #الشرطان يسبغ على الطبيعة في المساءات الظبيانية مناخاً جميلاً، وكان المشتري يتألق في سماءنا تلك الليلة كشمعة بعيدة، وأمَا السماك الأعزل فلقد كان يبدو وراءه جليّا في كوكبة العذراء.والسماك الأعزل عند العرب من الكواكب الشامية. ونوءه أربع ليال. وهو نوء غزير مذكور، ولقد ذكره المتنبي في آخر قصائده التي أنشدها في شيراز عام 965م، وفيها قال: فلَوْ سِرْنَا وَفي تِشرِينَ خَمْسٌ رأوْني قَبلَ أنْ يَرَوُا السِّماكَاأخبرت #العم_سعيد أن الناس يترقبون قراءة حكاياته في وسائل التواصل الاجتماعي، وترى في هذا الضرب من الكتابة 'التاريخ الاجتماعي لدولة الإمارات بعينه.
فقال العم وقد لاحت على محيّاه علائم الاهتمام: إذا كان هذا تاريخاً فلماذا لا تشرعوا بتدوينه وكتابته، ففي جعبتي الكثير من الحكايا والمواقف والطرائف.فقال الوالد وقد بدا أنه يستعدّ لحرث منطقة بعينها من ذاكرة العم سعيد الثريّة: اسأله يا محمد عن حكايته مع جاره الخليجيّ وهما على المركب قاصدين الهند. -بعد هنيهة- استجمع العم سعيد تفاصيل الحكاية وبيئتها، وقال: كانت السفن التي تقصد الهند من ثلاث درجات، بحسب إمكانية المسافر، وكانت الدرجة الثالثة منها مخصصة للمعوزين ومحدودي الدخل، فتجلس الأسر المسافرة على سطح السفينة في مساحات مربعة يفصلها عن بعضها رواقٌ قماشيّ، وكانوا يجلبون معهم الشول -الكول- (جمع شولة وهي نوع من المواقد التي تعمل بالجاز -القاز-) ويطبخون ويتسامرون ويضطجعون فيها.وفي تلك السفرة تحديداً، أقضّ مضجع العمّ سعيد جارٌ خليجيّ في رواق ملاصق لرواقه، فلقد كان الرجل بديناً جسيماً، هائلا، وكانوا كلما أرخوا الرواق القماشي، قام الرجل من فوره ورفعه، حتى كاد العمّ أن يشبتك معه، وكان العمّ في فورة شبابه، وكما قال عن نفسه (إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتبلّد).ذهب الجار ليتبضّع بعض الحاجيات من بائع آسيوي على ظهر السفينة، ودخل في مشادّة مع البائع الضئيل الحجم، ويبدو أنه استصغر شأنه، بيد أن البائع كان من النوع الذي يحسن تسديد اللكمات، فاختلفا بضربتين استقرت فيهما قبضة الرجل الآسيوي على وجه الرجل الخليجيّ فانهار كما ينهار سدٌ عظيم وسقط مغشياً عليه.أردف العم سعيد: لم أتمالك نفسي، فتحرّك فيّ عرق غامض، وانقضضت على الآسيويّ، فلم يشعر بي إلا وأنا ممسك بحلقومه، وبدا عنقه الضئيل مستسلما تحت قبضتي، وكان لقصر يديه لا يستطيع بلوغ وجهي بلكماته. فحاول جاهداً أن يفكّ تلك الأصابع التي بدت له وكأنها مقبض من حديد، فاختنق. فصرخ العم سعيد بجاره الذي استعاد لتوّه الوعي: 'قم خذ قضاك (يعني خذ حقك)، ولكن قبضة الآسيوي كانت لا تزال تفعل فعلها فيه، فأحجم عن ذلك، ولم يجرؤ على أن يمدّ اصبعاً نحو الرجل الآسيوي، وربما فكّر أن العودة إلى رواقه القماشي أسلم له.. أما العم سعيد فلم يرخ قبضته عن حلقوم الرجل الآسيويّ إلا بعد أن جعله يقسم أغلظ الإيمان أن يعتزل الملاكمة على ظهر السفينة.
 
#محمد_أحمد_السويدي
#ذاكرة
#حكايات_العم_سعيد

      العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ استدعاني #الوالد حفظه الله على حين غرّة، وقال: هل أنت مرتبط الساعة بعملٍ ما؟ فقلت له: أنا طوع إشارتك.  قال: سأصلي المغرب عند عمك سعيد بمنزله في (فريج المحاربة الجديد)فقلت: إذن سأوافيك إلى هناك. بعد الصلاة جمعنا مجلس في الهواء الطلق، كان طالع #الشرطان يسبغ على الطبيعة في المساءات الظبيانية مناخاً جميلاً، وكان المشتري يتألق في سماءنا تلك الليلة كشمعة بعيدة، وأمَا السماك الأعزل فلقد كان يبدو وراءه جليّا في كوكبة العذراء.والسماك الأعزل عند العرب من الكواكب الشامية. ونوءه أربع ليال. وهو نوء غزير مذكور، ولقد ذكره المتنبي في آخر قصائده التي أنشدها في شيراز عام 965م، وفيها قال: فلَوْ سِرْنَا وَفي تِشرِينَ خَمْسٌ رأوْني قَبلَ أنْ يَرَوُا السِّماكَاأخبرت #العم_سعيد أن الناس يترقبون قراءة حكاياته في وسائل التواصل الاجتماعي، وترى في هذا الضرب من الكتابة 'التاريخ الاجتماعي لدولة الإمارات بعينه. فقال العم وقد لاحت على محيّاه علائم الاهتمام: إذا كان هذا تاريخاً فلماذا لا تشرعوا بتدوينه وكتابته، ففي جعبتي الكثير من الحكايا والمواقف والطرائف.فقال الوالد وقد بدا أنه يستعدّ لحرث منطقة بعينها من ذاكرة العم سعيد الثريّة: اسأله يا محمد عن حكايته مع جاره الخليجيّ وهما على المركب قاصدين الهند. -بعد هنيهة- استجمع العم سعيد تفاصيل الحكاية وبيئتها، وقال: كانت السفن التي تقصد الهند من ثلاث درجات، بحسب إمكانية المسافر، وكانت الدرجة الثالثة منها مخصصة للمعوزين ومحدودي الدخل، فتجلس الأسر المسافرة على سطح السفينة في مساحات مربعة يفصلها عن بعضها رواقٌ قماشيّ، وكانوا يجلبون معهم الشول -الكول- (جمع شولة وهي نوع من المواقد التي تعمل بالجاز -القاز-) ويطبخون ويتسامرون ويضطجعون فيها.وفي تلك السفرة تحديداً، أقضّ مضجع العمّ سعيد جارٌ خليجيّ في رواق ملاصق لرواقه، فلقد كان الرجل بديناً جسيماً، هائلا، وكانوا كلما أرخوا الرواق القماشي، قام الرجل من فوره ورفعه، حتى كاد العمّ أن يشبتك معه، وكان العمّ في فورة شبابه، وكما قال عن نفسه (إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتبلّد).ذهب الجار ليتبضّع بعض الحاجيات من بائع آسيوي على ظهر السفينة، ودخل في مشادّة مع البائع الضئيل الحجم، ويبدو أنه استصغر شأنه، بيد أن البائع كان من النوع الذي يحسن تسديد اللكمات، فاختلفا بضربتين استقرت فيهما قبضة الرجل الآسيوي على وجه الرجل الخليجيّ فانهار كما ينهار سدٌ عظيم وسقط مغشياً عليه.أردف العم سعيد: لم أتمالك نفسي، فتحرّك فيّ عرق غامض، وانقضضت على الآسيويّ، فلم يشعر بي إلا وأنا ممسك بحلقومه، وبدا عنقه الضئيل مستسلما تحت قبضتي، وكان لقصر يديه لا يستطيع بلوغ وجهي بلكماته. فحاول جاهداً أن يفكّ تلك الأصابع التي بدت له وكأنها مقبض من حديد، فاختنق. فصرخ العم سعيد بجاره الذي استعاد لتوّه الوعي: 'قم خذ قضاك (يعني خذ حقك)، ولكن قبضة الآسيوي كانت لا تزال تفعل فعلها فيه، فأحجم عن ذلك، ولم يجرؤ على أن يمدّ اصبعاً نحو الرجل الآسيوي، وربما فكّر أن العودة إلى رواقه القماشي أسلم له.. أما العم سعيد فلم يرخ قبضته عن حلقوم الرجل الآسيويّ إلا بعد أن جعله يقسم أغلظ الإيمان أن يعتزل الملاكمة على ظهر السفينة.   #محمد_أحمد_السويدي #ذاكرة #حكايات_العم_سعيد , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

مشاهد من مدينة أبوظبي عام 1963م
خادم المهيري وولده سنان
مشاهد من أبوظبي والعين قديماً عام 1968 | الشيخ زايد و الشيخ خليفة والشيخ حمد و أحمد خليفة السويدي
تقرير عن الشيخ زايد والتنمية في العين
القرية الإلكترونية تنعى رائدة الشعر النبطي
العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ
من أرشيف الوالد أحمد خليفه السويدي بارك الله في عمره