محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

حكاية الأربعين


2018-01-15
اعرض في فيس بوك
التطبيقات : مشروعنا واحة المتنبي

 
 
حكاية (الأربعين)من مشروعنا #واحة_المتنبي برعاية الشاعر #محمد_أحمد_السويدي
 
كان أبو الطيّب المتنبي يرى (الأربعين) هي غاية الكمال من عمر المرء وعدد سنين الشباب، وما بعدها زيادة من غير طائل. وكانت أغلب مدائحه حول ذلك العدد من الأبيات. وفي الخمسين من عمره قبيل مصرعه بشهور، أنشد ابن العميد داليته الذائعة الصيت في أرجان من أعمال فارس:
جاء نيروزنا وأنت مراده
وورت بالذي أراد زناده
إلى أن بلغ قوله:
فبعثنا بأربعين مهاراً
كلّ مهرٍ ميدانه إنشاده
يقول: بعثت بأربعين بيتاً، كأنها أربعون مهراً، وميدان كل بيت منها إنشاده، لأنه إذا أنشد عرف قدره، كما أن المهر إذا جرى عرق عتقه.
عددٌ عشته يرى الجسم فيه
أرباً لا يراه فيما يزاده
يعني: إنما جعلت هذه القصيدة أربعين بيتاً، لأن الأربعين عدد سنين الشباب، فإذا تجاوزها الإنسان تناقصت قواه، فالجسم يرى في الأربعين من استكمال القوة ما لا يراه فيما يزاد عليه.

    حكاية (الأربعين)من مشروعنا #واحة_المتنبي برعاية الشاعر #محمد_أحمد_السويدي   كان أبو الطيّب المتنبي يرى (الأربعين) هي غاية الكمال من عمر المرء وعدد سنين الشباب، وما بعدها زيادة من غير طائل. وكانت أغلب مدائحه حول ذلك العدد من الأبيات. وفي الخمسين من عمره قبيل مصرعه بشهور، أنشد ابن العميد داليته الذائعة الصيت في أرجان من أعمال فارس: جاء نيروزنا وأنت مراده وورت بالذي أراد زناده إلى أن بلغ قوله: فبعثنا بأربعين مهاراً كلّ مهرٍ ميدانه إنشاده يقول: بعثت بأربعين بيتاً، كأنها أربعون مهراً، وميدان كل بيت منها إنشاده، لأنه إذا أنشد عرف قدره، كما أن المهر إذا جرى عرق عتقه. عددٌ عشته يرى الجسم فيه أرباً لا يراه فيما يزاده يعني: إنما جعلت هذه القصيدة أربعين بيتاً، لأن الأربعين عدد سنين الشباب، فإذا تجاوزها الإنسان تناقصت قواه، فالجسم يرى في الأربعين من استكمال القوة ما لا يراه فيما يزاد عليه. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

حكاية من مشروعنا واحة المتنبي
حكاية الأربعين
حكاية - حذّرناه فلم يسمع -
أيَدْري الرَّبْعُ أيَّ دَمٍ أراقَا
إلامَ طَماعِيَةُ العاذِلِ
شامية
أجاب دمعي وما الداع