HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge
Arabic    

الضرير والخاتم


2017-09-18
اعرض في فيس بوك
Category : مشروعنا أدب الرحلة

 
 
«الضرير والخاتم»
ندعوكم للتعرف على هذه الحكاية من #رحلة_ابن_بطوطة، المسماة «تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار»، وهي جزء من مشروعنا #أدب_الرحلة كما ندعوكم لمتابعة النصوص والحكايات التي سننشرها من الرحلة تباعاً في الأيام القادمة، ينتخبها ويعتني بها الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي لقراء الصفحة الكرام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الضرير والخاتم
يقول ابن بطوطة:ومن غريب ما اتفق لي بجُدة أنه وقف على بابي سائل أعمى يطلب الماء يقوده غلام، فسلم علي وسماني باسمي وأخذ بيدي، ولم أكن عرفته قط، ولا عرفني فعجبت من شأنه..
ثم أمسك اصبعي بيده وقال: أين الفتخة ؟ وهي الخاتم وكنت حين خروجي من مكة لقيني بعض الفقراء وسألني، ولم يكن عندي في ذلك الحين شيء فدفعت له خاتمي.
فلما سألني عنه هذا الأعمى قلت له: أعطيته لفقير.
فقال: ارجع في طلبه فإن فيه أسماء مكتوبة فيها سر من الأسرار فطال تعجبي منه ومن معرفته بذلك، والله أعلم بحاله. وبجدة جامع يعرف بجامع الآبنوس، معروف البركة يستجاب به الدعاء.