Arabic    

سمكة النيص - رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م)


2021-10-09
اعرض في فيس بوك
التصنيف : مشروعنا أدب الرحلة

 
 
سمكة النيص
رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م)
تشارلز داروين
ذات يوم كنت أتسلَّى بمراقبة سلوكيات أسماك النيص التي اصطيدت وهي تسبح بالقرب من الساحل. من المعروف أن هذه السمكة ذات الجلد الرخو المتهدل تملك قدرة استثنائية على نفخ جسدها حتى تتحول إلى شكل شبه كروي. وبعد إخراجها من المياه بوقت قصير، ثم وضعها في المياه مرة أخرى، تتشرب كمية كبيرة من المياه والهواء بواسطة الفم وربما كذلك بواسطة الفتحات الخيشومية. تحدث هذه العملية بوسيلتين: ابتلاع الهواء ثم دفعه إلى داخل تجويف الجسد ومنع عودته مرة أخرى بواسطة انقباض عضلي يمكن رؤيته بوضوح من الخارج، لكن المياه تدخل في تدفق هادئ ورقيق من خلال الفم والذي يظل مفتوحا على اتساعه وثابتا بلا حراك؛ ومن ثم لا بد أن تعتمد هذه الحركة الأخيرة على المص. يتسم الجلد حول البطن بأنه أكثر تهدلًا من جلد الظهر؛ ولذلك فإنه خلال عملية التمدد والانتفاخ، يصبح السطح السفلي منتفخًا أكثر من السطح العلوي؛ ونتيجة لهذا تطفو السمكة وظهرها للأسفل. يشكك الفرنسي كوفييه في قدرة سمكة النيص على السباحة في هذه الوضعية؛ لكنها لا تستطيع فقط التحرك للأمام في خط مستقيم، بل يمكنها الاستدارة لتتجه إلى أي من الجانبين. وهذه الحركة الأخيرة تتم بمساعدة الزعانف الصدرية فقط؛ إذ يطوى الذيل ولا يستخدم. وبطفو الجسم بكل هذه الكمية من الهواء، تصبح فتحات الخياشيم مفرغة من المياه، لكن يجري فيها تيار مائي دائم يدخل من خلال الفم.
بعد بقائها لفترة قصيرة من الزمن في حالة الانتفاخ، تُخرج السمكة الهواء والماء من الفم والفتحات الخيشومية بقوة كبيرة. يمكنها أن تلفظ، متى أرادت، كمية محددة من المياه؛ ولذا يبدو من المحتمل أنها تمتص هذه المياه جزئا من أجل تنظيم جاذبيتها الخاصة. تمتلك سمكة النيص وسائل دفاعية عدة. فيمكنها العض بشكل حاد، ونفث المياه من فمها المسافة ما، بالتزامن مع إصدار صوت غريب بتحريك فكيها. عند انتفاخ جسدها، تنتصب الحليمات التي تغطي جلدها وتصبح مدببة، لكن أغرب ما يميزها هو أنه عند الإمساك بها يفرز جلد البطن مادة قوية ذات لون أحمر قرمزي من أجمل ما يكون؛ تلطخ العاج والورق على نحو دائم، حتى إن اللون يحتفظ ببريقه حتى اليوم، لكني أجهل تمامًا ما طبيعة هذا الإفراز ونفعه. وقد سمعت من د. آلان من فوريس أنه كثيرًا ما كان يعثر على سمكة النيص منتفخة وتطفو على قيد الحياة داخل معدة أسماك القرش، وفي مرات عديدة كان متأكدا من أنها كانت تنهش ليس فقط طبقات المعدة، بل جانبي الوحش الضخم مما يتسبب في مقتله. من كان يتخيل أن سمكة رخوة صغيرة الحجم مثل هذه يمكنها تدمير مثل هذا القرش الضخم المتوحش؟!

    سمكة النيص رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م) تشارلز داروين ذات يوم كنت أتسلَّى بمراقبة سلوكيات أسماك النيص التي اصطيدت وهي تسبح بالقرب من الساحل. من المعروف أن هذه السمكة ذات الجلد الرخو المتهدل تملك قدرة استثنائية على نفخ جسدها حتى تتحول إلى شكل شبه كروي. وبعد إخراجها من المياه بوقت قصير، ثم وضعها في المياه مرة أخرى، تتشرب كمية كبيرة من المياه والهواء بواسطة الفم وربما كذلك بواسطة الفتحات الخيشومية. تحدث هذه العملية بوسيلتين: ابتلاع الهواء ثم دفعه إلى داخل تجويف الجسد ومنع عودته مرة أخرى بواسطة انقباض عضلي يمكن رؤيته بوضوح من الخارج، لكن المياه تدخل في تدفق هادئ ورقيق من خلال الفم والذي يظل مفتوحا على اتساعه وثابتا بلا حراك؛ ومن ثم لا بد أن تعتمد هذه الحركة الأخيرة على المص. يتسم الجلد حول البطن بأنه أكثر تهدلًا من جلد الظهر؛ ولذلك فإنه خلال عملية التمدد والانتفاخ، يصبح السطح السفلي منتفخًا أكثر من السطح العلوي؛ ونتيجة لهذا تطفو السمكة وظهرها للأسفل. يشكك الفرنسي كوفييه في قدرة سمكة النيص على السباحة في هذه الوضعية؛ لكنها لا تستطيع فقط التحرك للأمام في خط مستقيم، بل يمكنها الاستدارة لتتجه إلى أي من الجانبين. وهذه الحركة الأخيرة تتم بمساعدة الزعانف الصدرية فقط؛ إذ يطوى الذيل ولا يستخدم. وبطفو الجسم بكل هذه الكمية من الهواء، تصبح فتحات الخياشيم مفرغة من المياه، لكن يجري فيها تيار مائي دائم يدخل من خلال الفم. بعد بقائها لفترة قصيرة من الزمن في حالة الانتفاخ، تُخرج السمكة الهواء والماء من الفم والفتحات الخيشومية بقوة كبيرة. يمكنها أن تلفظ، متى أرادت، كمية محددة من المياه؛ ولذا يبدو من المحتمل أنها تمتص هذه المياه جزئا من أجل تنظيم جاذبيتها الخاصة. تمتلك سمكة النيص وسائل دفاعية عدة. فيمكنها العض بشكل حاد، ونفث المياه من فمها المسافة ما، بالتزامن مع إصدار صوت غريب بتحريك فكيها. عند انتفاخ جسدها، تنتصب الحليمات التي تغطي جلدها وتصبح مدببة، لكن أغرب ما يميزها هو أنه عند الإمساك بها يفرز جلد البطن مادة قوية ذات لون أحمر قرمزي من أجمل ما يكون؛ تلطخ العاج والورق على نحو دائم، حتى إن اللون يحتفظ ببريقه حتى اليوم، لكني أجهل تمامًا ما طبيعة هذا الإفراز ونفعه. وقد سمعت من د. آلان من فوريس أنه كثيرًا ما كان يعثر على سمكة النيص منتفخة وتطفو على قيد الحياة داخل معدة أسماك القرش، وفي مرات عديدة كان متأكدا من أنها كانت تنهش ليس فقط طبقات المعدة، بل جانبي الوحش الضخم مما يتسبب في مقتله. من كان يتخيل أن سمكة رخوة صغيرة الحجم مثل هذه يمكنها تدمير مثل هذا القرش الضخم المتوحش؟! , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

كاتدرائية كولونيا الراين (رحلة 1837-1840) فيكتور هوجو
الخفّاش - رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م)
مصانع حديد السيّد كوكريل الراين - (رحلة 1837-1840)
سمكة النيص - رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م)
وجه الثعلب - بازار السكك الحديدية الكبير عبر آسيا على متن القطار
صائد السمك - رحلة عالم طبيعة حول العالم (1831م)
نهر ريو جراند، تكساس، الولايات المتحدة


Visa_MasterCard

Privacy Policy   Cookie Policy   Terms and Conditions