Arabic    

قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) - للناقد حسين دعسة (الأردن)


2021-01-13
اعرض في فيس بوك
التصنيف : قالوا عنا

 
اللقاء الافتراضي الثقافي الثامن للقرية الإلكترونية  #ندوة_الوراق
*كيف تشاهد فيلم سينما؟
قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان)
أعد هذه الورقة وقرأها للندوة الناقد حسين دعسة (الأردن):
قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) إنتاج ١٩٥٩ من إخراج هنري بركات. بطولة فاتن حمامة. احمد مظهر.
===
ما يحسب لفيلم دعاء الكروان، أنه عن رواية كلاسيكية لعميد الادب العربي طه حسين، واخراج مبدع متنور في السينما هو هنري بركات وايضا وجود السيناريو والحوار الفذ للكاتب الكبير يوسف جوهر.
الفيلم، من واقع عملي في النقد السينمائي والثقافة السينمائية، يعد أفضل الأفلام الكلاسيكية الرومانسية، التي انجزتها السينما المصرية." الترتيب السادس في قائمة أفضل عشرة أفلام في تاريخ الانتاج والعمل في السينما بمصر".
لفهم جماليات الفيلم، علينا ان نعود الي مدى حساسية القصة وبالتالي السيناريو والحوار وهما من ابتكارات سارد مهم هو يوسف جوهر الذي وقف مع المخرج بركات لتناول قصة اجتماعية انسانية حساسة اجتماعيا وسياسيا، ذلك ان الفيلم انجز اواخر خمسينيات القرن الماضي، وعرض بشكل تجاري اوائل الستينيات، وشكل محطة مهمة لوعي ابداعي سينمائي مختلف يعتمد على حيوية الاعمال الروائية النابعة من صميم الادب المصري والعربي والشرقي عموما.
فنيا وثقافيا، الفيلم بكل جمالياته ادخلته في حضن ميراث كلاسيكيات السينما العربية، ودوره كفيلم مؤسس للوعي الثقافي والجمالي في مواجهة السينما التجارية او السينما الغربية التي كانت تتصيد الناس عبر صالات تجارية غير معنية بجماليات الثقافة وتذوق الفنون والآداب.
اجتماعيا وثقافيا وسينمائيا ووفق الرؤية الاخراجية للمخرج الكبير بركات ولطبيعة اداء نجوم الفيلم، فالناظر الي فيلم دعاء الكروان يتلمس بوادر مهمة لمدرسة راقية اجتمع في ظلالها نوابغ تركوا بصمات مهة وهم:
- ﺗﻤﺜﻴﻞ: فاتن حمامة (أمنة) -أحمد مظهر (مهندس الرّي) - زهرة العلا (هنادي)- أمينة رزق (زهرة) عبد العليم خطاب (الخال) -ميمي شكيب (زنوبة). وغيرهم. وفي المونتاج وجمالياتة برع محمد عباس (مونتاج بوزيتيف) فكري رستم (مركب الفيلم) مارسيل صالح (نيجاتيف) وقاد مع بركات المخرج، جماليات التصوير: وحيد فريد (مدير التصوير) وعبده عبد الخالق الذي واكب جماليات الإضاءة فيما أبدع ماهر عبد النور في وضع تصورات الديكور بين مفاصل العمل الداخلية والخارجية.
يضعنا هذا الفيلم - النموذج أمام تحدي قراءة واقع كل لقطة وتلك الدلالات الفنية والجمالية والاجتماعية التي اجتمعت في اللغة الشاعرية والحساسية المفرطة لما نراه في كل مفاصل الفيل وفي لقطات وحدها شكلت مدرسة في الاخراج كما في التصوير وفي المونتاج والصوت حتى في الانماط الاجتماعية والمجاميع التي قادها المخرج اثناء تجسيد الحالة الذكية التي كتبها لغة طه حسين وجسدها على الشاشة المخرج هنري بركات وهو المخرج الذي قاد - في تلك الفترة من الخمسينيات- مجموعة من الشباب المصري المبدع في مجالات السينما وانتج معهم درة عظيمة، ما زالت تعيدنا الي الزمن الجميل في الادب والفن.
لكي نعيد حيوية التلقي والتذوق السينمائي، يضعنا الفيلم في محاور نقاش اساسية:
اولا: مدى حاجتنا الي دراية العي الثقافي الفني وتقديم رؤى سينمائية تعيد الق الفن السابع، وهذا دور مهم للبقاء على جلسات خاصة لفن السينما عبر تطبيق الوراق الرائد.
ثانيا: حلم ان نضع مساحة ثقافية لإعادة النظر في جماليات العلاقة بين السينما والادب، ودور "الوراق" ففي تعريف القراء والشركاء في الحياة الثقافية والفنية بأهمية السينما العربية التي اعتمدت علي خصوصية الرواية والادب العربي
 ثالثا: البحث عن متغيرات تعيد العروض السينمائية والثقافة النقدية المتابعة لها الى واقع الشاشات والفضائيات العربية والتلفزيونات الوطنية، بحيث يتم مواجهة اشكال السينما التجارية والهابطة.
- لمزيد من الرؤية، للفيلم جمالية من واقع مجتمع متخيل- واقعي في ذات الوقت الملخص هنا لا يغني عن مشاهدة الفيلم:
"آمنة" الفتاة الريفية التي تتمرد على العادات والتقاليد في صعيد مصر، تبدأ القصة بلوم خال آمنة لأمها بسبب زنا أبو آمنة وهتكه لأعراض الناس ثم يُقتل أبو آمنة ويُصر الخال على ترحيلهم من القرية لأن الناس يعايروه بزنا نسيبه، تحاول الأم أثناء الخال عن ذلك ولكنه يبرر ذلك بأن الأب هو السبب لأن لم يراعي حق الله في أعراض الناس وبالتالي يجب أن يُرد إليه ذلك في بناته من منطلق كما تدين تدان وعلى هذا فإن الأب لم يخشى على بناته فلم سيكون هو رفيقا بهم إذا كان أبوهم لم يفعل، ثم يهاجروا إلى مكان آخر حيث تعمل آمنة خادمة عند المأمور وأختها هنادي عند مهندس الري، حيث تقع أختها "هنادي" في حب ذلك المهندس العازب الذي تعمل عنده خادمة، ولكنه يعتدي عليها ويحطم حياتها، وبالتالي تُقتل أمام أختها "آمنة" على يد خالها.. فتقرر "آمنة"، بعد أن عاهدت نفسها مع دعاء الكروان في القرية، الانتقام لأختها من ذلك المهندس.. وهناك، في منزل المهندس، تحاول أن تنفذ العهد بالانتقام ولكنها لا تقوى، فقد تحرك قلبها وبدأ يميل نحو هذا المهندس، إلا أنها تدوس على مشاعرها وترفض البقاء معه وتقرر الرحيل عنه، حيث أنها تعرف بأن طيف أختها "هنادي" سيبقى حاجزاً بينها وبينه.
عربيا وعالميا، كان دعاء الكروان نموذجا في فهم السنيما من الداخل، تجربة مصرية خلدت كل من شارك في انجازها.

  اللقاء الافتراضي الثقافي الثامن للقرية الإلكترونية  #ندوة_الوراق *كيف تشاهد فيلم سينما؟ قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) أعد هذه الورقة وقرأها للندوة الناقد حسين دعسة (الأردن): قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) إنتاج ١٩٥٩ من إخراج هنري بركات. بطولة فاتن حمامة. احمد مظهر. === ما يحسب لفيلم دعاء الكروان، أنه عن رواية كلاسيكية لعميد الادب العربي طه حسين، واخراج مبدع متنور في السينما هو هنري بركات وايضا وجود السيناريو والحوار الفذ للكاتب الكبير يوسف جوهر. الفيلم، من واقع عملي في النقد السينمائي والثقافة السينمائية، يعد أفضل الأفلام الكلاسيكية الرومانسية، التي انجزتها السينما المصرية." الترتيب السادس في قائمة أفضل عشرة أفلام في تاريخ الانتاج والعمل في السينما بمصر". لفهم جماليات الفيلم، علينا ان نعود الي مدى حساسية القصة وبالتالي السيناريو والحوار وهما من ابتكارات سارد مهم هو يوسف جوهر الذي وقف مع المخرج بركات لتناول قصة اجتماعية انسانية حساسة اجتماعيا وسياسيا، ذلك ان الفيلم انجز اواخر خمسينيات القرن الماضي، وعرض بشكل تجاري اوائل الستينيات، وشكل محطة مهمة لوعي ابداعي سينمائي مختلف يعتمد على حيوية الاعمال الروائية النابعة من صميم الادب المصري والعربي والشرقي عموما. فنيا وثقافيا، الفيلم بكل جمالياته ادخلته في حضن ميراث كلاسيكيات السينما العربية، ودوره كفيلم مؤسس للوعي الثقافي والجمالي في مواجهة السينما التجارية او السينما الغربية التي كانت تتصيد الناس عبر صالات تجارية غير معنية بجماليات الثقافة وتذوق الفنون والآداب. اجتماعيا وثقافيا وسينمائيا ووفق الرؤية الاخراجية للمخرج الكبير بركات ولطبيعة اداء نجوم الفيلم، فالناظر الي فيلم دعاء الكروان يتلمس بوادر مهمة لمدرسة راقية اجتمع في ظلالها نوابغ تركوا بصمات مهة وهم: - ﺗﻤﺜﻴﻞ: فاتن حمامة (أمنة) -أحمد مظهر (مهندس الرّي) - زهرة العلا (هنادي)- أمينة رزق (زهرة) عبد العليم خطاب (الخال) -ميمي شكيب (زنوبة). وغيرهم. وفي المونتاج وجمالياتة برع محمد عباس (مونتاج بوزيتيف) فكري رستم (مركب الفيلم) مارسيل صالح (نيجاتيف) وقاد مع بركات المخرج، جماليات التصوير: وحيد فريد (مدير التصوير) وعبده عبد الخالق الذي واكب جماليات الإضاءة فيما أبدع ماهر عبد النور في وضع تصورات الديكور بين مفاصل العمل الداخلية والخارجية. يضعنا هذا الفيلم - النموذج أمام تحدي قراءة واقع كل لقطة وتلك الدلالات الفنية والجمالية والاجتماعية التي اجتمعت في اللغة الشاعرية والحساسية المفرطة لما نراه في كل مفاصل الفيل وفي لقطات وحدها شكلت مدرسة في الاخراج كما في التصوير وفي المونتاج والصوت حتى في الانماط الاجتماعية والمجاميع التي قادها المخرج اثناء تجسيد الحالة الذكية التي كتبها لغة طه حسين وجسدها على الشاشة المخرج هنري بركات وهو المخرج الذي قاد - في تلك الفترة من الخمسينيات- مجموعة من الشباب المصري المبدع في مجالات السينما وانتج معهم درة عظيمة، ما زالت تعيدنا الي الزمن الجميل في الادب والفن. لكي نعيد حيوية التلقي والتذوق السينمائي، يضعنا الفيلم في محاور نقاش اساسية: اولا: مدى حاجتنا الي دراية العي الثقافي الفني وتقديم رؤى سينمائية تعيد الق الفن السابع، وهذا دور مهم للبقاء على جلسات خاصة لفن السينما عبر تطبيق الوراق الرائد. ثانيا: حلم ان نضع مساحة ثقافية لإعادة النظر في جماليات العلاقة بين السينما والادب، ودور "الوراق" ففي تعريف القراء والشركاء في الحياة الثقافية والفنية بأهمية السينما العربية التي اعتمدت علي خصوصية الرواية والادب العربي  ثالثا: البحث عن متغيرات تعيد العروض السينمائية والثقافة النقدية المتابعة لها الى واقع الشاشات والفضائيات العربية والتلفزيونات الوطنية، بحيث يتم مواجهة اشكال السينما التجارية والهابطة. - لمزيد من الرؤية، للفيلم جمالية من واقع مجتمع متخيل- واقعي في ذات الوقت الملخص هنا لا يغني عن مشاهدة الفيلم: "آمنة" الفتاة الريفية التي تتمرد على العادات والتقاليد في صعيد مصر، تبدأ القصة بلوم خال آمنة لأمها بسبب زنا أبو آمنة وهتكه لأعراض الناس ثم يُقتل أبو آمنة ويُصر الخال على ترحيلهم من القرية لأن الناس يعايروه بزنا نسيبه، تحاول الأم أثناء الخال عن ذلك ولكنه يبرر ذلك بأن الأب هو السبب لأن لم يراعي حق الله في أعراض الناس وبالتالي يجب أن يُرد إليه ذلك في بناته من منطلق كما تدين تدان وعلى هذا فإن الأب لم يخشى على بناته فلم سيكون هو رفيقا بهم إذا كان أبوهم لم يفعل، ثم يهاجروا إلى مكان آخر حيث تعمل آمنة خادمة عند المأمور وأختها هنادي عند مهندس الري، حيث تقع أختها "هنادي" في حب ذلك المهندس العازب الذي تعمل عنده خادمة، ولكنه يعتدي عليها ويحطم حياتها، وبالتالي تُقتل أمام أختها "آمنة" على يد خالها.. فتقرر "آمنة"، بعد أن عاهدت نفسها مع دعاء الكروان في القرية، الانتقام لأختها من ذلك المهندس.. وهناك، في منزل المهندس، تحاول أن تنفذ العهد بالانتقام ولكنها لا تقوى، فقد تحرك قلبها وبدأ يميل نحو هذا المهندس، إلا أنها تدوس على مشاعرها وترفض البقاء معه وتقرر الرحيل عنه، حيث أنها تعرف بأن طيف أختها "هنادي" سيبقى حاجزاً بينها وبينه. عربيا وعالميا، كان دعاء الكروان نموذجا في فهم السنيما من الداخل، تجربة مصرية خلدت كل من شارك في انجازها. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

صدر عن دار السويدي الاماراتية والمؤسسة العربية: رحلة الى الهند وسياحتي في بلاد الهند.. ضمن مئة رحلة عربية
قراءة في فيلم: ستموت في العشرين - للكاتب الصحفي باسم سليمان
"الوراق" ومجلس الأربعاء
قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) - للناقد حسين دعسة (الأردن)
قراءة في الفيلم المصري :(دعاء الكروان) - للناقد حسين دعسة (الأردن)
ندوة الورّاق تناقش توثيق المراجع الإلكترونية
رأي و دراسات | زوايا