Arabic    

العثور على آثار جنغ خه في نانجينغ


2020-11-24
اعرض في فيس بوك
التصنيف : مشروعنا أدب الرحلة

 
 
العثور على آثار جنغ خه في نانجينغ
النص من رحلة بعنوان: على خطى الدميرال جنغ خه
لعلي مصباح.
 
لقد تملكني في الأيام الأخيرة هوس بجنغ خه لم أكن لأتوقعه، وكلما ازدادت مساعيّ وبحوثي إلا وازداد الرجل اقترابا مني. بل إن خيباتي في العثور على أي أثر له هي التي قربته إلي أكثر، كما لو أنني كنت أستحضره وأدعوه من الغياب بالرغبة المتزايدة. هذه العلاقة التي أصبحت حميمية إلى حد ما ظلت مع ذلك شبه خفية أو مندسة في زاوية معتمة من وجداني إلى حد هذه اللحظة التي عثرت فيها على الحديقة وتمثاله، وخاصة عندما عرفت أن هذه الحديقة هي موقع بيته سابقاً. كنت مغتبطاً فرحاً فرحاً طفولياً كما لو أنني عثرت عليه هو شخصياً، حياً لحماً ودماً. رحت ألتقط له الصور من كل الجهات وفي وضعات مختلفة، مرة بالألوان ومرة بالأبيض والأسود- كما لو كنت أسلم عليه ومع كل لقطة كنت أضمه إليّ كما أضم صديقاً عزيزاً علي ألتقي به بعد غياب طويل. فعلا كنت أسلم عليه. أجلب انتباه المارة؛ كوكبة من فتيات تتحلق غير بعيد مني يراقبن الطقس الغريب الذي كنت بصدد تأديته. أدعوهن للوقوف بالقرب من الصخرة الكبيرة التي نقشت فوقها صورة جنغ خه وإسمه باللغة الصينية واللاتينية. يتقدمن ضاحكات مبتهجات.فرحن بدعوتي إياهنّ وهن يرين في ذلك إكراما لهنّ، أو نزوة مصور أو سائح مولع بتجميع الصور. لكنني كنت في الحديقة أقدمهن هدية لجنغ خه ؛ باقة من الفتيات اليانعات إكراما له واحتفاء به. بعدها أقضي ما يقارب ربع ساعة وأنا أجهد نفسي وأجهدهن معي محاولا أن أفسر لهن كيف يمسكن بالكاميرا ويضغطن على الزر بالكيفية الصحيحة كيما تتمكن بالنهاية أكثرهن شطارة وأقلهن هرجا واضطرابا من أن تلتقط لي صورة بالقرب من الصخرة التذكارية المذكورة. بعدها ينصرفن مقرقرات صاخبات مثل سرب من العصافير المضطربة.
 
#محمد_أحمد_السويدي_مختارات_أدب_الرحلة
 

 

    العثور على آثار جنغ خه في نانجينغ النص من رحلة بعنوان: على خطى الدميرال جنغ خه لعلي مصباح.   لقد تملكني في الأيام الأخيرة هوس بجنغ خه لم أكن لأتوقعه، وكلما ازدادت مساعيّ وبحوثي إلا وازداد الرجل اقترابا مني. بل إن خيباتي في العثور على أي أثر له هي التي قربته إلي أكثر، كما لو أنني كنت أستحضره وأدعوه من الغياب بالرغبة المتزايدة. هذه العلاقة التي أصبحت حميمية إلى حد ما ظلت مع ذلك شبه خفية أو مندسة في زاوية معتمة من وجداني إلى حد هذه اللحظة التي عثرت فيها على الحديقة وتمثاله، وخاصة عندما عرفت أن هذه الحديقة هي موقع بيته سابقاً. كنت مغتبطاً فرحاً فرحاً طفولياً كما لو أنني عثرت عليه هو شخصياً، حياً لحماً ودماً. رحت ألتقط له الصور من كل الجهات وفي وضعات مختلفة، مرة بالألوان ومرة بالأبيض والأسود- كما لو كنت أسلم عليه ومع كل لقطة كنت أضمه إليّ كما أضم صديقاً عزيزاً علي ألتقي به بعد غياب طويل. فعلا كنت أسلم عليه. أجلب انتباه المارة؛ كوكبة من فتيات تتحلق غير بعيد مني يراقبن الطقس الغريب الذي كنت بصدد تأديته. أدعوهن للوقوف بالقرب من الصخرة الكبيرة التي نقشت فوقها صورة جنغ خه وإسمه باللغة الصينية واللاتينية. يتقدمن ضاحكات مبتهجات.فرحن بدعوتي إياهنّ وهن يرين في ذلك إكراما لهنّ، أو نزوة مصور أو سائح مولع بتجميع الصور. لكنني كنت في الحديقة أقدمهن هدية لجنغ خه ؛ باقة من الفتيات اليانعات إكراما له واحتفاء به. بعدها أقضي ما يقارب ربع ساعة وأنا أجهد نفسي وأجهدهن معي محاولا أن أفسر لهن كيف يمسكن بالكاميرا ويضغطن على الزر بالكيفية الصحيحة كيما تتمكن بالنهاية أكثرهن شطارة وأقلهن هرجا واضطرابا من أن تلتقط لي صورة بالقرب من الصخرة التذكارية المذكورة. بعدها ينصرفن مقرقرات صاخبات مثل سرب من العصافير المضطربة.   #محمد_أحمد_السويدي_مختارات_أدب_الرحلة     , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

حج إلى نجد - الليدي آن بلنت - ج2
العثور على آثار جنغ خه في نانجينغ
في قلب نجد والحجاز | رحلة في 1927 لمحمد شفيق مصطفى
قصص الدم والعظام الحج الى نجد 1878-1879 لآن بلنت
العياشي في القاهرة
سرنتو (1/3)
في سبيلها يحلو كلّ شيّ (2-2)