محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

خبز ماتيرا الإيطالي، تراث عالمي


2018-11-21
اعرض في فيس بوك
التصنيف : المائدة_العالمية

 
خبز ماتيرا الإيطالي، تراث عالمي
ترجمة: أميمة قاسم
 
 
أساس الخميرة، وطحين القمح القاسي والملح والماء يتم تحضيره من منتجات محلية طبيعية منذ آلاف السنين. ويمكن تعريف خبز ماتيرا على أنّه أحد المنتجات الغذائية التقليدية المتوسطية الأثرية. وقد كان لنكهته المميزة التي لا تُنسى، وشذاه، ولون قشرته البنيّ، ولبّه الأصفر الباهت أكبر الأثر في بروز هذا المنتج الإقليمي لجنوب إيطاليا مقارنة بالإنتاج الكبير والمتنوع للخبز الإيطالي. إنّه خبز استثنائي عند تناوله مع الأجبان المالحة وأطباق البيض المقلي، فضلاً عن أطباق الإفطار الحلوة، مع العسل والمربى. السمة الأخرى التي تزيد من تفوقه على غيره من منتجات صناعة الخبز الجنوب إيطالي هي الشكل المخروطي، الذي يذكّرنا بجبال مورجيا الغامضة الوعرة التي تشق محافظة ماتيرا. وسر نكهته وصموده الطويل يتمثل في التحضير الخاص لأساس الخميرة المصنوع من نقيع الفاكهة الطازجة في ماء الينابيع. ثم تستخدم الخميرة المعدّة بهذه الطريقة عدة مرات. 
ويتم الحصول على الطحين الذي يعطي الخبز نكهته المتفردة، باستخدام أنماط عتيقة من القمح- التي لم تزل شفراتها الجينية تحتفظ بخصائص تفتقر إليها أنواع القمح الأخرى. فهو رمز نكهة أرض ماتيرا، وحقول الذرة الرائعة التي تمتد على الأفق بلا نهاية، كصحراء ذهبية خصبة تمتد من إربينا إلى فوجا، وحتى لوكانيا. وهي أراضٍ تعتبر مجهولة لأنّها لا تقع على البحر، ولكنّ الجبال شديدة الانحدار تحفّها وتتخللها. إنّه الجنوب الإيطالي الذي يجعلك ترى الكثير من المدن والقليل من البلدان التي كانت تعرضت في الماضي لموجات من الهجرة والهجران، ولكنها تنبعث إلى الحياة مرة أخرى الآن، بفضل التميز الزراعي والغذائي كخبز ماتيرا. وهو خبز لقي نصيباً عظيماً من الشهرة بفضل الدعاية الكبيرة التي صنعها سكان هذا الإقليم الذين تفرقوا في مشارق الأرض ومغاربها، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا. وقد أصبح خبز ماتيرا معروفاً أيضاً بفضل نكهته ورائحته الزكية واسفنجيته المميزة بسبب بطء عملية الانتفاخ والطبخ على نيران الحطب. وهو خبز يمكن تخزينه لفترة تمتد من سبعة إلى تسعة أيام، وذلك بفضل استخدام أساس الخميرة والطحين فائق الجودة من قموح دورو لوكانو Duro Lucano، وكابيتي ابولو Capeiti Appulo. بفضل بحث موغل في القدم من أجل أكثر أنواع القمح ملائمة، كان استخدام قمح دوروم- والذي يدخل بشكل عام في تصنيع المكرونة- هو ما أعطى هذا الخبز نكهة طاغية وقوية، وقدرة على مقاومة التلف لفترات طويلة. ثم لا يزيده الجفاف الذي يعتريه في الأيام التالية لصناعته إلا جمالاً في المذاق.
 
عملٌ فنيٌ حقيقيٌّ
 
 
بحسب الأساطير التي تواترت لعدة قرون، يتم إنتاج هذا الخبز حتى الآن بين صخور ماتيرا في هذه الأرض المعزولة ذات الجمال الساحر، حيث يسهم الهواء هو الآخر في إعطاء الخبز خصائصه الفريدة ونكهته العصية على النسيان، ومدينة ماتيرا هي إحدى مدن التراث العالمي التابعة لليونسكو، وهي تُعدّ تحفة لا نظير لها في عالم المدن المحفورة على الصخر. 
إنّها بلدة مشيّدة بالكامل في الصخور، هيكل من الكهوف المتراكبة التي ترقى لمصاف القطع الفنية. عمل على تنفيذها مئات الآلاف من الفنانين بدافع مشترك، هو العيش في ما تسمح به الطبيعة. ويتم صنع الخبز على ثلاث مرات، وتحجز كل عائلة الوقت الذي يلائمها من اليوم السابق. وفي الماضي كانت عمليات الحجز تتم بمساعدة عامل الفرن، الذي يجوب الشوارع المنحدرة للجبال وبصفارته يعلن عن إنتاج الخبز الساعة السادسة والساعة الثامنة وأخيرا في الساعة العاشرة من الصباح. وهو مثال نبيل على كيفية استخدام التكنولوجيا في الصناعة المحلية في الإنتاج بهدف التصدير، والفضل يعود لقابلية هذا الخبز للتخزين لفترات طويلة في مأمن من التلف. لم تحرّف التكنولوجيا طريقة الصناعة العتيقة، بل على العكس من ذلك لقد أعادت إنتاج العجينة المصنوعة يدويا ذاتها بكل أمانة. وعليه فإنَّ خبز جبال ماتيرا المصنوع بالخبز المستخدم لصناعة المكرونة قد أسر العالم كله بنكهته.
 
طريقة العرض
 
ليس من حاجة لخطط كبيرة للعرض، فهو يقدّم نفسه بشكله الخاص، وقابليته للتخزين لفترات طويلة. وعلى الجانب الآخر مثلما يحدث مع المخبوزات بشكل عام، فأفضل جزء في القصة يقع عندما يضع المستهلك يده على مثل هذا الخبز الزكي الرائحة الطيب النكهة. وتغلف هذه النكهة والنعومة بنوع من البلاستيك مخصص للخبز، لا يعوق المنتج عن الرشح. وتذكرنا مختلف الديباجات الصادرة عن مخابز ماتيرا بوجود القمح ممثلاً في رموزه وألوانه، كما أنّ هنالك مرجعية جغرافية أيضاً لأرض ماتيرا ولصخورها بطبيعة الحال.
 
#محمد_أحمد_السويدي_المائدة_العالمية
 

 

  خبز ماتيرا الإيطالي، تراث عالمي ترجمة: أميمة قاسم     أساس الخميرة، وطحين القمح القاسي والملح والماء يتم تحضيره من منتجات محلية طبيعية منذ آلاف السنين. ويمكن تعريف خبز ماتيرا على أنّه أحد المنتجات الغذائية التقليدية المتوسطية الأثرية. وقد كان لنكهته المميزة التي لا تُنسى، وشذاه، ولون قشرته البنيّ، ولبّه الأصفر الباهت أكبر الأثر في بروز هذا المنتج الإقليمي لجنوب إيطاليا مقارنة بالإنتاج الكبير والمتنوع للخبز الإيطالي. إنّه خبز استثنائي عند تناوله مع الأجبان المالحة وأطباق البيض المقلي، فضلاً عن أطباق الإفطار الحلوة، مع العسل والمربى. السمة الأخرى التي تزيد من تفوقه على غيره من منتجات صناعة الخبز الجنوب إيطالي هي الشكل المخروطي، الذي يذكّرنا بجبال مورجيا الغامضة الوعرة التي تشق محافظة ماتيرا. وسر نكهته وصموده الطويل يتمثل في التحضير الخاص لأساس الخميرة المصنوع من نقيع الفاكهة الطازجة في ماء الينابيع. ثم تستخدم الخميرة المعدّة بهذه الطريقة عدة مرات.  ويتم الحصول على الطحين الذي يعطي الخبز نكهته المتفردة، باستخدام أنماط عتيقة من القمح- التي لم تزل شفراتها الجينية تحتفظ بخصائص تفتقر إليها أنواع القمح الأخرى. فهو رمز نكهة أرض ماتيرا، وحقول الذرة الرائعة التي تمتد على الأفق بلا نهاية، كصحراء ذهبية خصبة تمتد من إربينا إلى فوجا، وحتى لوكانيا. وهي أراضٍ تعتبر مجهولة لأنّها لا تقع على البحر، ولكنّ الجبال شديدة الانحدار تحفّها وتتخللها. إنّه الجنوب الإيطالي الذي يجعلك ترى الكثير من المدن والقليل من البلدان التي كانت تعرضت في الماضي لموجات من الهجرة والهجران، ولكنها تنبعث إلى الحياة مرة أخرى الآن، بفضل التميز الزراعي والغذائي كخبز ماتيرا. وهو خبز لقي نصيباً عظيماً من الشهرة بفضل الدعاية الكبيرة التي صنعها سكان هذا الإقليم الذين تفرقوا في مشارق الأرض ومغاربها، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا. وقد أصبح خبز ماتيرا معروفاً أيضاً بفضل نكهته ورائحته الزكية واسفنجيته المميزة بسبب بطء عملية الانتفاخ والطبخ على نيران الحطب. وهو خبز يمكن تخزينه لفترة تمتد من سبعة إلى تسعة أيام، وذلك بفضل استخدام أساس الخميرة والطحين فائق الجودة من قموح دورو لوكانو Duro Lucano، وكابيتي ابولو Capeiti Appulo. بفضل بحث موغل في القدم من أجل أكثر أنواع القمح ملائمة، كان استخدام قمح دوروم- والذي يدخل بشكل عام في تصنيع المكرونة- هو ما أعطى هذا الخبز نكهة طاغية وقوية، وقدرة على مقاومة التلف لفترات طويلة. ثم لا يزيده الجفاف الذي يعتريه في الأيام التالية لصناعته إلا جمالاً في المذاق.   عملٌ فنيٌ حقيقيٌّ     بحسب الأساطير التي تواترت لعدة قرون، يتم إنتاج هذا الخبز حتى الآن بين صخور ماتيرا في هذه الأرض المعزولة ذات الجمال الساحر، حيث يسهم الهواء هو الآخر في إعطاء الخبز خصائصه الفريدة ونكهته العصية على النسيان، ومدينة ماتيرا هي إحدى مدن التراث العالمي التابعة لليونسكو، وهي تُعدّ تحفة لا نظير لها في عالم المدن المحفورة على الصخر.  إنّها بلدة مشيّدة بالكامل في الصخور، هيكل من الكهوف المتراكبة التي ترقى لمصاف القطع الفنية. عمل على تنفيذها مئات الآلاف من الفنانين بدافع مشترك، هو العيش في ما تسمح به الطبيعة. ويتم صنع الخبز على ثلاث مرات، وتحجز كل عائلة الوقت الذي يلائمها من اليوم السابق. وفي الماضي كانت عمليات الحجز تتم بمساعدة عامل الفرن، الذي يجوب الشوارع المنحدرة للجبال وبصفارته يعلن عن إنتاج الخبز الساعة السادسة والساعة الثامنة وأخيرا في الساعة العاشرة من الصباح. وهو مثال نبيل على كيفية استخدام التكنولوجيا في الصناعة المحلية في الإنتاج بهدف التصدير، والفضل يعود لقابلية هذا الخبز للتخزين لفترات طويلة في مأمن من التلف. لم تحرّف التكنولوجيا طريقة الصناعة العتيقة، بل على العكس من ذلك لقد أعادت إنتاج العجينة المصنوعة يدويا ذاتها بكل أمانة. وعليه فإنَّ خبز جبال ماتيرا المصنوع بالخبز المستخدم لصناعة المكرونة قد أسر العالم كله بنكهته.   طريقة العرض   ليس من حاجة لخطط كبيرة للعرض، فهو يقدّم نفسه بشكله الخاص، وقابليته للتخزين لفترات طويلة. وعلى الجانب الآخر مثلما يحدث مع المخبوزات بشكل عام، فأفضل جزء في القصة يقع عندما يضع المستهلك يده على مثل هذا الخبز الزكي الرائحة الطيب النكهة. وتغلف هذه النكهة والنعومة بنوع من البلاستيك مخصص للخبز، لا يعوق المنتج عن الرشح. وتذكرنا مختلف الديباجات الصادرة عن مخابز ماتيرا بوجود القمح ممثلاً في رموزه وألوانه، كما أنّ هنالك مرجعية جغرافية أيضاً لأرض ماتيرا ولصخورها بطبيعة الحال.   #محمد_أحمد_السويدي_المائدة_العالمية     , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

Focaccia Di Recco
فوكاشيا ريكّو
Matera, Italian bread
خبز ماتيرا الإيطالي، تراث عالمي
طبق الكشري
كباب ادنة التركي
طبق ماتوكي