محمد أحمد خليفة السويدي - القرية الإلكترونية - Spreading Knowledge - محمد أحمد السويدي - محمد السويدي
Arabic    

قمم غير موطوءة وأودية غير مطروقة - من لانغاروني إلى كورتينا


2018-06-08
اعرض في فيس بوك
التصنيف : مشروعات الترجمة

 
 
قمم غير موطوءة وأودية غير مطروقة
مبادرة القرية الإلكترونية برعاية الشاعر محمد أحمد السويدي 
الباب الثالث : من لانغاروني إلى كورتينا | تأليف:إيمليا إدواردز | ترجمة: أميمة قاسم
--------
بدت لنا لانغاروني في الساعة السادسة في صباح رمادي ملبد، ولم تبدُ أكثر جاذبية عنها في غسق الليلة السابقة. كان هنالك رعد ومطر غزير في الليل، وقد تناثرت البرك الطينية الصغيرة على الطريق والدروب. وقد استيقظت الكاتبة على أية حال مبكرًا، ومضت تتسكع وحيدة ً في الطرقات المبللة؛ وتختلس النظر إلى الكنائس المبهرجة؛ تطوف بالشهادات المؤطرة والمزججة للميلاد والوفاة والزواج في إدارة المقاطعة: تضع رسماً تمهيدياً لقمة غالينا، قمة بارزة منعزلة على الجهة المقابلة لفم وادي فايونت، في الضفة المقابلة لنهر البياف، تسعى لجمع تلك المعلومات الصغيرة التي قد تصادفها في الطريق. 
والرسم، حتى في الساعة السادسة من الصباح الباكر، وبدون أن يصبح مركزاً، ويحتشد المتفرجون حوله، لهو بالطبع شيء مستحيل. يتشكل الحشد في هذه الساعة من تلاميذ المدارس بجميع فئاتهم العمرية. جامحون في العادة، وكثيرون في الغالب، مثل حشرات محطة الصليب المقدس[سانتا كروسي]. والآن على كل حال، يمر قس متوسط البدانة يرتدي غفارة قديمة، وهو يلاحق المتهربين ليعيدهم إلى دار مدرسة الأبرشية، ويتسكع هو ليتجاذب أطراف الحديث في حوارات علمانية عابرة.
 
لم يكن لديه الكثير ليقوله، ولكنه باح بالقليل الذي يعرفه عن طيب خاطر وبدون تردد. يبلغ تعداد رعايا الابرشية حوالي ثلاثة آلاف نسمة- شعب تقي من العمال الذين يعتمدون بشكل أساسي على تجارة الأخشاب، التي تمثل العنصر الأساسي في هذه الأنحاء، حيث تقطع هذه الأخشاب، وتباع، وتوسم بعلامات معينة في وادي الامبيزو ثال، وتنقل طفواً عبر نهر البويتا حتى نقطة التقائه مع نهر البياف في بيرارولو. ومن هناك تنقل بالتيارات المزدوجة، فتعبر وادي البياف ووادي دي ميل، ليطلبها مشتروها الكثيرون على طول الضفاف، ويتم الإمساك بها أثناء مرورها بهم. ولذلك كانت تنتصب مناشير الخشب، وورش الأخشاب في جميع القرى على ذلك الطريق، وكان معظم الناس يعملون في النجارة. ثم قال لي مستطرداً إنَّ قنة الجبل في صورتي كانت تسمى بيك غالينا، أو قمة الدجاجة، وإنّ هناك دربًا للمشاة مختصرًا ومطروقًا باتجاه الطريق الذي يربط بين وادي فايونت واوديني، وسكة حديد ترياست، وإنّ " فران تيزيانو ولد على ضفاف نهر البياف الأعلى، في بياف كادوري، وإنّ الدولميت كانت هي الجبال الأكثر ارتفاعاً في العالم (والتي أخشى أنني قد ادعيت التصديق)، وإنّ الكنيسة الكبرى في الميدان كانت هي كنيسة الحمل، وإنّ الكنيسة الصغرى في الخلف قد كرّست للقديس سان ليبراريو، وهي أصغر كنيسة في إيطاليا آنذاك (هذا صحيح بلا شك، بالنظر إلى أنّ باستطاعتك وضعها داخل كنيسة القديس سان لورنس، تحت الجرف، وبعد ذلك كله يتبقى لديك ممرٌ للدوران حولها)، وأخيراً، إنّ قلعة لافازو، التي تُرى من نقطة تبعد حوالي ميل واحد، كانت أروع منظر في الوادي، وأكثره جدارة بالرسم. بعد أن زودني بتلك المعلومات من أساطير وغيرها، رفع قبعته الجوفاء بأسلوب علماني، وودعني متمنياً لي صباحاً طيباً.
لقد خرجت بالطبع في بحث عن منظر قلعة لافازو، ولم أجد له مثيلاً في وادي البياف، نجحت في وضع رسم تمهيدي له، قبل أوان العودة لتناول وجبة الإفطار.
 
 
______________________________
 
بتكليف ورعاية من الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي، وبدافع من حب المعرفة والسعي لنشرها قامت القرية الإلكترونية بتوفير ترجمةلهذا الكتاب نقوم بنشرها على حلقات تباعاً في جوجل بلس نأمل أن تحوز إعجابكم وأن تكون مساهمة في #نشر_المعرفة
منصتنا في جوجل بلس لمتابعة باقي مشروعاتنا
https://plus.google.com/+HisExcellencyMohammedAhmedAlSuwaidi?hl=ar
(جميع الحقوق محفوظة)

    قمم غير موطوءة وأودية غير مطروقة مبادرة القرية الإلكترونية برعاية الشاعر محمد أحمد السويدي  الباب الثالث : من لانغاروني إلى كورتينا | تأليف:إيمليا إدواردز | ترجمة: أميمة قاسم -------- بدت لنا لانغاروني في الساعة السادسة في صباح رمادي ملبد، ولم تبدُ أكثر جاذبية عنها في غسق الليلة السابقة. كان هنالك رعد ومطر غزير في الليل، وقد تناثرت البرك الطينية الصغيرة على الطريق والدروب. وقد استيقظت الكاتبة على أية حال مبكرًا، ومضت تتسكع وحيدة ً في الطرقات المبللة؛ وتختلس النظر إلى الكنائس المبهرجة؛ تطوف بالشهادات المؤطرة والمزججة للميلاد والوفاة والزواج في إدارة المقاطعة: تضع رسماً تمهيدياً لقمة غالينا، قمة بارزة منعزلة على الجهة المقابلة لفم وادي فايونت، في الضفة المقابلة لنهر البياف، تسعى لجمع تلك المعلومات الصغيرة التي قد تصادفها في الطريق.  والرسم، حتى في الساعة السادسة من الصباح الباكر، وبدون أن يصبح مركزاً، ويحتشد المتفرجون حوله، لهو بالطبع شيء مستحيل. يتشكل الحشد في هذه الساعة من تلاميذ المدارس بجميع فئاتهم العمرية. جامحون في العادة، وكثيرون في الغالب، مثل حشرات محطة الصليب المقدس[سانتا كروسي]. والآن على كل حال، يمر قس متوسط البدانة يرتدي غفارة قديمة، وهو يلاحق المتهربين ليعيدهم إلى دار مدرسة الأبرشية، ويتسكع هو ليتجاذب أطراف الحديث في حوارات علمانية عابرة.   لم يكن لديه الكثير ليقوله، ولكنه باح بالقليل الذي يعرفه عن طيب خاطر وبدون تردد. يبلغ تعداد رعايا الابرشية حوالي ثلاثة آلاف نسمة- شعب تقي من العمال الذين يعتمدون بشكل أساسي على تجارة الأخشاب، التي تمثل العنصر الأساسي في هذه الأنحاء، حيث تقطع هذه الأخشاب، وتباع، وتوسم بعلامات معينة في وادي الامبيزو ثال، وتنقل طفواً عبر نهر البويتا حتى نقطة التقائه مع نهر البياف في بيرارولو. ومن هناك تنقل بالتيارات المزدوجة، فتعبر وادي البياف ووادي دي ميل، ليطلبها مشتروها الكثيرون على طول الضفاف، ويتم الإمساك بها أثناء مرورها بهم. ولذلك كانت تنتصب مناشير الخشب، وورش الأخشاب في جميع القرى على ذلك الطريق، وكان معظم الناس يعملون في النجارة. ثم قال لي مستطرداً إنَّ قنة الجبل في صورتي كانت تسمى بيك غالينا، أو قمة الدجاجة، وإنّ هناك دربًا للمشاة مختصرًا ومطروقًا باتجاه الطريق الذي يربط بين وادي فايونت واوديني، وسكة حديد ترياست، وإنّ " فران تيزيانو ولد على ضفاف نهر البياف الأعلى، في بياف كادوري، وإنّ الدولميت كانت هي الجبال الأكثر ارتفاعاً في العالم (والتي أخشى أنني قد ادعيت التصديق)، وإنّ الكنيسة الكبرى في الميدان كانت هي كنيسة الحمل، وإنّ الكنيسة الصغرى في الخلف قد كرّست للقديس سان ليبراريو، وهي أصغر كنيسة في إيطاليا آنذاك (هذا صحيح بلا شك، بالنظر إلى أنّ باستطاعتك وضعها داخل كنيسة القديس سان لورنس، تحت الجرف، وبعد ذلك كله يتبقى لديك ممرٌ للدوران حولها)، وأخيراً، إنّ قلعة لافازو، التي تُرى من نقطة تبعد حوالي ميل واحد، كانت أروع منظر في الوادي، وأكثره جدارة بالرسم. بعد أن زودني بتلك المعلومات من أساطير وغيرها، رفع قبعته الجوفاء بأسلوب علماني، وودعني متمنياً لي صباحاً طيباً. لقد خرجت بالطبع في بحث عن منظر قلعة لافازو، ولم أجد له مثيلاً في وادي البياف، نجحت في وضع رسم تمهيدي له، قبل أوان العودة لتناول وجبة الإفطار.     ______________________________   بتكليف ورعاية من الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي، وبدافع من حب المعرفة والسعي لنشرها قامت القرية الإلكترونية بتوفير ترجمةلهذا الكتاب نقوم بنشرها على حلقات تباعاً في جوجل بلس نأمل أن تحوز إعجابكم وأن تكون مساهمة في #نشر_المعرفة منصتنا في جوجل بلس لمتابعة باقي مشروعاتنا https://plus.google.com/+HisExcellencyMohammedAhmedAlSuwaidi?hl=ar (جميع الحقوق محفوظة) , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi,,

Related Articles

محادثات مع غوته - الجزء الخامس عشر
قمم غير موطوءة وأودية غير مطروقة - من لانغاروني إلى كورتينا
قصة قصيرة لبيو باروخا بمناسبة عيد ميلاده
ليوناردو دافنشي- رحلات العقل - الجزء الثامن- 4 - الطــــــوفان
بيكونزفيلد (3-3)
بيكونزفيلد (3-2)
ليوناردو دافنشي- رحلات العقل - الجزء الثامن - 1-صوب الجنوب (2-2)