HIS EXCELLENCY MOHAMMED AHMED KHALIFA AL SUWAIDI - ELECTRONIC VILLAGE - Spreading Knowledge
Arabic    

جولة الوالد اليوميّة


2017-09-25
اعرض في فيس بوك
Category : all

 
 
«جولة الوالد اليوميّة»
#محمد_أحمد_السويدي #مذكرات #الوالد #لندن
هاتفني الأخ/ خالد، قبل خروج الوالد من (بورتمان تاورز) بنحو خمس دقائق، فمكان إقامته أقرب إلى #جنائن_الريجنت التي درجنا على التردد عليها في جولاتنا اليومية.
أما أنا فأقيم في الفندق الذي يبعد ضعف المسافة تقريبا، ولكن ليوم الأحد القول الفصل في سرعة وصولي إلى الريجنت قبل مجيء الوالد.
فهاتفت الأخ/ خالد الذي قال إنّ الوالد لم يزل في مجلسه، وأردف: أنهما يحتاجان إلى نحو عشرة دقائق ليلتحقا بي. فالطريق يوم الأحد سالكة، وليس هناك ما يعوق وصولهما سريعًا.
وكعادة الوالد الذي تتوالف فيه العذراء والجدي، فإن لذلك أثراً في جعله يفعل الأشياء دونما حاجة لتغيير عاداته، فهو يأتي من الطريق ذاتها ويدخل الجنائن من بوابة (هنوفر) المقابلة لمسجد الريجنت كما في كل مرة، ومن الجسر يمكنك أن تلمح جزيرة هنوفر الصغيرة وكذلك نوافير الماء.
إنه سبيلنا اليومي، بل قل صراطنا الذي نمعن فيه حتى نسلك الطريق الذي يمرّ على الجسر الطويل والنوافير الأخّاذة والتي طالما استوقفت الوالد ومدّ صوبها بصره في تأمل عميق. لقد منح المهندسون الطليان خبراتهم في فن العمارة والتنسيق للمهندسين الفرنسيين الأوائل، والذين نقلوا بدورهم هذه العدوى الجميلة إلى الإنكليز، وعلّموهم كيف يصنعون جنات تجري تحتها الأنهار.
بعد ذلك نقصد مقهى (بينوجو) قرب شارع شيستر بالقرب من مكاتب إدارة المتنزّه، والتي يفضّلها الوالد على غيرها وفيها نشرب كما اعتدنا (الكابتشينو) ونصغي لبعض الوقت إلى إذاعة البي بي سي، وهي المحطّة التي ألفها الوالد وألفته.
ويعد ذلك نلمّ على ملعب الكريكيت، ثم ندلف الشارع الفسيح (برود رود) حتى نبلغ الدائرة الخارجية، وننعطف يمينا في طريق يقود إلى بوابة يورك حيث ينتظر السائق الطيّب فوزي مترقّبا وصول الوالد ليقلّه إلى منزله.