, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi   || #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر || منزلة سعد الذابح 10 فبرايرإلى 22 فبراير ندعوكم للتعرف معنا على منزلة « سَعْد الذَّابِح» من مشروعنا #منازل_القمر....
اقرأ المزيد ...   || #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر || منزلة سعد الذابح 10 فبرايرإلى 22 فبراير ندعوكم للتعرف معنا على منزلة « سَعْد الذَّابِح» من مشروعنا #منازل_القمر للشاعر والمفكر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، ونعرض هنا تباعاً الثماني وعشرون منزلة التي ينزلها القمر كل عام، قوامها ثلاثة عشر يوماً لكل منزلة، عدا جبهة الأسد أربعة عشر يوماً، ما يجعل السنة 365 يوماً تمثل التقويم الشمسي للعرب"سَعْد الذَّابِح"، المنزلة الأولى من منازل نوء "العقارب"، وهو أول "السُّعود" الأربعة، وأول "خمسينيَّة الشتاء"، وثامن "المنازل اليمانيَّة". طالعه في العاشر من شباط (فبراير)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا.يُعرف عند العامة باسم "العقرب الأولى". ونوء "العقارب" ثلاثة منازل هي في التراث العربي: "سعد الذَّابِح"، و"سعد بُلَع"، و"سعد السُّعود". أوَّلها سمّ (قاتل)، وثانيها دمّ (مؤذٍ)، وثالثها دسم. وسُمِّي بـ "الذَّابِح" لاشتداد البرد عند نزول القمر فيه، فتموت المواشي من فرط برده. ويُثبـِّت الفلكيون (أصحاب الصور) هذا "السَّعد" في موضع قرني "الجدي" من الصورة‏.و"سعد الذَّابِح" نجمان تَصوَّرهما العرب قصَّابًا (ذابحًا) يذبح شاته ، وموقعه في كوكبة "الجدي". وفي العلوم الفلكية الحديثة، فإنَّ "الذَّابِح" (aldabih) منظومة نجميَّة متعدِّدة في كوكبة الجدي. يبلغ القدر الظَّاهري للمنظومة 3.06، والزُّمرة الطَّيفيَّة للنجم الرئيسي F8، وقدره المطلق 2.4 -، أي يفوق تألُّقه الشَّمس 100 ضعف. وتبلغ المسافة الفاصلة بين النجمين 0.34 سنة ضوئيَّة، وهما يكملان دورة واحدة حول بعضهما البعض كل 700 ألف سنة. وهذه المنظومة تبعد 328 سنة ضوئية عن الأرض. وأمَّا "الشَّاة" ((Alshat، فنجم ثنائي يبلغ قدره الظاهري 4.76، وزمرته الطَّيفيَّة B9 V، ويبعد 253 سنة ضوئية عنها.ومن تجليات ظهور "سعد الذَّابِح" في الطبيعة والمناخ، انعقاد أوائل الثِّمار، وفيه تقطّع جذوع النخيل، ويُورق الخوخ، والرمَّان، والمشمش، واللوز، وتظهر الكمأة، وينضرعود التين، ويطلع الأُتْرُج، وتبيض فيه الجوارح، وسباع الطيور.وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "سعد الذَّابِح" منها: الصبار، والآرا (آرى)، والحبن (الدِّفلى) زهر يروقك مرآه ولا ثمر، والحرمل، والخناصر الذي يؤثر حفيت (جبل)، والكحل، والرَّمرام، والعلَّان، والليساف، والشَّفلح (كبر)، والمخيسة، والصُّفير، ولحية الشَّايب، والمشموم الذي يشمُّ ويضمُّ، وحوا الغزال، والمهتدي، والخزمة، والعسبج الذي يحجُّ إليها النَّحل، والسَّبَط الذي تتخذ العصافير من قضبانه أعشاشًا، والخزام، وبو قرون، والعشرج (عشرق)، والنِزَاع، والنّيلة، والغاف، وورد اليبل(الجبل)، والظفرة، والخبّيزة، والأرطاة التي يدبغ بورقها أساقي اللبن، فيطيب طعم اللبن فيها، وغيرها من النباتات.وتسمَّى الأيام الثلاثة من نهاية "البلدة" والثلاثة الأولى من "سعد الذَّابِح" بـ "بذرة الست"، وهي الأيام الستَّة التي تصلح لزراعة أنواع جمَّة من الخضار والحبوب.كتب أبو الفضل بن العميد إلى محمد بن يحيى: "وما أحسبنا نشترك في الاسم، فشتَّان بين محمد ومحمد، لو كنَّا السِّماكيْن، لكنتَ الرَّامح، وكنتُ الأعزل، أو النسرَيْن، لكنتَ الطائر وأنا الواقع، أو السَّعدَيْن، لكنتُ سعد السُّعود وكنتَ سعد الذَّابِح".ومن ظريف ما يُحكى أنَّ شهاب الدين كان يومًا عند الملك الأشرف، فدخل عليه سعد الدين الحكيم، وكانت بينهما وحشة، فقال الأشرف: "ما تقول يا شهاب الدين في سعد الدين؟"، فقال: "إذا كان عندك، فهو سعد السُّعود، وإذا كان على السِّماط، فهو سعد بُلَع، وفي الخيام عند الضيوف سعد الأخبية، وعند المريض سعد الذَّابِح". ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في "سعد الذَّابِح" يميت الزَّوج في أقلِّ من سنة.يقول ساجع العرب: "إذا طلع سعد الذَّابِح، حمى أهله النَّابح، ونفع أهله الرَّائح، وتصبَّح السَّارح، وظهر في الحي الأنافح". يريدون أن الكلب يلزم حينئذ أهله، فلا يفارقهم لشدة البرد وكثرة اللبن، فهو يحميهم وينبح دونهم. و"نفع أهله الرائح"، يريد أنه يأتيهم بالحطب إذا راح. و"تصبَّح السَّارح"، أي لم يبكر بماشيته لشدة البرد، و"الأنافح" من إنفحة وتسمَّى "المساه"، وإِنْفَحَةُ الجَدْي شيءٌ يخرج من بطنه أَصفر يعصر في صوفة مبتلة في اللبن فيغلظ كالجُبْن، والجمع أَنافِحُ.والنِّتاجُ في "سعد الذَّابِح" محمود، ونوؤه ليلة.وذكره الطِّرِمَّاح بن حكيم، فقال:ظعائنُ شِمنَ قريحَ الخريفِ من الفَرغِ والأنجمِ الذَّابِحهْو"قريحه" هو أوله.وقال اللوَّاح الخروصي:رَمَحتْ بواردهِ الهمومُ ولمْ تَزلْ هِمَمي بهِ فوقَ السِّماكِ الرَّامِحِسعدُ السُّعودِ طلوعُهُ بِطُلوعِهِ وَعَلى سِوَايَ طُلوعُ سَعْدِ الذَّابِحِوقال ابن دنينير:أهلَتْ ربوعُ المَكرمات بجودِهِ مِن بعدِ ما عَهِدتْ برسمٍ ماصِحِتُلِيَتْ مناقِبُهُ وسُيِّرَ ذِكْرُهُ بين الرُّواة وكلِّ غادٍ رَائِحِلِعدوِّه ووليِّهِ من كَفِّهِ سَعدُ السُّعودِ وذاكَ سَعْدُ الذّابِحِوقال ابن سنان الخفاجي:وَحَبَوتَ أَلقابَ الإِمامِ نَباهَةً وَسِواكَ طَوَّقَها بِعارٍ فاضِحِلَو ماثَلوا اللَّفظَينِ كُنتَ بِرَغمِهِ سَعدَ السُّعودِ وَكانَ سَعدَ الذَّابِحِوقال البحتري:يا سَعدُ إِنَّكَ قَد حَجَبتَ ثَلاثَةً كُلٌّ عَلَيهِ مِنكَ وَشمٌ لائِحُوَأَراكَ تَخدِمَ رابِعًا لِتُبيدَهُ فَارفُق بِهِ فَالشَيخُ شَيخٌ صالِحُيا حاجِبَ الوُزَراءِ إِنَّكَ عِندَهُم سَعدٌ وَلَكِن أَنتَ سَعدُ الذَّابِحُوقال أبوبكر بن عمَّار:ومن يعترضكَ بأوداجِه فَكِلْهُ إلى سَعْدِكَ الذَّابحِوكم يزجرون وكم ينصحو ن فمَا يقبلونَ مِن النَّاصِحِوما كانَ أنصفَهُم لو رَمَوْا زِنادَ الوَغَى لِيدِ القادِحِوكتب إخوان الصَّفا في موسوعتهم عند نزول القمر بـ "سعد الذَّابِح":" فاعملْ فيه الطلسمات ونيرنجات عقد الشَّهوة، والسُّموم القاتلة، وكل علاج يؤدِّي إلى مضرَّة، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تدعُ فيه الدعوة، ولا تعالجْ فيه الروحانية، ولا تختلط فيه بالملوك والأشراف، وخالط فيه الإخوان، وازرعْ فيه ولا تكتلْ غلَّتك، فمَنْ اكتال غلته فيه تمحقت من يده، ولا تسافرْ فيه، ولا تلبسْ ثوبًا جديدًا، فإنْ لبسه لابس أصابته جراحة من عدوه، ومن ولد فيه إنْ كان ذكرًا، كان ميمونًا محدِّثًا حسن السِّيرة محمود العمل؛ وإن كانت أنثى، كانت حظيَّة عند الرجال، حريصة عليهم، مؤثرة لشهواتهم، متهتِّكة غير مستورة".ولأنَّ "سعد الذَّابِح" في كوكبة" الجدي"، فقد تصوَّر الأقدمون الجدي في السَّماء ككبش بحري أو سمك كبشي، وهو مخلوق له رأس كبش، وجسد وذيل سمكة، وهو ينحدر من رسومات آشورية وبابلية لإله الحكمة "أوانس" Oannes الذي كان بشكل نصف رجل ونصف سمكة.وتحكي الأساطير اليونانية إنَّ هذه الكوكبة من النجوم ترتبط بالوقت الذي لجأت فيه الآلهة اليونانية من جبل "الأولمب" إلى مصر. فبعد المعركة الملحمية مع الجبابرة (تايتنز)، لم يدم السلام طويلًا لأنَّ الوحش "تايفون" Typhon ابن جبَّار الجحيم والأرض كان يسعى إلى الانتقام، وكان مخلوقًا نافثًا للنار ومخيفًا وطويلًا يتجاوز طوله الجبال، وله أذرع بأصابع متوحِّشة كل إصبع منها كرؤوس تنانين. ولقد حاولت الآلهة الأولمبية الهرب منه معتمدة على التنكُّر، فكان "زيوس" متنكِّرًا في شكل كبش، و"هيرا" بشكل بقرة بيضاء، وأمَّا "باخوس" (ديونيسوس) تنكَّر في هيئة جدي، ولمَّا اقترب "تايفون" منه، قفز "باخوس" في نهر النيل، ولكن نظرًا لخوفه لم ينجح في تغيير جسده كاملًا، فتحوَّل نصفه الأسفل إلى ذيل سمكة، وظلَّ نصفه الأعلى على هيئة جدي. في الوقت ذاته، قطّع "تايفون" أوصال "زيوس"، فأنقذه "باخوس" بأن أصدر صوتًا عاليًا مدويًا شتَّت الوحش لمدة طويلة كانت كافية ليقوم "هيرميس" (وكان قد تنكَّر على هيئة الطائر "أبو منجل") بجمع أوصال الإله وإعادته إلى طبيعته. استطاع "زيوس" أن يقهر "تايفون" في ما بعد، وحبسه في أسفل جبل "إتنا" Etnaفي صقلية. وكعرفان بالجميل رفع "زيوس" "باخوس" إلى قبَّة السَّماء. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi     || #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة النعائم من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا....
اقرأ المزيد ...     || #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة النعائم من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر” «النَّعائم: 15 كانون الثاني (يناير) إلى 27 كانون الثاني (يناير)» هو أوَّل نوأي "الشُّبُط"، من شباط (فبراير)، ورابع منازل الشِّتاء، وسادس النجوم اليمانيَّة، وطالعه في السَّادس عشر من كانون الثاني (يناير)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. ويقال له أيضًا "النعايم" بتليين الياء كما درج الفلكيون القدامى على كتابتها. و"النعائم" ثمانية نجوم تشكِّل كوكبة القوس (الرَّامي)، جعلها العرب في مخيالهم على هيئة نعامٍ ترِد وتصدر لشرب الماء من الطريق اللبني (درب التبانة). و"الواردة" من النجوم اليمانيَّة، وهي نيِّرة تشكِّل مربَّعًا فيه أطراف، أطلق عليها العرب "النعام الوارد"، وهي التي تشكِّل المنزلة. وسُمِّيت واردة لأنَّها لما كانت قريبة من المجرَّة، شُبِّهت بنعائم وردت نهرًا. وهي عند أصحاب الصور واقعة في يد الرَّامي الذي يجذب بها القوس. والصَّادرة هي أربعة نجوم (نعائم) تبدو وكأنها شربت وصدرت، أي رجعت عن الماء. أمَّا النَّجم التاسع فكان العرب إذا تأملوه مع "النَّعائم" شبَّهوه بينها برأس الناقة أو سنامها. وسميّت "النَّعائم" كذلك تشبيهًا بالخشبات التي تكون على البئر. قال ابن منظور: "والنَّعامة: الخشبة المعترضة على الزُّرنُوقَيْنِ تُعَلَّق منهما القامة، وهي البَكَرة، فإن كان الزَّرانيق من خَشَبٍ فهي دِعَمٌ". وتصور الأقدمون نجوم هذا البرج (الرَّامي) على هيئة رجل، نصفه الأعلى على صورة إنسان، ونصفه الأسفل فرس، وهو يمسك بيده قوسًا مشدودة الوتر، مصوبًا سهمه إلى قلب "العقرب". وفي العلوم الفلكيَّة الحديثة، وما رصدته المراصد فإنَّ ما كان يسمِّيه العرب النجوم الأربعة" الصادرة"، فهي: نجم "الأسكيلَّا"، -الإبط- Ascella ، وهو نجم ثنائي متقارب في كوكبة الرامي، قدره الظاهري 2.61، وزمرته الطَّيفيَّة A2 lll + A2 V، ويبعد 88 سنة ضوئية عن الأرض. وأمَّا نجم "نونكي" (Nunki – وهو إله الحكمة والمياه العذبة عند السومريين)، فهو أبيض يضرب إلى الزُّرْقة، قدره الظاهري 2.0، وزمرته الطَّيفيَّة B3 lV-V، ويبعد 227 سنة ضوئية عن الأرض. ونجم "فاي الرَّامي" يبعد 239 سنة ضوئية. ونجم "تاو الرَّامي" يبعد 121 سنة ضوئية. وأمَّا ما كان يطلق عليه العرب النجوم الواردة من نوء "النعائم"، فهي في العلوم الحديثة، تتشكَّل من أربعة نجوم هي: "قوس أسترالوس" (Kaus Australis)، وهي مفردة لاتينية تعني (الجنوب)، وهو نجم أصفر في كوكبة الرامي، قدره الظاهري 2.8، وقدره المطلق 1.1+، أي 35 ضعف تألُّق الشمس، وزمرته الطَّيفيَّة K2 lll، ويبعد 143 سنة ضوئية عن الأرض. و"قوس ميديا" (Kaus Meridianalis)، ومعناه باللاتينيَّة (الوسط)، وهو نجم برتقالي في كوكبة الرامي، قدره الظاهري 2.7، وقدره المطلق 0.7+، أي 60 ضعف تألُّق الشمس، ومرتبته الطَّيفيَّة K2 lll، ويبعد نحو 374 سنة ضوئية. و"نجم النَّصل" (Al Nasl)، وهو نجم برتقالي عملاق، وأشدُّ نجوم كوكبة الرَّامي سطوعًا، قدره الظاهري 2.97، وزمرته الطَّيفيَّة KO lll، ويبعد 96 سنة ضوئيَّة عن الأرض، ونجم "ايتا الرَّامي" يبعد نحو 145 سنة ضوئيَّة. ويعلو النجوم الثمانية نجم تاسع أشدُّ منها لمعانًا هو "قوس بوريالس" (KausBorealis - ربُّ رياح الشمال)، وهو نجم أصفر في كوكبة الرَّامي، قدره الظاهري 2.8، وزمرته الطَّيفيَّة K2 lll، وقدره المطلق 1.1+، وتألُّقه 35 ضعف تألُّق الشمس، ويبعد 78 سنة ضوئيَّة عن الأرض.وظهور "النَّعائم" يُحدث في الطبيعة والمناخ تغييرات واضحة، فتنعقد شدة البرد في هذا النوء، ويظهر الضَّباب، ويمرُّ السَّحاب سراعًا، وفيه يبدأ (طلع) ذكور النَّخل بالظهور، ويجري الماء في نسغ التِّين ويظهر الهدهد. ولا يستغرس في "النَّعائم" إلا القليل من الأشجار لفرط البرد، ويُستحب فيه تسميد الأرض، وتقليم ما يبس من فروع الأشجار دائمة الخضرة. وتبدأ فيه زراعة البطيخ، وقصب السُّكر، واللوبياء، والبرسيم، والبنجر، والفلفل، والكرَّاث، وأنواع من البقول والخضار. وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "النَّعائم" منها: "الصِبَّار" الذي يتبع الوديان، و"الآرا" (آرى) الذي يبلغ من الدهر عِتِيًّا، و"الخناصر" التي لا تشبه الخناصر، و"الكحل"، و"الرَّمرام" وواحدته رمرامة، و"حوا الغزال"، و"الطرثوث" الذي ضرب به المثل، قيل: "مكتوب بطرثوث" لعصارته الحمراء، و"الثندة" صاحبة المُعَيْدِي، و"النزاع" الذي يحسد الورد، و"الغاف"، و"ورد اليبل" (الجبل)، و"الظفرة" السَّاطعة كالفضَّة، و"الجرنوه" (رَبَل) الذي تحمل اسمه جزيرة، و"الذَّانون"، و"القطف"، و"العوسج"، و"بربين الجدي"، و"الهَرْم" الحلول العضوي لِلْجِمَال، وغيرها من النباتات. واعتقد العرب أنَّ النِّكاح في "النَّعائم" محمود. وتقول العامَّة: "الشُّبْط مُبْكِيَةُ الحُصَيْني"، وسُمِّيت بذلك لأنَّ الحصيني (الثعلب) يحفر جحره، ويجعل فتحته باتجاه الشَّمس عند شروقها، لكن الهواء الشرقي البارد الذي يهب في موسم "الشُّبْط"، ينفذ إلى داخل الجحر، فيبكي الحصيني من شدَّة البرد. يقول ساجع العرب: "إذا طلعت النَّعائم، ابيضَّت البهائم (من الثلج)، وخلص البرد إلى كل نائم، وتلاقت الرعاء بالنمائم". يريد أنهم حينئذ يفرغون ولا يشغلهم رعيٌ، فيتلاقون ويدسُّ بعضهم إلى بعض أخبار الناس. قال الشريف دَفتر خُوَان وقد عرَّج على ذِكْرِ "النَّعائم" في قصيدة تناول فيها المنازل ونجومها:كأن نجومَ الغَفْرِ وهي ثلاثةٌ أَثافيُّ خلَّاها على الدارِ راحلُكأن بها سربَ النعائم راعه قنيصٌ فمنه واردٌ وَمُواِئلُكأن بها الإكليلَ تاجُ مُتَوَّجٍ ومن حوله بالبيضِ جَيْشٌ مقاتلُكأن بها نهرَ المجرة مَنْهَلٌ له قافلٌ نالَ الورودَ ونازلُ وقال أبو العلاء المعرِّي يصف الإبل:إذا ما نَعامُ الجوِّ زَفَّ حَسِبْتَها مِن الدَّو خِيطانَ النَّعامِ المُفَزَّعوكتب في ضوء السقط شارحًا: يُراد بـ"نعام الجو": النعائم من منازل القمر. و"زَفَّ": استعارة لمسيرها، و"الزفيف" سير سريع في تقارب خطو. و"الدَّوُّ" الأرض المقفرةُ. و"خيطان النَّعَامِ" جمع خيط، وهو قطعة منها. وقال ابن الدمينة:أُدَارِى بِهِجرَانيكِ صِيدًا كأَنَّمَا بآنفِهِم مِن أَن يَرَونى الغَمائِمُفأشهَدُ عِندَ اللهِ لَا زِلتُ لَائمًا لِنفسِىَ ما دَامَت بِمَرَّ الكَظائِمُلِمَنْعِيَ مالًا مِن أُمَيمَةَ بَعدَ ما دُعِيتُ إليها إنَّ شَجوِي لَدَائِمُتباعَدتُ حَتَّى حِيلَ بيني وبينَهَا كما مِن مَكانِ الفَرقَدَينِ النَّعائِمُ وجاء في موسوعة إخوان الصَّفا عند نزول القمر في "النَّعائم": "فاعملْ فيه نيرنجات المحبَّة وتأليفات المودَّة، وأطلقْ فيه الأخيذة، واحلل عقد السُّموم القاتلة، واعملْ الطلسمات، ودبِّر الصَّنعة، وادعُ فيه بالدعوة، وعالج فيه الروحانية، واستفتحْ فيه أعمالك كلها، وخالط الملوك والأشراف، وسافرْ، وازرعْ واكتلْ، وتزوَّج، واشترِ الرَّقيق والدَّواب، وحارب فيه، فإنَّ فيه الظفر والسَّلامة، والبسْ ثيابك الجدد، فإن ذلك محمود العاقبة، نافذ الرُّوحانية، حسن الخاتمة، تام الزكاء والبركة. ومن ولد في هذا اليوم، أ كان ذكرًا أم أنثى، كان سعيدًا ميمونًا، محبَّبًا حسنَ السِّيرة، مستور الحال". ولأنَّ "النَّعائم" نجوم في كوكبة القوس (الرَّامي)، وهو (الرَّامي) في الأساطير الإغريقيَّة قنطور Centaurus نصفه الأعلى إنسان والنصف الأسفل حصان، فالقناطير تتحدَّر من أصلين مختلفين، الأول من "كرونوس" Cronus، والثاني من "إكسيون" Ixion.وتحكي الأسطورة إنَّ "كرونوس" كان يخون زوجته "رِيا" Rhea مع الحوريَّة "فيليرا" Philyra، ابنة "أوقيانوس" Oceanus، وفي ليلة من الليالي، داهمت الزَّوجة العشيقَيْن، فأسرع "كرونوس" بالتخفِّي في شكل حصان ليفلت منها، فورَّث ابنه "كايرون" Chiron الطبيعة المزدوجة لجسد القنطور. وكان "كايرون" على عكس باقي جنسه، قنطورًا مسالمًا، حكيمًا، يجيد العزف على القيثارة والغناء (تعلَّم في صغره على يدي "أبولُّو "و"أرتميس")، وكان خبيرًا في التَّداوي بالأعشاب، وعَرَّافًا عظيمًا.ولأنَّه ابن "كرونوس"، وأخ غير شقيق" لـ"زيوس"، فقد كان مخلدًا، تعهَّد بالرِّعاية كثيرًا من أبطال الإغريق كـ"أخيل" Achilles، و"أجاكس" Ajax، و"جيسون" Jason وغيرهم. أمَّا باقي جماعة القناطير، فتتحدر من نسل "إكسيون"، ابن "أريس" Ares ملك" لابيث" Lapithas.وكان "إكسيون"، ابن "أنتيون" Antion و"بيريميلا" Perimela، ملك "ثيساليا" Thessaly، سيئ الطويَّة. وكانت أولى خطاياه لما تزوَّج من "ديا" Dia، ابنة "إيونيوس" Eioneus، فأخفق في تقديم مهر العروس. لذلك أخذ "إيونيوس" جياد "إكسيون" ضمانًا إلى أن يبرَّ "إكسيون" بوعده. وكان "إكسيون" قد وعد والد العروس أن يهبه المملكة، ودعاه إلى وليمة كبيرة. لبَّى "إيونيوس" فيها الدَّعوة، فقام "إكسيون " برمي ضيفه في النار. وإذْ يعتبرُ الإغريق قتل ذوي القربى خطيئة لا تغتفر، وليس هناك غير "زيوس" من يغفر له خطيئته، فقد أدناه زيوس إليه (لأجل عيون ديا) في جبل "الأولمب". لكن نفس "إكسيون" الشَّرهة سوَّلت إليه إغواء "هيرا"، زوجة" زيوس"، فأخبرت بفورها زوجها الذي قرَّر اختبار "إكسيون" بأن خلق سحابة استلقت على السَّرير على هيئة "هيرا "، وقبض على "إكسيون" متلبسًا بالفحشاء مع غيمة، فَسَلْسَلَهُ "زيوس" على عجلة نارية، قيل في السَّماء، وقيل في العالم السُّفلي، إلى أبد الآبدين. وتَزْعُمُ عجوزٌ إغريقية أنَّ السَّحابة حبلت، ووضعت ولدًا اسمه "قنطورس"، كما وضعت "ريا" ولدًا اسمه "بيريثوس" Peirithous ابن "إكسيون"، وقيل إنَّه ابن" زيوس" نفسه., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidiمنزلة «الشَّوْلة» من مشروعنا المتجدد منازل القمر    ندعوكم للتعرف معنا على منزلة #الشولة من مشروعنا الجديد #منازل_القمر للشاعر والمفكر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي....
اقرأ المزيد ...منزلة «الشَّوْلة» من مشروعنا المتجدد منازل القمر    ندعوكم للتعرف معنا على منزلة #الشولة من مشروعنا الجديد #منازل_القمر للشاعر والمفكر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، ونعرض هنا تباعا ًالثماني وعشرين منزلة التي ينزلها القمر كل عام، قوامها ثلاثة عشر يوماً لكل منزلة، عدا جبهة الأسد أربعة عشر يوماً، ما يجعل السنة 365 يوماً تمثل التقويم الشمسي للعرب نحن في منزلة "الشَّوْلة"، وهي المنزلة الثَّالثة والأخيرة من نوء "مَرْبعانيَّة الشِّتاء"، وثالث منازل الشِّتاء، وخامس المنازل اليمانيَّة، طالعها من ثاني أيام كانون الثَّاني (يناير)، ومدَّتها ثلاثة عشر يومًا.وسُمِّيت "الشَّوْلة" تشبيهًا بشوكة العقرب. ومعنى شال لغةً، أي ارتفع، ويقال "ناقة شائلة" إذا ارتفع لبنها وقل، ومنه جاءت تسمية شهر شوَّال، لأنَّ النِّياق كانت تَشول فيه بأذنابها، وجمعها شُؤل. و"الشَّوْلة" هي إبرة العقرب عند أهل الشَّام، وفيها نجمان خفيَّان ملتصقان يظهران كأنَّهما نجمٌ واحد مشقوق يسمَّيان "الإبرة" و"الحُمَّة"، وخلفهما نجم صغير لا يبرحهما يقال له "التَّابع". وفي العلوم الفلكية الحديثة تبيَّن أنَّ "الشَّوْلة" نجم أبيض ضارب للزُّرْقة في كوكبة "العقرب"، قدره الظَّاهري 1.62، وقدره المطلق 3.3-، أي يفوق تألُّقه الشَّمس بـ 1700 ضعفًا، وقطره 6.5 أضعاف قطرها، وزمرته الطَّيفيَّة B2 lV، ويبعد 700 سنة ضوئيَّة عن الأرض.ومن التَّغيرات المناخية والطبيعيَّة الملازمة لظهور "الشَّوْلة" استمرار البرودة، فيكثر الضَّباب والصَّقيع ويهيض البلغم. وتسقط البقيَّة الباقية من أوراق الشَّجر، ويبدأ ظهور طلع ذكور النَّخل، وتهاجر طيور قطا العراق (المعاعي) أو (النغَّاق)، وتقلَّم أشجار الخوخ، والمشمش. وتقطع قاعدة عسيب النخيل (الكرب)، ويقطع الشَّوك الجديد من جريد النَّخل (العسبان)، وتعدُّ الأرض لزراعة أشجار الفاكهة، وزراعة المبكِّر منها، كالخوخ، والمشمش. وتستمرُّ تغطية الشُّجيرات والخضروات لحمايتها من الصَّقيع الذي قد يهلكها. وتقلَّم الأشجار، وينثر السَّماد البلدي. ويكره في "الشَّوْلة" أكل الأترج، وهو من الحمضيات ويُسمَّى عند العامة بـ (البوملي) أو (الكبَّاد) أو(الترني). ويُزرع القمح، والشَّعير والمشمش، والخوخ، والحبَّة السَّوداء، والحلبة، والبطيخ، والباذنجان وشتلات العنب. وفي "#الإمارات" يزهر طيف من النباتات منها: "الصبَّار" الذي يفترش الوديان، و"الآرا"، و"الكحل" الذي يزيِّن العيون النجل، و"الرَّمرام" بلسم سمِّ الأفعى، و"الخناصر" الذي يعشق "حفيت" (جبل)، و"حوَّا الغزال"، و"الطرثوث"، و"الغاف" الكريم بالظلِّ، و"ورد اليبل" (الجبل)، و"الفريفرو"، و"الحنزاب"، و"الشليلة"، و"الزَّانون" الذي يحمل جوازًا آخر باسم "الثَّانون"، وغيرها من النباتات. ويعتقد العرب أنَّ النُّكاح في الشَّوْلة نحسٌ وغير محمود.قال ساجع العرب: "إذا طلعت الشَّوْله، أعجلت الشيخ البوله، واشتدَّت على العائل العوله".("العولة" هي الحاجة. و"العائل"، المحتاج الفقير لشدَّة البرد في ذلك الوقت).وجمع ساجع آخر أنواء أعضاء العقرب كلها، فنسبها إلى العقرب وحدها، فقال: "إذا طلعت العقرب، جمَس المِذنَب، وقرُب الأشيب، ومات الجُنْدُب، ولم يصرّ الأخطب".("جمس المِذْنَب"، أي جمد الماء في المِذْنَب (الأودية). و"الجُنْدُب" هو الجرادة). وذكر أبو الطيِّب المتنبي "الشَّوْلة" بما يوافق المعنى الذي نريده:وما تُنْكِرُ الدَّهماءُ من رسمِ مَنْزِلٍ سَقَتْها ضَرِيبَ الشَّولِ فيها الوَلَائِدُو"الدَّهماء" هي الفرس السوداء. و"الضَّريب" هو اللبن الخاثر. و"الشول" جمع شائل، وهي الناقة التي قلَّ لبنها، وذلك أحمد اللبن وألطفه. والهاء في "فيها" للمنزل. و"الوليدة" هي الأَمَةُ والخادمة. ويعني: كيف تُنْكِرُ فَرَسي إثر الموضع التي كانت الولائد تسقيها اللبن فيه من الشول حتى اعتادت ذلك؟ أي كان من الواجب عليها أن تعرف ذلك، وتحزن لفراق هذا المنزل.وقال أيضًا:رمَى الدَّرْبَ بالجُرْدِ الْغِنَاقِ إلى العِدا وما علموا أنَّ السِّهامَ خيولُشَوائِلَ تَشوالَ العَقارِبِ بِالقَنا لَها مَرَحٌ مِن تَحتِهِ وَصَهيلُوالشوائل: جمع شائلة، والتشوال: مصدر شول. والمرح: النشاط. يقول: رمى الدَّرب بالخيلِ رافعةً رِماحَها، كما رفعت العقاربُ أذنابها، وكان لهذه الخيل مرح تحت القنا وصهيل، يعني بأن الركض لم يذهب مرحها. ولأبي عبد الله الشاطبي الكاتب، وقد لسبت (لسعت) بعض سادات المغرب عقيرب، فقال من عيون شعره:هَجَر الشَّولَةَ قلبُ العقربِ وجَفاها بالمَكانِ الأقربِثم قالَت أنُجمُ الأفْق لها أنتِ منَّا كالبَعِيرِ الأجربِلك أختٌ في الثَّرى قد لَسَبَت سيّدًا من خَير أهل المغربِفأجابتَهْا وقالت إنّما غِرت من أخْمَصه إذ مرَّ بيوقال إخوان الصَّفا عند نزول القمر بـ "الشَّولة": "فاعمل فيه نيرنجات عقد الشهوة والسموم القاتلة، واعمل الطلسمات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، وادعُ فيه الدعوة، ولا تعالجْ من الروحانية، ولا تسافرْ، وازرع ولا تكتلْ غلَّتك، فمن اكتالها انتهبها الأعداء واللصوص، ولا تدخل فيه على الملوك ولا تسعَ في حوائجهم، وادخلْ على الإخوان والأشراف، ولا تتزوَّج، ولا تشترِ الرَّقيق، ولا تلبس ثوبًا جديدًا، فمن لبسه أصابته الحمَّى المنهكة، ولا تستفتحْ شيئًا من الأعمال. ومن ولد فيه، ذكرًا كان أو أنثى، كان مشؤومًا على والديه وأهله، مبغوضًا إليهم، مذمومًا في الناس متهتكًا سيئ السِّيرة". وتحكي الأساطير اليونانية إن "فيتون" Phaethon، الابن البشري للإله "هيليوس" Helios، اندفع يطالب أباه إله الشَّمس أن يتخلَّى له عن عربته يومًا يقودها سائسا خيولها المجنحة الأقدام. هزَّ إله الشَّمس رأسه قائلًا: "إنَّ هذا الذي تطلبه مني هو ما آباه عليك وأحُول دونك ودونه، فأنت مُقْدمٌ على التورُّط بأمرٍ خطير تَقْصُرُ عنه قوتك ويعجز عنه شبابُك الغضُّ. وهل أنت غير بشر، وإنَّ جهلَك بالأمور هو الذي يجعلك تطمع فيما لا يناله الآلهة أنفسهم. وما الذي تستطيعه أنت لو أسلمتك العربة؟ أتراك قادرًا على الصمود أمام دورة القطبين العنيفة دون أن تقذف بك بعيدًا قُبَّةُ السماء الدوَّارة؟ إن عليك أن تشقَّ طريقك وسط شراك خطرة ووحوش ضارية. إنني أحذِّرك خشية أن يكون في استجابتي لمطلبك ما يَجُرُّك إلى الهلاك.وضرب الابن بتحذيرات أبيه عُرض الحائط، فقد كان توَّاقًا إلى قيادة عربة إله الشَّمس. وحيث أدرك الأبُ ذهابَ محاولاته عبثًا في أن يَثْني ابنه عن عزمه، رافقه إلى عربته الضَّخمة التي صنعها له فولكانوس Volcanus إله النار والحدادة. وحين أخذ فايثون الطَّموح يتحسَّس أجزاء العربة بتلهُّف كانت "أورورا" Aurora ربَّة الفجر قد بدأت تفتح في أقصى الشرق أبواب قاعاتها المُترعة بالورود. ولقد اندفع فايثون في حماسة الشباب ممتطيًا العربة، وتناول الأعنَّة من يد أبيه فرحًا، واتَّخذ مكانه واقفًا ولسانه يلهج بشكر والده المحزون. أخذت خيول إله الشَّمس الأربعة تزخم الفضاء بصهيلها وأنفاسها المشتعلة، وتضرب الحواجز بحوافرها، فتفتَّحت أبواب السَّماء أمام الجياد التي اندفعت صاعدة في الفضاء بحوافرها المجنَّحة متخطِّية رياح الشَّرق العاصفة. وأحسَّت الجياد بالعربة أكثر خفَّة مما كانت حيث كان يمتطيها إله الشَّمس، وبدت كالسَّفينة يتلاعب بها الموج، فمضت تتأرجح وتعلو وكأنها خالية، وما إنْ أحسَّت الجياد بذلك حتى انحرفت عن طريقها وتخلَّت عن اتجاهها المألوف. واستولى القلق على فايثون الذي كانت تعوزه المهارة في القبض على أعنَّة الخيل فانفلت زمامها من يديه ولم يعد يعرف إلى أين ستمضي به خيول العربة. ووقع بصر فايثون التَّعس على الأرض من على بعد سحيق، فعلا وجهه الشحوب وارتجفت أطرافه رعبًا، وغشَّى الوهج عينيه، وتمنَّى لحظتها لو لم تمسس يداه قط أعنَّة جياد أبيه، وغمره النَّدم على استجابة أبيه لرغبته، وقد أخذت العربة تهتزُّ كسفينة جرفتها رياح الشمال العتيَّة، فأسلَم ربَّانها رعايتها للآلهة يضرع إليها بالدعاء. ماذا تُرى فايثون فاعلًا؟ لقد قطع مسافة شاسعة وكانت ثمة مسافة أبعد عليه أن يجتازها، فاتَّجَه بنظره إلى الغرب الذي لن يبلغه ثم إلى الشَّرق وراءه، وهو بينهما حائر عاجز عن إرخاء العنان وجذبه والسَّيطرة على الجياد التي كان يجهل حتى أسماءها. وجد فايثون نفسه وسط عالم يحترق مشتعل ملتهب فغشيته حرارة شديدة عجز عن احتمالها، يحاصره وهج عربته ويلسعه شَرَرُها المتطاير، ويلفُّه الدُّخان السَّاخن وتُعميه الظُّلمة الحالكة فلا يدري أين هو ولا إلى أين يسير، تجمح خيوله العَجْلَى على هواها حيث تقودها أقدامها المجنَّحة.استدعى ربُّ الأرباب الآلهة إليه ومن بينهم إله الشَّمس الذي أسْلَمَ عربته إلى ولده فايثون، وصعَّد عاليًا في السَّماء إلى ذلك المكان الذي اعتاد أن يُطلق منه الغيوم والرُّعود والصَّواعق الخاطفة، غير أنه لم يرسل سحبًا ولا أمطارًا وإنما أطلق رعدًا مدوِّيًا، ورفع بيده الصاعقة قريبًا من أذنه اليمنى ثم صوَّبها إلى سائق عربة الشَّمس، منتزعًا منه في آنٍ، الحياة والعربة، فاحترقت العربة وتناثرت أجزاؤها وانطلقت خيولها مولِّيةً الأدبار على غير هدى. وهوى فايثون في الفضاء والنار مشتعلة في خصلات شعره تتلوَّى من ورائه وهو يحترق، حتى هبط في بقعة قصيَّة من الأرض، وتلقَّاه نهر «إيريدانوس Eridanus» العظيم فبلَّل وجهه المحترق، وقامت الحوريات الإيطاليات بدفن رفاته التي التهمتها النيران، ثم نقشن على شاهد ضريحه:«هنا يرقد فايثون قائد عربة أبيه.إذا كان لم ينجح في التحكم بها،فقد سقط على الأقلضحية لجرأة نبيلة».#محمد_أحمد_السويدي, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi     القَلب: 20 كانون الأول (ديسمبر) – 1 كانون الثاني (يناير)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة القلب من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض....
اقرأ المزيد ...     القَلب: 20 كانون الأول (ديسمبر) – 1 كانون الثاني (يناير)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة القلب من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر” "القَلبُ"هو"قلبُ العقرب"، وثاني مَرْبعانية الشِّتاء،"(أربعينيَّة)، ثاني منازل الشِّتاء، وثاني العقارب،، ورابع المنازل اليمانيَّة، وطالعه في العشرين من كانون الأول (ديسمبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا.وهو نجم أحمر مضيء، مضطرب، وراء "الإكليل"، قريب من" الجَبْهة"، بين نجمين خفيَّين، تسميهما العرب" نياطَي القلب"، أي: علَّاقتيه.و"نياطا القلب" نجمان خفيان، والقلب في وسطهما، وهو خارج عنهما إلى الشمال. و"الشَّوْلة" ذنبه، والنجوم التي على طرفها؛ جبهته،أمَّا إبرته فلطخة مستطيلة فيما بين "الشَّوْلة" و"النَّعائم الصادرة".وسمَّاه أصحاب الصور ممن رسموا قبَّة السَّماء " قلبًا" لوقوعه موضع القلب من صورة العقرب. والقلوب أربعة: "قلب العقرب"، و"قلب السَّمكة"، و"قلب الثَّور"، و"قلب الأسد". وكلَّما ذُكِر القلب على الإطلاق دون إضافة فالمراد "قلبُ العقرب".وفي العلوم الحديثة وما أظهرته المراصد الكونيَّة والتليسكوبات مثل "فويجر" و"هابل"، فإنَّ نجم "القلب" (Antares) ألمع نجوم كوكبة العقرب وترتيبه الخامس عشر بين أكثر النجوم لمعانًا في السَّماء الليليَّة، وهو نجم عملاق أحمر ثنائي، قدره الظاهري يتراوح بين 0.9 و 1.1، ويتغيَّر كلَّ خمس سنوات، وزمرته الطَّيفيَّة M1 lB يبعد مداره نحو 600 سنة ضوئيَّة عن الأرض. ويتميز بحجمه الكبير إذ يبلغ قطره (300 مليون كم)، أي أنَّه يكبر قطر الشَّمس بنحو 430 مرة. وعلى الرغم من أنَّه أبرد من الشَّمس، إلَّا أنَّ طاقته الإشعاعيَّة تبلغ 60000 ضعف طاقتها، وسطوعه 170 ضعف سطوعها. واحمرار "القلب" إشارة إلى دنوِّ أجله وقربه من نفاد طاقته، وهو معرَّض في أي لحظة للانفجار والتحوُّل إلى نجم صغير أو ثقب أسود. وبظهور نوء "العقرب" يتغيَّر المناخ وتطرأ على الطبيعة متغيرات أيضًا، فتهبُّ في هذا النوء الرِّياح الباردة و يظهر الضَّباب، وتهاجر فيه طيور الإوز الشتوي، وقطا العراق (المعاعي). يستعمل الناس ما في طبعه الحرارة: كالزَّنجبيل، والفلفل. وفي الزراعة يستمر فيه تسميد النخيل، ويشرع الفلاحون بتهيئة الأرض لموسم زراعي شتوي، و يُلبس فيه الثقيل من الملابس لتدفئة الجسم، وتُشتل فيه العروات المتأخرة (العُرْوات تطلق على الخضروات التي تزرع لموسمين في السَّنة) مثل: الطماطم، والبصل، وفصوص الثوم، والباذنجان، والفلفل، ويجتهد فيه البستانيون في حماية محاصيلهم من الصقيع، ويُمتنع فيه عن ريِّ الأشجار إلا ما كان ضروريًا، ويتم فيه تقليم العنب والأشجار النَّفضية (متساقطة الأوراق)، ويكفُّ الفلاحون عن نثر السَّماد العضوي (الدبال)، ويزرع في منزلة القلب: البقدونس، والكزبرة، والبابونج، والخبيز، والمريميَّة، و الحلبة، والعصفر (القرقم)، والزعتر، وقصب السُّكر، والجزر، والفول، والعدس،والعنب. وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "القلب" منها: "المرخ"، و"الكحل"، و"الرَّمرام" ترياق سمِّ الأفاعي والعقارب، و"السلي"، و"الحنضد"، و"الرمث" الزكيُّ العبق، و"الخريط"، و"السويدة"، و"الغاف" الكريم بظلِّه، و"الظفرة" التي تحمل اسم بلاد، و"الحنزاب"، و"السِّدر" الغني بنبقه (نبج)، و"العوسج" الذي يداوى به الجذام، و"بربين الجدي"، و"الشكع"، و"الهَرْم"، و"البنج" الذي يبعث في الجسم السكون، و"الصَّبار"، و"الخناصر"، و"حُوَّا الغزال"، و"الطرثوث"، و"الثندة"، وغيرها. ويعتقد العرب أنَّ الزواج في "القلب" جيِّد. قال ساجع العرب: "إذا طلع القلبْ، جاء الشتاء كالكلبْ، وصار أهل البوادي في كرب، ولا يمكِّن الفحلَ إلا ذاتُ ثَربْ". (وتشبيههم الشتاء بالكلب دليل على أنهما سمِّيا هرَّارين، لهرير الشتاء عند طلوعهما ومعنى هَرَّ أي نبح وكشَّر عن أنيابه). قال أبو نجم العجلي يصف امرأة:في مُشرِقٍ أَبلَجَ كَالدينارِكَأَنَّهُ إِذا مالَ لِلاِنحِدارِأَحمالُ كَرمٍ مونِعَ الإيقارِوَسْنى سَخونٌ مَطلَعَ الهَرّارِيريد أنها سخون في شدة البرد. وقوله "ولا يمكِّن الفحل إلا ذاتُ ثَرْب" يريد ذات سمن وشحم، لأنَّها أحمل للبرد من الهزيلة، فهي تتقدمها في الضَّبَعَةِ، ونوؤه ليلة، وهو نوء غير محمود، وينسب إلى النحوسة ( الضَّبَعَة: شدة شهوة الناقة للفحل).وقال عبد هند الثعلبي:فَسيروا بِقلْبِ العقربِ اليومَ إنَّهُ سواءٌ علَيْكم بالنُّحوسِ وبِالسَّعْدِ وقال الأسود بن يعفر: وُلِدْتُ بِحادي النَّجْمِ يَتْلو قَرِينَهُ وَبِالْقَلْبِ قلبُ العقربِ المتوقِّدِيقول: "وُلدْتُ بغروب هذا وبطلوع هذا. وهما منحوسان، و حادي النَّجم هو الدَّبَران.وكانوا يكرهون السفر إذا كان القمر نازلًا بالعقرب،لأنَّ "قلب العقرب" قريب من "الدَّبَران". وقال أبو الحسين الصوفي: يعلوهُ نورٌ باهِرٌ وَحُمْرَهْ كأنَّهُ إذا اسْتَنَارَ جَمْرَهْ لَقبه الأعرابُ قلب العَقْربِ يجيءُ في أشْعارِهِم والْخُطَبِ وقال ابن منير الطرابلسي:تطْلُعُ الشَّمْسُ لنا من شَفَقٍ وهو يبدو طالعًا من شَفَقَينْ قُلتُ لِلكاهِنِ حينَ اختَلَستْ عَينُهُ عَيني فَجَرَّ الحَيْنُ حَيْن قَمَرُ العَقربِ خُوِّفْتَ فَمَنْ مُنْقِذِي مِن قمرٍ في عَقْرَبَينْ وقال أبو العلاء المعرِّي:فمِنَ الغَمائمِ لو علِمْتَ غَمامةٌ سَوداءُ هُدْباها نَظيرُ الهَيْدَبِ يا سَعْدَ أخْبِيَةِ الَّذينَ تَحَمَّلوا لمَّا رَكِبْتِ دُعيتِ سَعْدَ المَرْكَبِ غادَرْتني كبَنَاتِ نَعْشٍ ثابتًا وجَعَلْتِ قلبي مِثْلَ قلْبِ العَقْرَبِ وقال ابن جابر الأندلسي:إنْ خِفْتَ من فَتْكِ المهنّدِ والقَنا فإذا رَنَتْ وإذا مَشَتْ لا تَقْرَبِ في قلبِ بُرْقُعِهَا مَحَاسِنُ أُنْزِلَتْ قمرُ السَّماء لَنا بقلبِ الْعَقْرَبِ وقال الأخطل:إذا طلعَ العَيُّوقُ والنَّجْمُ أوْلَجَتْ سَوالِفَها بينَ السِّماكينِ والقَلْبِ (القلب: قلب العقرب. والسِّماك الأعْزَل، والسِّماك الرَّامح، فالرَّامح: بين يديه كوكب يقال له: رُمْحُ سَعْدٍ، والأعْزَل: مفرد لا كوكب بقربه، والنَّجم: الثُّريا والعيُّوق يتبع الثُّريا، وإذا طلع النَّجم بالغداة كان ابتداء الحر ورقيبه العقرب، فعنى الأخطل أنهم لا يسيرون بالنهار مخافة الحر ويسيرون إذا طلع القلب والسِّماكان، وهما يطلعان من أول الليل إذا طلعت الثُّريَّا غدوة، وأولجت: أدخلت، يعني الإبل والسالفة: جانب العنق).وقال مُسلم بن جندب:طَرَقَتْكَ زَيْنبُ والرِّكابُ مُناخَةٌ بينَ المَخارمِ والنَّدى يَتَصَبَّبُ بِثَنِيَّةِ العَلَميْنِ وَهْنًا بَعدَما خَفَقَ السِّماكُ وعارَضتْهُ العَقْرَبُ وقال أبو عبد الله الشاطبي:وقد لَسَبَتْ (لسعت) بعض سادات المغرب عقيرب، فقال وأجاد:هَجَر الشَّوْلَةَ قلبُ العقربِ وجَفاها بالمَكان الأقربِ ثم قالَت أنُجمُ الأفْق لها أنتِ منَّا كالبَعِيرِ الأجربِ لك أختٌ في الثَّرى قد لَسَبَت سيِّدًا من خَير أهل المغربِ فأجابتَهْا وقالت إنَّما غِرتُ من أُخْمَصِهِ إذْ مرَّ بي يَبتغي عند النُّعامَى مَوردًا قَد دعاهُ منهُ عَذْب المشرَبِ فتغيَّظتُ عليه غَيْرةً قلتُ للأختِ بها ويكِ اضْربي يا سَرِيًّا قد شكا أُخْمَصُهُ حُمَةً مسَّتْ نفوسَ العَربِ ليتها في مُقْلتي أو كَبدِي لَسَبَتْ إبرةُ تلك العقربِ تَتَمنَّى النَّعْلُ لو سِيقتْ لها من قُرَى الطَّائِفِ أو مِنْ يَثْرِبِ قال علماء اللغة: "لسبته العقرب ولسعته"، والاختيار أن يقال لكل ما يضرب بفيه:" لدغ"؛ ولكل ضارب بمؤخره: "لسع"، ولكل قابض بأسنانه:" نهش" يقال: نهشته الحية ( بالشين) ونهسته بالسين، ونكزته، ونشطته، ولسعته. فالنكز: بأنفها؛ والنشط بأنيابها. وقال البارع الزَّوزني: قمرٌ سبا قلبي بعَقْرَبِ صَدْغِهِ لمّا تجلَّى عنهُ قلْبُ العقربِ فأجبتُه: ألَديْكَ قلبي؟ قال: لا لكنَّ قلبَك عند قلبِ العقربِ وقال عبد الغني النابلسي: إن تَبْدُ قُلْ للشَّمسِ قولةَ ناصِحٍ باللهِ يا شمسَ النَّهارِ تحجَّبي هي كالغزالةِ إنْ بَدَتْ وتلفَّتَتْ لكنَّها حُجِبَتْ بقلبِ الْعَقْرَبِجاء في رسائلِ إخوان الصَّفا عند نُزولِ القمر في" القلب": "اعملْ فيه نيرنجات المحبَّة وتأليف القلوب بالمودَّة، وأطلق فيه الأخيذ (الأسير) واحللْ فيه عقد السُّموم القاتلة، ودبِّر الصَّنعة، واعملْ الطلسمات، وادعُ بالدعوة، وازرعْ واحصد واكتلْ غلَّتك، واستفتحْ فيه أعمالك كلها، وتزوَّج، واشترِ الرَّقيق والدَّواب، والبسْ فيه الثياب الجدد، فإنَّ ذلك كله محمودُ العاقبة، نافذ الرُّوحانية، حسن الخاتمة، تام البركة والزكاة. ومن ولد فيه ذكرًا كان أو أنثى كان سعيدًا مباركًا ميمونًا محببًا، حسن التدبير والسِّيرة، مستور الحال". ولأنَّ "العَقْرب" كانت رسول "آرتميس" Artemisوأمها "ليتو" لقتل "الجبَّار" (أوريون)، روى الشَّاعر الكبير "أوفيد" في كتابه "التحوُّلات" أنَّه لمَّا أدرك الربَّة "لاتونا" (ليتو) Leto ابنة الجبَّار "كويوس" Coeus المخاض، أوت إلى جذع نخلة ووضعت توأمين (هما "أبوللو" Apollo و"آرتميس" ابنا "زيوس"). ثمَّ فرَّت هربًا من حَنَق "جونو" Juno (زوجة زيوس) وهي تضمُّ طفليها الإلهيين إلى صدرها. فلمَّا بلغت "ليكيا" Lyciaكان قد كدَّها التَّعب وتملَّكها عطش محرق. وكان طفلاها الشَّرِهَان قد استنزفا حليب ثدييها. حدث آنذاك أن رأت غديرًا دونه فلَّاحون. اقتربت "ليتو"، وطوت ركبتيها منحنية على الأرض لكي تغترف الماء تروي به ظمأها فمنعها القرويُّون، فقالت لهم الإلهة: لماذا تمنعون عنِّي الماء؟ لا أريد أن أغسل أعضائي، ولا جسمي المرهق. وإنما أريد أن أروي عطشي وسأعترف أنني مدينة لكم بالحياة. لم تُجْدِ توسُّلاتها إليهم شيئًا، فأصرُّوا على منعها، وأرادوا مهدِّدين أن يجبروها على الابتعاد، وأخذوا يَشْتُمونها ولم يكتفوا بذلك فأخذوا يعكِّرون بأقدامهم وأيديهم صفو الغدير. أنسى الغضب "ليتو" عطشها ثمَّ رفعت يديها إلى السَّماء داعية عليهم بقولها: "ظلُّوا في غديركم أحياء إلى الأبد!" واستُجيب رجاء الإلهة! فقد وجدوا لذَّة في البقاء في الماء، تارة يغوصون بأجسامهم كلِّها في أعماق الماء الرَّاكد، وتارة يبرزون رؤوسهم، وأحيانًا يسبحون عائمين على وجه الماء، وأحيانًا يجلسون على ضفَّة الغدير، غير أنَّهم كانوا يقلِّبون ألسنتهم الخبيثة في مهاجمتها، فصارت أصواتهم جشَّاء، وانتفخت أوداجهم من جهد أنفاسهم. انضمَّ رأسُ كلٍّ منهم إلى كتفيه، وغاب عنقُه، وتلَّون صلبه بالأخضر. لقد تحوَّلوا إلى كائنات جديدة تقفز في الأعماق الموحلة، ها قد آلوا إلى ضفادع.", Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  «الإكليل 7 كانون الأول (ديسمبر) – 19 كانون الأول (ديسمبر)»|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذة المنزلة الجديدة من مشروعنا #منازل_القمر....
اقرأ المزيد ...  «الإكليل 7 كانون الأول (ديسمبر) – 19 كانون الأول (ديسمبر)»|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذة المنزلة الجديدة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"#محمد_أحمد_السويدي___"الإكليل"، أوَّل أنواء"مَرْبعانية الشِّتاء"، وأوَّل "العقارب"،، وأوَّل منازل الشِّتاء، وثالث المنازل اليمانيَّة. وعدد أيامه ثلاثة عشر يومًا، وطالعه في السَّابع من كانون الأول (ديسمبر).و"مَرْبعانيَّة الشِّتاء" (39) يومًا وهي "الإكليل" و"القَلْب" و"الشَّوْلة". و"الإكليل" ثلاثة نجوم مصطفَّة معترضة من النجوم اليمانيَّة وهو إكليل العقرب أي رأسها، سُميت بذلك لأنها كالتَّاج فوق جبهة العقرب.وفي العلوم الحديثة، وما أظهرته المراصد الفلكيَّة والتلسكوبات العملاقة، تبيَّن أنَّ نجوم "الإكليل" (Dschubba) تقع ضمن مجموعة النجوم التي تشكِّل "برج العقرب". وهي اليوم نجم "العقرب" (ِ Akrab)، وهو منظومة متعدِّدة في كوكبة العقرب، قدرها الظاهري 2.55، والقدر المطلق 3.7-؛ أي يفوق تألُّقها الشَّمس بـ 2700 ضعف، وتبعد 400 سنة ضوئيّة عن الأرض. ونجم "جبهة العقرب" (Jabhat Al Akarb)، الذي تبيَّن أنَّه نجمان منفصلان، القدر الظاهري للأول 3.93، وهو من الزمرة الطَّيفيَّة B، ويبعد 424 سنة ضوئيَّة عن الأرض، والقدر الظَّاهري للثاني 4.31+، وهو عملاق أصفر من الفئة الطَّيفيَّة G، ويبعد 265 سنة ضوئيَّة عن الأرض. وأمَّا نجم "الإكليل" (Dschubba)، فهو نجم أبيض يضرب للزُّرْقة، قطره ستَّة أضعاف قطر الشَّمس، وقدره الظَّاهري 2.34، وزمرته الطَّيفيَّة B0 V، ويبعد 550 سنة ضوئيَّة عن الأرض.ولطلوع نوء"الإكليل" تأثيراته على الطبيعة والمناخ، وتتبدَّى هذه التغيرات في تغوُّر المياه، واشتداد الأمواج. ويستحبُّ فيه الحار من الأطعمة والأشربة. ويُقلَّل فيه سقي المزروعات، ما عدا القمح، والشعير، ويستمر فيه تسميد النخيل، وتُغرَس فيه أنواع من الخضار والبقول والعصفر، والثوم وقصب السُّكر والفلفل والعدس، وتُحمى بِواقيات وأغطية من البلاستيك أو غيره خشية الصقيع، وفيه هجرة القطا والكدري (القطا الأسود) والجوني (من فصيلة القطا يكثر في إيران ويهاجر في الشتاء إلى شرق الجزيرة العربية).وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الإكليل" منها: "المرخ" السَّريع الغضب، و"الكحل" الذي تسلُّه الأجفان سلاحًا، و"الرَّمرام" الذي تقرُّ به عيون الإبل، و"السلي"، و"الحنضد"، و"الخرز"، و"الرمث" المقصور على الإبل دون سواها، و"الخريط"، و"السويدة" التي تحمل هوية أخرى باسم "مليحة"، و"الغاف" العمانيُّ المحتد، و"الظفرة"، و"الحنزاب"، و"السِّدر" الشجرة التي اختارها "الله"، و"العوسج" الذي يثمر المُصَعْ وواحدته مُصعة، و"بربين الجدي"، و"الشكع"، و"الهَرْم"، و"البِنْج" الذي يبعث في العيون السُّبات (السكران)، وغيرها.وتهبُّ في الإكليل الرِّياح الشمالية أو الشمالية الغربية، وهي رياح باردة وجافَّة تُهلك الحشرات، ويختفي فيها الذُّباب وتسقط أوراق الشجر وينزل الندى فجرًا. وأهل الزراعة يستدلُّون عليه بخروج حشرة يُطلق عليها في نجد "الدفاع الأشهب".وأمَّا أهل الأنواء، فيستدلُّون على دخوله برؤية نجم الإكليل قبيل الفجر من الناحية الجنوبية الشرقية، أمَّا أهل البادية، فيعرفون بدخوله عند رؤية نجم "النَّسر الواقع"، وهو نجم يرى من الناحية الشمالية الشرقية عند شروقه، فيما تنتهي بحسابهم عند ظهور نجم "النَّسر الطائر" وهو نجم مشهور أيضًا ويُرى من الناحية الشرقية. ويقولون"إذا وقع النَّسر دخلت المَرْبعانية وإذا طار النَّسر خرجت المَرْبعانية"، كناية عن "النَّسر الواقع" و"النَّسر الطائر". وفيه تنفض الأشجار أوراقها، ويشتدُّ البرد وتكثر الغيوم والأمطار، ويكثر فيها الفقع (الكَمْأَة). ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في "الإكليل" نحس.يقول ساجع العرب: "إذا طلع "الإكليل" هاجت الفحول، وشُمِّرت الذُّيول، وتخوفت السُّيول". وفي رواية أخرى"إذا طلع "الإكليل"، هبَّت على الأينق الفحول، وشُمِّرت الذُّيول، وخيفت السُّيول".وقد قيل في الموروث الشعبي الشَّفاهي في "المَرْبعانية"،" يا رب نجِّنا من نزلة المَرْبعانية"، كناية عن دعاء للوقاية من الأمراض والنزلات في نوء المَرْبعانية. وقيل أيضًا "المربعانية يا بتربِّع، يا بتقبِّع" و"المَرْبعانية يا شمس تحرق، يا مطر تغرق" و"المَرْبعانية يابتشرِّق، يابتغرِّق" وكما يقولون كذلك "برد المَرْبعانية في المنازل وفي الداخل" ولـ"المَرْبعانية" في المخيال الشَّعبي، ما تهدِّد به أيضًا، فتقول متوعدةً "إذا ما عجبْكم حالي ببعث لكم السُّعود خْوالي".ولقد جاء في شعرٍ لجران العود يذكر فيه صحبه:لِمُطْرقين عَلَى مَثْنى أيامِنِهِمْ راموا النُّزولَ وقد غَابَ الأكاليلُوقال الخطيب البغدادي في شرح البيت أن جِرَان العود جمعها لأنها ثلاثة كواكب كأنه جعل كلَّ واحدٍ منها إكليلا.قال الفشتالي على لسان قبَّةٍ في قصر البديع في مرَّاكش:سَمَوْتُ فَخَرَّ البدرُ دوني وانْحَطَّا وأصبَحَ قُرْصُ الشَّمْسِ في أُذُنِي قِرْطَاوَصُغْتُ مِنَ الإكْلِيلِ تاجًا لِمَفْرَقي ونيطتْ بِيَ الجوزاءُ فِي عُنُقي سِمْطَاولاحَتْ بأطواقِي الثُّرَيَّا كأنَّها نَثيرُ جُمانٍ قَدْ تَتَبَّعْتُهُ لَقْطَاوقال ابن حفص:شكتْ ظُلمَهُ ظلمانُ كلِّ مفازَةٍ وعاقَبَ فيها ذِيبَها وَعُقَابَهاوصاغَ مِن الإكليلِ حِلْيًا لِنَحْرِهِ وأما الثُّريا فازْدَراهَا وعابَهاأُصَرِّفُ مِنهُ في الأعنَّةِ بارقًا وَتُحْتَسَبُ الجوزاءُ رِجْلي رِكابَهاوقال الوزير ابن المصيصي:أضاءَ بك الأُفْقُ الذي كان أظلما وقد لُحتَ في الإكليلِ بدرًا متمّمَاعلى أيِّ وجهٍ لم يُشعْشِعْ طَلاقةً وَفي أيِّ ثغْرٍ لم يُنَوّرْ تَبَسُّمَاوقد صُغْتَ من ذاكَ المحيّا وحسنِهِ صَباحًا ومِنْ تلكَ الخلائِقِ أنْجُمَاإذا غبتَ عن أرضٍ تمثَّلَ أهلُها "عَسَى وطنٌ يَدْنو بِهِمْ ولَعلَّمَا"وقال علي بن محمد الكوفي في قصيدة عن النجوم:تَرى حوتَها في الشَّرقِ ذاتَ سِبَاحةٍ وَعَقربَها في الغَرْبِ ذاتَ دَبِيبِإذا ما هوى الإكليلُ مِنْها حَسِبْتَهُ تَهدُّلَ غُصْنٍ في الرِّياضِ رَطِيبِكأنَّ التّي حَوْلَ المجرّةِ أورِدَتْ لِتَكْرَعَ في ماءٍ هناكَ صَبِيبِوقال ابن رزيق:شَبَّهْتُ عُوَّاها بلامٍ خَطَّهُ قلمُ السِّماكِ ومَدَّهُ في الرُّقْعَةِوالْغَفْرُ من لَدْغِ الزُّبانَى خَايفٌ وكواكبُ الإكليلِ مِثْلُ الشَّيْبَةِوالقلبُ يَجْذِبُ شَوْلَةً بِزِمَامِهَا وَنَعَايِمٌ تَرْعَى بأَرْضِ الْبَلْدَةِوقال ابن معتوق الموسوي:سلْ عنهُ ياسينا وطهَ والضُحى إنْ كُنتَ لم تَعلَمْ حَقيقةَ شانهِوسَلِ المَشاعرَ والحَطيمَ وزَمزَمًا عن فخرِ هاشمِهِ وعن عِمرانهِيَسمو الذّراعُ بأخْمَصَيْه ويهبِطُ الـ إكليلُ يَستجدي على تِيجانهِوقال حسين بن علي العشري:قسمًا بحُسْنِ قوامِكِ المَمشوقِ وَبِطيبِ عَنبر خالِكِ المَعشوقِوَشَقيقِ نُعمانٍ بِخَدّكِ قَد زَها فَسَما عَلى الإكليلِ وَالعَيّوقِوَلَهيبِ وَجنتِكِ الَّتي قَد أَشْعَلَتْ نارَ الهَوى بِفُؤادِيَ المَحْروقِوَعَقيقِ ثَغرِكِ وَالرُّضابِ وَما بِهِ مِن خَمرةٍ في ذَلِكَ الرّاووقِوقال الوأواء الدمشقي:وَيَمِينُ الجَوْزَاءِ تَبْسُطُ باعًا لِعِناقِ الدُّجى بِغَيْرِ بَنانِوَكأَنَّ الإِكْلِيلَ في كِلَّةِ الليْـ ـلِ ثَلاثٌ مِنْ فَوْقِ عِقْدِ ثَمانِوَكأَنَّ الذِّرَاعَ تَحْتَ الثُّرَيَّا رَايَةٌ رُكِّبَتْ بِغَيْرِ سِنانِوقال الوزير المغربي:تكالما من بُعدٍ وحاذرا من مرتقبْونظَّمَ الإكليلُ والقلبُ جَوارٍ تَقْتَرِبْكَمُشْعِليْنِ رُفِعَا مختلفين في النَّصَبْوشولةٌ تُخْبِرُ عَنْ قُرْبِ الصَّباحِ بِالْعَجَبْوكتب إخوان الصَّفا في موسوعتهم عن الإكليل" لا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تعملْ فيه الطلسم، ولا تعالجْ فيه الرُّوحانية، ولا تختلطْ بالملوك والإخوان والأشراف، ولا تزرعْ ولا تحصدْ غلَّتك ولا تكتلْها، ولا تسافرْ، ولا تلبسْ ثوبًا جديدًا، فمن لبسه خُشِي عليه من نهش السِّباع، ولا تستفتحْ فيه شيئًا من أعمال المعيشة ولا التجارة، ولا تحارب فيه".أمَّا في الأساطير اليونانيَّة فجاء أن "أوريون"Orion (الجبَّار) أقسم أمام الإلهة "أرتاميس" Artemis وأمها "ليتو" Letoبأنه سيقتل كل حيوان على سطح الأرض. ولم يخجل من المجاهرة بتلك الرغبة أمام "أرتاميس" التي تعهدت أن يعمَّ الأمن سائر الكائنات، فأرسلت وأمها "ليتو" "العقرب" للحيلولة دون "أوريون" وقسمه، فتقاتلا، وتمكَّن العقرب في نهاية المطاف من قتل "أوريون". ومع ذلك كانت المنافسة شديدة الإثارة لدرجة أنَّها شدَّت اهتمام كبير الآلهة "زيوس" Zeusالذي قام بعد ذلك برفع "العقرب" إلى قبَّة السَّماء، وكذلك "أوريون" وبرغبة من" أرتاميس" ليكون عِظَةً للناس أبد الدهر، ولكبح جماح غرورهم المفرط. وهكذا فإنَّ "أوريون" يقوم بالصَّيد في السَّماء كلَّ شتاء، لكنَّه يولِّي كلَّ صيف هربًا، عندما تطلع كوكبةُ "العَقْرب"., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi  الزُّبَانَى: 24 تشرين الثاني (نوفمبر) – 6 كانون الثاني (ديسمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على منزلة الزبانى من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض....
اقرأ المزيد ...  الزُّبَانَى: 24 تشرين الثاني (نوفمبر) – 6 كانون الثاني (ديسمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على منزلة الزبانى من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر” من إعداد الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي.——————————"الزُّبانَى"، آخر أنواء "الوَسْم"، وسابع منازل الخريف، وثاني المنازل اليمانيَّة، ونوءه ثلاث ليال، وطالعه في 24 تشرين الثاني (نوفمبر).وتقع منزلة "الزُّبانى" بين منزلة "الغَفْر" في برج "العذراء" غربًا، وبين منزلة "الإكليل" في برج "العقرب" شرقًا. ويرى العرب "الزُّبانى" كوكبان نيِّران مفترقان في الشمال والجنوب على كفتي برج "الميزان"، ويُطلقون عليهما "الزُّبانى الجنوبيَّة" و"الزُّبانى الشماليَّة".وتَصَوَّرَهما العرب قديمًا كمخلبيّ العقرب، فهما زبانيا العقرب، أي قرناه. ويُعرفان أيضا بـ "زُبانَى الصيف" لأن سقوطهما في وقت الحر.وأطلق الرومان على هذا النوء اسم "الميزان"، وكذلك عرفه بالاسم نفسه (أي الميزان) الهنود والصينيون وقدماء المصريين، بينما اعتبره اليونانيون جزءًا من برج "العقرب".وفي العلوم الفلكية الحديثة أظهرت المراصد أنَّ "الزُّبانى الشماليَّة" نجم أبيض، قدره الظاهري 2.6، وزمرته الطَّيفيَّة B8 V، يبعد 185 سنة ضوئية عن الأرض. وأمَّا "الزُّبانى الجنوبيَّة"، فهو منظومة ثنائية بصريَّة، وينتمي أسطع عناصرها إلى الزمرة الطَّيفيَّة A2، وقدره الظاهريّ 2.8، ويبعد 77 سنة ضوئيَّة عن الأرض.وفي طلوع"الزُّبانى" تحدث تغيرات واضحة في المناخ والطبيعة، فيطوي الخريف ثوبه، وينثال البرد وتشتدُّ الرياح، وتعظم من مطره الكمأة ويشتدُّ بياضها. وإذا سقط "الزُّبانيان"، يبذر فيه القمح، الشعير .ويزرع البقدونس، والكرفس، والكزبرة، والبابونج، والخس، والسبانخ، والكراث، والجرجير، والهندباء، والخبيز، واللُّخنة، والسِّلق، والرِّجلة .والبصل، والثوم، والحلبة، والعصفر، والكمون، والزعتر، والترمس، و البطاطس، والشَّمندر، وقصب السُّكر، والجزر، واللفت والبقول بأنواعها، مثل : البازلاء، والفول، والحمص، والعدس .و تزرع بذور الخوخ، واللوز، والخس .و الخضار الشتوية .وينمو فيه نبات الخبيز .وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الزُّبانى" منها: "المَرْخ" نظير "الغُفار" في سرعة الاشتعال، و"الرَّمرام" بشير الربيع، و"السلي"، و"الحنضد"، و"الخرز"، و"الرمث" فاكهة الإبل، و"الخريط"، و"السويدة" التي تتبع الملح، و"الهَرْم"، و"الحسَك" الذي لا تودُّ أن تنام عليه، و"أبو شوكة"، و"الشكع الذي مازال محتفظا باسمه (الشُّكاعَى)، و"بربين الجدي"، و"البنج" ويُسمَّى "السّكران"، و"السِّدر"، و"الفريفرو" ويُسمَّى "الفرفخة"، و"اللَّثَب"، و"الظفرة"، و"الغاف" الكريم بظلِّه، و"الثندة"، و"الحنظل"، وغيرها.ويذهب العرب إلى أن نوء "الزُّبانى" معقود بهبوب "البوارح"، وهي رياح الشمال الشديدة الهبوب، وتكون في الصيف حارَّة وتثير الأتربة. وفي هذه الريح، قال ذو الرُّمَّة:حدتها زُبانى الصَّيِف حتى كأنما تمُدُّ بأعناقِ الجِمال الهوارمِأراد أن الريح تجرُّ من الغبار مثل أعناق هذه الإبل. ويعتقد العرب أنَّ الزواج في "الزُّبانى" يورث الفقر.وقال ساجع العرب: "إذا طلعت الزُّبانى، أحدثت لكل ذي عيال شأنا، ولكل ذي ماشية هوانا". وقالوا: "كان وكانا، فاجمع لأهلك ولا توانا". يريدون أن البرد هجم، فشغل صاحب العيال، وانهمك صاحبُ الماشية في تتبع مصالحها، وأكثر الحديث والقولَ.وذكرها ذو الرُّمَّة بقوله:حَشَتْها الزُّبانى حِرَّةً في صُدورها وسيَّرها مِنْ صُلْبِ رَهْبَى ثَمِيلُهارهبى: اسم مكان، والثميلة: هي البقية من الماء في الصخر وفي الوادي والجمع ثميل.والثميلة أيضًا البقية تبقى من العلف والشراب في بطن البعير وغيره.وقال الكُمَيت:ولم يكُ نَشْؤُكَ لِي إذْ نَشأْتَ كَنَوْءِ الزُّبانَى عَجاجًا ومُوراولكنْ بِنَجْمِكَ سَعْدُ السُّعودِ طبَّقْتَ أرْضِيَ غَيثًا دَروراوقال الشَّريف الرَّضي:خَليلَيَّ هَل زالَ الأَراكُ وَقَد عَفَتْ مَغارِزُ أَعناقِ اللِّوى وَالمَخارِمِوَكَيفَ أَعالي الرَّملِ مُنذُ تَحَدَّبَتْ عَليها الزُّبانَى بِالغَمامِ الرَّوائِمِأُحِبُّ ثَرى أَرضٍ أَقامَ بِجَوِّها حَبيبٌ إلى قَلبي وإن لَم يُلائِمِوَأَستَشرِفُ الأَعلامَ حَتّى تَدُلَّني عَلى طِيبِها مَرُّ الرِياحِ الهَواجِمِوَما أَنسِمُ الأَرواحَ إِلَّا لِأَنَّها تَجوزُ عَلى تِلكَ الرُّبى وَالمَعالِمِقال ابن درَّاج القَسْطِلِّي:لئِنْ وَجَدَتْهُ أَشْأَمَ من قُدارٍ لقد عَدِمَتْهُ أَخْيَبَ من حُنَيْنِسَليبَ المُلْكِ مُنْبَتَّ الأَمانِي وفَقْدُ العِزِّ إِحْدى المِيتَتَيْنِطريدَ الرَّوْعِ لَوْ حَسِبَ الزُّبانى تلاحِظُهُ لَغارَ مع البُطَيْنِوقال ابن عنين يناجي ناقته:وَلازَمَها سَعدُ السُعودِ وَصَحبُهُ إلى أَن تَلاقى الضَبُّ وَالنونُ في وَكرِوَأَهدى لَها الوَسمِيُّ سَبعًا وَسَبعَةً طُلوع الزُّبانى قَبل ذاكَ مَع الفَجْرِفَما بَسَطَتْ كَفُّ الخَضيبِ بَنانَها عَلى الأَرضِ إِلَّا وَهيَ مَوشِيَّةُ الأُزرِوقال محيي الدين بن عربي:ذرعَ الغَفْرُ بلدةً إذ رأى الصَّيفَ مُصْلَتَانَثَرَتْ في زُبَانِهِ ذَبْحَها فاسْتَوَى الشِّتَا(طرفُ) (إكليلُ) (بالعُ) مَا أراهُ مُعِنّتَاوقال الوزير المغربي:وتحسبُ العوَّاءَ في آفاقِها لامًا كُتِبْثم السِّماكُ مُفْردًا كغرةِ الطَّرْفِ الأَقَبْكأنه والغَفْرُ ميـ ـزانُ إمامٍ يُحْتَسَبْيدنو إليه عَرْشُهُ يُريكَ تابوتًا نُصِبْثم الزُّبانَى عَاشِقا نِ ذا إلى هذاكَ صَبْتكالَما مِنْ بُعُدٍ وحاذَرَا مِنْ مُرْتَقَبْوقال الشريف الموسوي الطوسي:كأن الزُّبانَى سِنانٌ لِرُمْحٍ وما حَوْلَها شِبْهُ خِرْصَانِهَافلو جَثَمَتْ بين أترابِها لصارَتْ لِسانًا لميزانِهَاوقال محمد بن يزيد بن مسلمة:وعقرَبٍ يَقْدُمُهَا كَلَيْلِها حيثُ دَسَعْلَها مصابيحُ دُجى تحكي مصابيحَ البِيعْيتلو الزُّبانَى فإذا جَدَّ بها السَّيْرُ طَلَعْووازَنَ الكَفَّ التي فِيها خِضَابٌ قد نَصَعْوقال سبط بن التعاويذي:فَبِتُّ وَباتَت إلى جانِبي يَعُدُّ المَنازِلَ فيها كِلاناتُريني البُطَينَ وَلَكِنَّني أُقارِضُها فَأُريها الزُّبانَىوجاء في #رسائل_إخوان_الصَّفا عند دخول القمر في نوء "الزُّبانَى": "فاعمل فيه نيرنجات عقد الشهوة وحلها، وحل السموم القاتلة، واعمل فيه الطلسمات، وادعُ فيه بالدعوات، ولا تعالجْ فيه من الروحانية، ولا تدبِّر الصَّنعة، وازرعْ واحصد ولا تكتلْ غلَّتك، فإنَّ من اكتال غلته فيه تمحقت وذهبت في مدة، ولا تسافرْ فيه، وادخل على الملوك واتصل، ولا تلبسْ فيه ثوبًا جديدًا فمن لبسه أصابه فيه صرعة من دابة، أو سقطة من سطح، أو ضجرة، وتزوَّج واشترِ الرَّقيق والدَّواب، ودبِّر فيه تدبير الحروب وخالط فيه الأعداء. وإن ولد فيها ذكرًا كان سعيدًا محببًا ناسكًا ميمونًا، وإن كانت أنثى كانت مشؤومة على والديها، متهتِّكة فاجرة، سيئة السِّيرة".ولأنَّ "الزُّبانَى" من كوكبة " #الميزان"، يرى البعض أنَّ "الميزان" ما هو إلَّا ميزان ربَّة العدالة "آستريا" Asteriaابنة "زيوس"، وأنَّ كوكبة "الميزان" لا تنفصل عن كوكبة "العذراء" (آستريا). أي أنَّ "آستريا" كانت هي إلهة العدالة العذراء، وهي الراعية الرئيسة للبشر (المعنى الفعلي لڤيرغو Virgo). إنْ صحَّ هذا الرأي، فستكون آستريا (الربَّة العذراء)، قد نجحت في استعادة ميزانها المفقود. وأمَّا ضفيرة بيرينيس بين الميزان والعذراء فيحكى أنَّه لمَّا تزوج "بطليموس " Ptolemy I ملك "مصر" أخته "بيرينيس" Berenice ابنة "بطليموس" و"أرسينوي" Arsinoe بأيام قليلة، تجهز لغزو "سوريا" فنذرت "بيرينيس" زوجته، أنه لو عاد سالمًا منتصرًا فإنها ستجزُّ ضفيرة من شعرها، ولمَّا عاد زوجها مظفَّرًا قامت بوضع الضفيرة في معبد "فينوس" Venus، ولكنَّها اختفت في اليوم التالي، فغُمَّ الملك لذلك، فما كان من "كانون" Kononالكاهن والرياضي الذي أراد التزلُّف لمولاه، إلَّا أن أشار بيده دون أن يحدِّد، إلى سبعة نجوم قرب "كوكبة العذراء" (كوكبة الميزان) وقال إنَّه رأى الخصلة بين مجموعة من الكواكب. وقيل إنَّ هذه النجوم ما هي إلَّا جياد "بيرينيس" التي تولَّت تربيتها، وكانت معتادة على إرسالها إلى بيت الآلهة "أوليمبيا"Olympus . وقال آخرون إن "بطليموس" والد "بيرينيس" كان خائفًا من عدد الأعداء، لكن ابنته كانت قد امتطت الحصان، ونظمت القوات المتبقية من جيش أبيها وقتلت الكثير من الأعداء، ولهذا وسمها المؤرِّخون بالشَّجاعة. ولكن من يمعن النظر في النجوم السَّبعة قرب العذراء، سيعلم أنَّها ضفيرة بيرينيس، وأنَّها وحدها كوكبة ما زالت تحمل اسمها, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi   الغَفْر: 11 تشرين الثاني (نوفمبر) – 23 تشرين الثاني (نوفمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على هذه المنزلة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض....
اقرأ المزيد ...   الغَفْر: 11 تشرين الثاني (نوفمبر) – 23 تشرين الثاني (نوفمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على هذه المنزلة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر”"الغَفْر"، ثالث "الوَسْم"، وسادس منازل الخريف، وأول النجوم اليمانية،. طالعه في الحادي عشر من تشرين الثاني (نوفمبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. وسميت بـ "الغَفْر" لخفائها. وقيل إنها من المغفرة التي تستر الذنب وتخفيه يوم القيامة، ومن المغفر "الذي فوق الرأس". وقيل لأنها "زُبانَى العقرب"، كما قيل لأنها مأخوذة من "الغفرة"، وهي الشعر الذي في طرف ذنب "الأسد". قال ذو الرُّمَّة : فلمَّا مَضَى نَوْءُ الثُّريَّا وأَخْلَـفَـتْ هَوَادٍ مِنَ الْجَوْزاءِ وَانْغَمَسَ الغَفْرُو"الغَفْر" عند الفلكيين العرب القدماء ثلاثة كواكب طُمْس (خفيَّة) بين "السِّماك الأعزل" و"زُبانَى العقرب". ونوؤه ثلاثُ ليالٍ، وقيلَ لَيْلَةٌ.وأمَّا في العلوم الفلكية الحديثة وما أظهرته المراصد الفلكيَّة والأقمار الصناعيَّة، يبدو مثلث النجوم (K Virgo, Syrma, Phi Virgo)، على مسافات متفاوتة عن الأرض، ففاي العذراء (Phi Virgo)، هو نجم أصفر له 18 ضعف تألُّق الشَّمس ودرجة حرارة سطح تزيد على 5000 كالفن ( 4726 درجة مئوية)، قدره الظاهري 4.81، وزمرته الطَّيفيَّة G2 IV، ويبعد 135 سنة ضوئيَّة عن الأرض. وأمَّا نجم "كي فيرغو" (K Virgo)، فبعده الظاهري 4.2، ويبعد 255 سنة ضوئيَّة عن "الأرض". أمَّا "الغَفْر" (Syrma)، فنجم أصفر، قدره الظاهري 4.1، وزمرته الطَّيفيَّة F6 lll، كتلته 1.5 كتلة الشَّمس، وتألُّقه 14.8 ضعف تألُّقها، وقطره 2.5 قطرها، ويبعد 69.8 سنة ضوئيَّة عن الأرض. ومن متغيرات الطبيعة والمناخ في "الغَفْر" بداية مظاهر الشتاء، فيزداد البرد ليلًا أكثر من ذي قبل، بينما يعتدل النهار. ومطره ينبت الكمأة التي تعظم ويكبر حجمها ويشتدُّ بياضها.وفيه يشتد هبوب الرياح، وتَغْتَلِم الإبل ويشتد هيجانها، ولا تشرب من الماء إلا قليلا. وتهاجر فيه القطا والجوني والكدري (وهما من فصيلة القطا). ويصفرُّ الأُتْرُجُّ، في دلالة على الشروع بالنضج. ويحبس فيه الماء عن أشجار الفاكهة النَّفضِيَّة (التي تنفض أوراقها في الشتاء) كالعنب، والرُّمَّان، والتِّين. وفيه يتم احتطاب شجر الأثل، والنخيل، فلا يصيبه السُّوس (القادح). ويظهر فيه أحيانًا مرض الندوة العسلية (الدباس)، لذا يجب تعفير المصاب منها بالكبريت في ساعة مبكرة. ويتم فيه تكريب النخل بقطع أصول سعفه.ويُزرع في منزلة "الغَفْر" القمح، والشعير، والكزبرة، والبابونج، وكثير من الخضار كالهندباء، والخبيز، والرِّجلة، والحلبة، والعصفر، والكمون، وأنواع كثيرة من البقول كالعدس، والباقلاء، والحمص.وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الغَفْر" منها: المرخ الذي يتبع الملح، والرَّمرام عشب الربيع، والحنضد، والسلي، والخرز، والخريط، والسويدة، والحنظل، والثندة الصديق الصدوق للعرفج، والظفرة التي تحمل اسم إقليم (منطقة)، واللثب، والفريفرو التي اختارت مجرى السَّيل فسُمِّيت الحمقاء، والسِّدر التي دون نبقها الأسل، والعوسج الذي يثمر الياقوت (المُصع)، والطقيق، وبربين الجدي، وأبو شوكة، والحسك، والهَرْم، وغيرها. والعرب تقول: "خير منزلة في الأبد بين الزُّبانَى والأسد"، ويعنون "الغَفْر" لأن "السِّماك" عندهم من أعضاء "الأسد". وقال ساجع العرب: "إذا طلع الغَفْر، اقشعرَّ السَّفْر، وتربَّل النَّضِر، وحسن في العين الجَمْر". ويعني بـ "السّفْر" المسافرون. و"تربَّل النَّضر"، يريد ذهاب النَّضارة عن الأرض والشجر بتغيُّر الكلأ وتغيُّر الورق. ويقولون: "شرّ النتاج (الإبل) ما نتج بعد سقوط الغَفْر". فإذا نتج في هذا الوقت سُمِّي "هُبَعًا". والرُّبَع (ما نتج في الربيع) أكبر منه وأقوى. وإذا نزل القمر بـ "الغَفْر"، كانت تلك السَّنة عندهم من السعود، ولا سيما في استنباط المياه. وقالوا: "بالغَفْر. تولَّد النبيُّون عليهم السلام". قال ابن درَّاج القَسْطلِّي: وإنَّكَ مَا تنفكُّ مِنِّيَ مُعْرِسًا بعذراءَ من نفسِي وغَرَّاءَ من فِكْرِيتُهِلُّ إليها كُلُّ عذراءَ غادَةٍ وتَخْجَلُ منها كُلُّ فَتَّانَةٍ بِكْرِوتُشْرِقُ من مَبْدَا سُهَيْلٍ إلَى السُّهى وتَعْبَقُ من مجرى البُطَيْنِ إلَى الغَفْرِتَلأْلُؤَ مَا أَسْدَتْ أَياديكَ فِي يَدِي وتحبيرَ مَا أَعْلَتْ مساعِيكَ من حِبْرِيوقال دَفتر خُوان: وقد لمعتْ فيها النُّجومُ كأنَّها من الرّومِ في رَوضٍ جِوارٍ مَطافِلُكأنَّ نجومَ الغَفْرِ وهي ثلاثةٌ أثافيُّ خَلَّاها على الدَّارِ راحلُكأنَّ بها سربَ النعائم راعَهُ قنيصٌ فمنهُ واردٌ ومُوَائلُكأن بها الإكليلَ تاجُ مُتَوَّجٍ ومن حَوْلِهِ بالبِيضِ جَيشٌ مُقاتلُكأن بها نهرَ المجرةِ مَنْهَلٌ لَهُ قافِلٌ نالَ الورودَ ونازلُوقال أبو العلاء المعري: عِيسٌ تُباري جُدْلَها بِالفَتى فَجُد لَها يارَبُّ بِالمَغفِرَهأَقفَرَ في المَطعَمِ رُكبانُها وَالقَومُ بِالدَّوِّيَّةِ المُقفِرَهما الغَفْرُ في أَنجُمِهِ آمِنُ الـ أَقدارِ بَلْهُ الغُفْرَ وَالمُغفِرَهأَيُلحِدُ الشَيخُ وَمَلحودُهُ قَد آنَ للحافِرِ أَن يَحفِرَهبَيني وَبَينَ البَعثِ طولُ البِلى وَمَن لِهَذِي النَّفْسِ أَن تَطفِرَهوقال الأبيوَرْدي: ولِلجارِ فيهمْ ذِمَّةٌ لَم يُهِبْ بها وقَد أطْفأَ المُثْرونَ نارَ القِرى غَدْرُيَحِلُّ يَفاعًا يَخْزَرُ النَّجْمُ دونَهُ ويَعْتَنِقُ الجَوْزاءَ في ظِلِّهِ الغَفْرُوتُضرب بـ "الغَفْرِ" الأمثال في علوِّ الهمَّة، كقول البحتري في الخليفة المتوكِّل: مُتَمَكِّنٌ مِن هاشِمٍ في رُتبَةٍ عَلياءَ بَينَ الغَفْرِ وَالإِكليلِقَومٌ إِذا عَرَضَ الجَهولُ لِمَجدِهِم عَطَفَت عَلَيهِ قَوارِعُ التَنْزيلِوقال الورغي: ولَو شِئتَ كَانَ السُّخطُ في موضِعِ الرِّضى وَقَامَ إلى ما تأمُرُ البِيضُ والسُّمْرُوَهَبَّتْ بِكَ الجُردُ السَّلاهِبُ نَحوَهُمْ هُبوبَ دَبورٍ بَعدَما طَلَعَ الغَفْرُوقال صَرَّدُرْ بن صَرَّبَعْر: وهَوتْ مِن الجوزاءِ مِنْطقَةٌ زهراءُ لم تُعقدْ على خَصْرِورمَى الثُّريَّا من معلَّقِها سَبْقُ السِّماك وحربَةُ الغَفْرِفكأنَّها والشمسُ تجمعُها رَهطٌ قد ازدحموا على سِرِّومن المُحْدَثينَ، قال محمود سامي البارودي: لَهُمْ عُمُدٌ مَرْفُوعَةٌ وَمَعَاقِلٌ وَأَلْوِيَةٌ حُمْرٌ وَأَفْنِيَةٌ خُضْرُوَنَارٌ لَهَا فِي كُلِّ شَرْقٍ وَمَغْرِبٍ لِمُدَّرِعِ الظَّلْمَاءِ أَلْسِنَةٌ حُمْرُتَمُدُّ يَدًا نَحْوَ السَّمَاءِ خَضِيبَةً تُصَافِحُهَا الشِّعْرَى وَيَلْثِمُهَا الْغَفْرُجاء في رسائل إخوان الصَّفا عن نزول القمر في "الغَفْر": "اعمل فيه نيرنجات المحبَّة والمودَّة والعطف وأطلق فيه الأخيذ (الأسير)، واحللْ فيه عقود السُّموم القاتلة، واعمل فيه، وادعُ فيه بالدعوة، وعالجْ فيه الروحانية، وسافر، وادخلْ على الملوك واتصل بهم وبالإخوان والأشراف، وتزوَّد، واشترِ الرَّقيق والدَّواب، وازرع فيه واحصد واكتلْ غلَّتك، والبسْ ما أحببت من جديد ثيابك، واستفتحْ فيه جميع أعمالك. ومن ولد في هذا اليوم، ذكرًا كان أو أنثى، كان سعيدًا ميمونًا على والديه، محببًا مستورًا صالحًا".ولأنَّ "الغَفْر" من كوكبة "العذراء، يروي الشاعر الكبير "أوفيد" في كتابه "التحوُّلات" قصة "بيرسيفوني" Persephone وأمِّها العذراء "سيريس" Ceres لمّاَ راحت تبحث عن بنيَّتها المخطوفة، قال: "لمَّا أدركت الأم أنَّ ابنتها ذهبت ضحية اختطاف، وراحت تصبُّ جام غضبها على الأرض والحقول لاعنة إيَّاها، واصفة أنَّها ناكرة للجميل، آنذاك، رفعت ربَّة الماء رأسها، وقالت وهي تردُّ شَعرها المنسدِل على جبينها: أيَّتها الربَّة، ضعي حدًّا لتعبك، تعالي أقصُّ عليك خبري: انشقَّت الأرض من أمامي، ومنحتني طريقًا غُصْت عبرها في الأعماق، وفي لجَّة "ستيكس" Styx، ذاك النهر الجاري في العالم السُّفليّ، رأيت بعينيَّ ابنتك "بيرسيفوني"، كانت حزينة، ولم يكن الرعب قد فارقها بعد، لكنَّها مع ذلك ملكة آلهة العالم السُّفليّ وزوجة" نبتون" Neptune الذي يسيطر على الجحيم.ظلَّت أم "بيرسيفوني" جامدةً كما لو أنَّها صخرة وهي تصغي إلى كلمات ربَّة الماء، ثمَّ صعدت عربتها واندفعت في الفضاء إلى السَّماء. هنالك وقفت أمام "جوبيتر" مكفهرَّة الجبين، وقالت له: أتوسَّل إليك يا "جوبيتر" أن تردَّ ابنتي، لقد عثرت عليها بعد أن بحثت طويلًا، سأصفح عن اختطافها شرط أن يردَّها "نيبتون". فأجاب "جوبيتر": "ابنتك هي ابنتي كذلك، وليس في صهر كهذا ما يخجلنا إن منحته رضاك، كَفَى أنَّه أخ لإله السموات. سأردها لكن بشرط: ألَّا تكون شفتاها مسَّتا هناك أيَّ طعام من عالم الجحيم، ذلك هو قرار ربَّات القدر". غير أن "سيريس" أصرَّت على إعادة ابنتها من الجحيم، وهذا ما عارضته الأقدار، ذلك أنَّ الفتاة قطعت صومها، فأخذت سبع حبَّات من قشرة رمَّانة شاحبة وعصرتها بين شفتيها، ولم يرها أحد سوى "إسكالافوس" Ascalaphus، فكانت وشايته الفظَّة بها حائلًا دون عودتها إلى الأرض. انتحبت "سيريس"، وحوَّلت الشَّاهد إلى طائر شنيع. أنبتت منقارًا في رأسه، وعينين ضخمتين وأجنحة تميل إلى الشقرة، وتضخَّم رأسه وطالت أظافره وتقوَّست، حتَّى صار طائر البوم المشؤوم. غير أن "جوبيتر" الموَزَّع بين أخيه وأخته الحزينة، قسَّم السَّنة إلى قسمين متساويين. والآن تمضي الآلهة التي تمتدُّ سلطتها على المملكتين معًا، نصف السَّنة مع أمِّها، ونصفها الآخر مع زوجها. ذلك أنَّ جبين الآلهة المتجهِّم في مملكة "بلوتو" Pluto، يتلألأ فرحًا كشمس تبدَّت بين الغيوم"., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi    السِّماك الأعزل: 29 تشرين الأول (أكتوبر) – 10 تشرين الثاني (نوفمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذه المنزلة من مشروعنا منازل القمر....
اقرأ المزيد ...    السِّماك الأعزل: 29 تشرين الأول (أكتوبر) – 10 تشرين الثاني (نوفمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذه المنزلة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر”‎"السِّماك"، ثاني "الوَسْم"، وخامس منزلة من منازل فصل الخريف، والمنزلة 14 والأخيرة من المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في التاسع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. ‎وهو "سماكان"، أحدهما "السِّماك الأعزل" الذي ينزل به القمر، وله النوء، وهو كوكب لامع في لمعته بياض مُزْرَق. والآخر هو "السِّماك الرَّامح"، ولا ينزل به القمر، ولا يكون له نوء. وسُمِّي رامحًا لكوكب بين يديه، صغير، يُقال له "راية السِّماك"، فصار "رامحًا" به. وصار الآخر "أعزلًا" لأنَّه لا شيء بين يديْه، و"الأعزل" هو الرجل الذي لا سلاح معه. وكان معروفًا عند قدماء المصريين الذين أطلقوا عليه اسم "منات" عن الآلهة هاتور وبني له/لها معبد 3200 قبل الميلاد. ‎وفي العلوم الفلكية الحديثة، وفيما أظهرته المراصد والتلسكوبات من صور، فإنَّ "السِّماك الأعزل" (Spica) هو أشدُّ النجوم تألُّقًا في كوكبة "العذراء"، والخامس عشر في قائمة أشد النجوم سطوعًا في سمائنا الليليَّة. ويمثل "السِّماك الأعزل" سنبلة القمح في يد "العذراء". وهو نجم ثنائي كسوفي أبيض يضرب للزُّرْقَة، قدره الظاهري 0.98، وقدره المطلق 3.2-، وزمرته الطَّيفيَّة B2 V، وتبلغ حرارته أربعة أضعاف حرارة الشَّمس وأشد منها ضوءًا بـ 13500 مرَّة.‏ ويبعد مئتين وخمسين سنة ضوئية عن الأرض. ‎ومن تجليات الطبيعة وتغيرات المناخ في طالع "السِّماك" تزايد برودة الجو ليلًا، وتهب فيه الرياح الجنوبية مع شروق الشمس. ويكون الهواء رطبًا، تزداد فيه برودة الماء صباحًا. وتبدأ فيه غِلْمة الإبل، وهيجانها، وقلَّة شربها للماء، ويكثر فيه وضع الأغنام مواليدها. ‎وتعظم من مطره الكمأة مع شدة بياض. وبسبب التقلبات الجوية، تهيج فيه أمراض الحساسية بأنواعها‏، وكذلك نزلات البرد. ويضاف فيه السَّماد العضوي (الدبال) إلى الأشجار ويقطع فيه الشجر،كالأَثَلْ، والنخيل، فلا يصيبه السُّوس (القادح). وفيه يتم خرف (جني) النخيل حتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر).‎يُزرع في منزلة "السِّماك" القمح، والشعير، والحبة السوداء، والبقدونس، والكرفس، والكزبرة، واليانسون، والبابونج، والخس، والسبانخ، والكرَّاث، والجرجير، والنعناع، والهندباء، والثوم، والحلبة، والعصفر، والكمون، والزعتر، وأنواع من الخضار والبقول،كالبازلاء، والفاصوليا، والفول، والحمص، والعدس. كما تزرع الخضار الشتوية. ‎وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في منزلة "السِّماك الأعزل" منها: "الرمث" الذي ذمَّ أبو الطيِّب (المتنبي)" دخانه، و"السلي"، و"الحنضد" ذو الزهر الياقوت، و"الخريط"، و"السويدة" التي تحمل هوية أخرى باسم "مليحة"، و"المرخ"، و"الرَّمرام"، و"الكحل" آفة العيون النجل، و"الخرز"، و"الحنظل" الذي قيل إنَّ الماء في أصوله كالأدب عند الأحمق، و"الثندة"، و"الظفرة"، و"اللثب"، و"الفريفرو" وهي عند العرب "الرِّجلة" وعند غيرهم "البَقْلة الحمقاء"، وغيرها. ‎ونوء "السِّماك" أربع ليال. وهو نوء غزير مذكور قلَّ ما يُخْلِف. ومطره يصل الخطائط (الأرض التي لم تمطر بين أرضين ممطورتين)، إلا أنه يُذمُّ من قِبل أن "النشر" ينبت عنه. و"النشر" نبت يطلع بمطره في أصول كلأ هاج ويبس. فإذا رَعَتْه الإبل، مرضتْ وسَهُمَت. ‎قال الشاعر في جَمَلٍ كان له رعى "النشر" في نوء "السِّماك"، فَسَهُمْ، فمات:‎ليتَ السِّماك ونوءه لم يخلقا ومَشى الأُوَيْرِقُ في البلاد سَليما‎و"الأُوَيْرِق" هو جمله. ‎قال عمرو الباهلي يذكر ثورًا: ‎باتَتْ عَلَيْهِ ليلةٌ عَرْشِيَّةٌ شَرِ بَتْ وَبَاتَ إلى نَقًا مُتَهدِّدِ‎ويعني بـ "شربت" أنها لجت بالمطر. و"متهدِّد" متهافت لا يتماسك. و"النقا" الرَّمل. ‎يقول ساجع العرب: "إذا طلع السِّماكْ، ذهبت العِكاكْ، وقلَّ على الماء اللِّكاكْ". و"العِكاك) هو الحرُّ، ويريد أنَّه لا يبقى منه شيء عند طلوعه. أمَّا "قلَّ على الماء اللِّكاك"، فيريد الازدحام عليه لقلَّة شرب الإبل في ذلك الوقت. ‎وقال أيوب بن موسى بن طلحة: "إذا طلع السِّماك، ذهب العِكاك، وبردَ ماء الخَرْقاء". يريد أن "الخَرْقاء" لا تبرِّد الماءَ، فيبرد حينئذ من غير تبريد. وقالوا: "لا يطلع السِّماك إلا وهو مادٌّ عنقه في قوة". ‎وقال الشعبي: "لا يطلع السِّماك إلا وهو غارز ذنبه في برد". فأمَّا "السِّماك الرَّامح"، فيطلع مع طلوع "العوَّاء"، ويسقط مع طلوع "الفرغ المؤخَّر". قال الشاعر: ‎حَتَّى رأيتُ عَراقي الدَّلْوِ ساقطةً وذَا السِّلاحُ مَصُوحَ الدَّلو قد طَلَعا‎ويعني بـ "طلع السِّماك ذو السلاح حين مَصَحَ الدَّلو"، أنَّه حين سقط الدَّلو. و"السِّماك الرَّامح بين يدي الفكَّة" هي قصعة المساكين.‎قال أبو الطيِّب المتنبي: ‎فَلَو سِرنا وَفي تِشرينَ خَمسٌ رَأَوني قَبلَ أَن يَروا السِّماكا‎أنشد أبو الطيِّب هذه القصيدة في شيراز عام 965م: ويقول: "لو رحلنا من هذه المدينة في الخامس من تِشرين الأول (أكتوبر)، لبلغنا الكوفة قبل السادس والعشرين من الشهر نفسه.‎والعرب تضرب بـ"السِّماك" علوَّ المكانة والمنزلة، قال ابن عِنِّين:‎مِن دَوحَةٍ فَخرِيَّةٍ عُمَرِيَّةٍ طابَت مَغارِسُ مَجدِها المُتَأَثِّلِ‎مَكِيَّةِ الأَنسابِ زاكٍ أَصلُها وَفُروعُها فَوقَ السِّماكِ الأَعزَلِ‎وقال كعب بن زهير: ‎فلما استدارَ الفرقدانِ زَجَرْتُهـا وهبَّ سِماكٌ ذو سِلَاحٍ وَأَعْزَلِ‎وقال الطِّرِمَّاح : ‎محاهُنَّ صِيّبُ نَوْءِ الرَّبـيع مِنَ الأنْجمِ العُزْلِ والرَّامحة‎وقال ابن الحداد الأندلسي:‎وإذا رَأَتْكَ الشُّهْبُ مُزْمِعَ غَزْوَةٍ وَدَّتْ جميعًا أنَّها لك جَحْفَلُ‎ولوِ الأمورُ جَرَتْ على مِقْدَارِها حَمَلَ السِّلاحَ لكَ السِّماكُ الأعْزَلُ‎وقال ابن زُمْرَك يصف فرسًا: ‎وصَاعدةٍ في الجوِّ ملءَ عِنَانِهَا تُسَامِتُ أعْنانَ السَّما وتُطاولُ‎طلعت تحيِّي البدر منها بِصَعْدَةٍ عَليها لواءُ الصُّبْحِ في الأُفْقِ مَائِلُ‎وقدْ أَعْربت بالرَّفع عن طيبِ فَخْرِها مَتَى نصبَتْها في الفَضَاءِ العَوامِلُ‎يمدُّ لَها الكفُّ الخضيبُ بساعدٍ ويشكي السِّماكَ الأعزلَ الرُّمْحَ عَامِلُ‎وقال كُشاجِم: ‎مُتَكَاثِفِ الأَنْوَاءِ مُنْغَدِقِ الحَيَا هَطِلِ النَّدَى هَزِمِ الرُّعُودِ مُجَلْجِلِ‎جَاءَتْ بِعَزْلِ الجَدْبِ فِيْهِ فَبَشَّرَتْ بِالْخِضْبِ أَنْوَاءُ السِّمَاكِ الأَعْزَلِ‎فِي لِيْلَةٍ حَجَبَ السَّماءُ نُجُومَهَا فَكَأَنَّهَا أَفَلَتْ وَإِنْ لَمْ تَأْفُلِ‎وقال نسيب أرسلان:‎كأنّي بالمرِّيخِ قَد كرَّ كرَّةً فكادَ على صَدْرِ الغُمَيْصَاءِ يَبْرُكُ‎وأعرضتْ الشِّعْرَى العبورَ مُشِيحةً فلَمْ تكُ ذَاكَ الحَدِيدَ المحبك‎وقصر عنها خطوةً دَبَرانها يجالده أقرانه فهو مُضْنَكُ‎كَأنَّ السِّماكَ الرَّامِحَ ابتدرَ العِدَى وفي يَدِهِ من آلةِ الحربِ نَيْزَكُ‎كأنَّ أخاهُ الأعزلُ ارتدَّ هارِبًا فقيلَ لِفَرْطِ الْخَوْفِ قَدْ كَادَ يَهْلِكُ‎جاءَ في رسائل إخوان الصَّفا في دخول "السِّماك": "اعمل نيرنجات العداوة والتَّفريق بين الاثنين، والسُّموم القاتلة، وكلَّ شيء يؤدي إلى مضرة وأذى. ولا تعمل فيه الطلسمات، ولا تدبِّر الصَّنعة، ولا تستفتحْ فيه الأعمال، ولا تزرع ولا تحصد، ولا تبنِ فيه الأبنية ولا تكتَلْ غلَّتك، ولا تدخل فيه على الملوك، ولا تخالط فيه الإخوان والأشراف، ولا تدبِّر فيه الحروب، ولا تتزود، ولا تشترِ فيه الرَّقيق والدَّواب، واجتنب جميع الأعمال إلا الحَلْق والحمَّام وأخذ الشَّعر فقط، ولا تسافرْ فيه. ومن ولد فيه، ذكرًا كان أو أنثى، كان مشؤومًا، محدودًا متهتكًا، سيئ السِّيرة، مذموم العمل".‎وفي الأساطير الإغريقية غالبًا ما يرتبط برج "العذراء" (السُّنبلة) مع "دايك" Dike إلهة العدل عند اليونانيين، وهي ابنة "زيوس" و"ثيمس" Themis اليونانية. وعادةً ما يتم تصوير "دايك" في صورة ملاك بجناحين تحمل في يدها اليسرى سنبلة قمح يُميِّزُها النَّجم السَّاطع "السِّماك" (سبايكا). ‎ويحكى أنَّ "دايك" عاشت في العصر الذَّهبي للبشرية، ووُلدت كمخلوق بشري فانٍ، وسكنت الأرض لتحكم على العدالة الإنسانية. ولقد تميَّز هذا "العصر الذهبي" بالرخاء والسَّلام والربيع الدَّائم، ولم تعرف البشرية عصرًا ذهبيًا مثله أبدًا. وعندما حقَّق "زيوس" النبوءة القديمة وأسقط والده، كان ذلك بمثابة إشارة إلى بداية "العصر الفضي" الذي لم يكن مزدهرًا مثل "العصر الذهبي". وعندما أَدْخل "زيوس" الفصول الأربعة، لم يعد البشر يُجلُّون ويحترمون الآلهة، كما كانوا في ما مضى. وألقت "دايك" موعظةً في الناس، حذَّرت فيها من مغبَّة التخلِّي عن المثل العليا لأسلافهم، وقالت إنَّ الأسوأ لم يأتِ بعد، ثم حلَّقت فوق الجبال وأدارت ظهرها للبشر. وعندما حان وقت العصرَيْن "البرونزي" و"الحديدي"، بدأ البشر بالاقتتال في ما بينهم، وهجرت "دايك" الأرض إلى الأبد وسكنت السَّماء., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi    (العوَّاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) – 28 تشرين الأول (أكتوبر|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة العواء من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض....
اقرأ المزيد ...    (العوَّاء 16 تشرين الأول (أكتوبر) – 28 تشرين الأول (أكتوبر|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة العواء من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر”—�—�—"العَوَّاء"، أول "الوَسْم"، ورابع منازل الخريف، والمنزلة 13 من المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في السادس عشر من تشرين الأول (أكتوبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. ومنزلة "العَوَّاء" عند العرب خمسة أنجم على إثر "الصَّرْفة" تشبه كافًا غير مشقوقة، وتُشبَّهُ أيضًا بكتابة ألف ممدودة الأسفل. وقد يجعلونها كلابًا تتبع "الأسد". وسُميت "العَوَّاء" للانعطاف والالتواء الذي فيها. والعرب تقول: "عويت الشيء إذا عطفته، وعويت رأس الناقة إذا لويته"، وكذلك عويت القوس، والشَّعر، والعمامة، إذا عَطَفْتَهُ. وفي المثل: "ما ينهي ولا يعوي". ويجوز أن يكون من عوى إذا صاح كأنه يعوي في أثر البرد. ولهذا سميت "طاردة البرد". ويقولون: "لا أفعله ما عوى العَوَّاءُ وَلَوَى اللَّوَاء".وفي العلوم الفلكية الحديثة وما أظهرته المراصد والتلسكوبات، يبدو "العَوَّاء" (Auva)، نجمًا عملاقًا أحمر في كوكبة "العذراء" (السنبلة) قدره الظاهري 3.4، وزمرته الطَّيفيَّة M3 lll، قطره 48 ضعف قطر الشَّمس، وعلى الرغم من أنَّ كتلته 1.4 كتلة الشَّمس، إلَّا أنَّ تألُّقَه يساوي 468 ضعف تألُّقها، ويبعد 198 سنة ضوئية عن الأرض. ومن مظاهر التغير في الطبيعة والمناخ حال دخول "العَوَّاء"، اعتدال الجو نهارًا وبرودته ليلًا. ومطره محمود ينبت الشيح والفقع والنفل والأعشاب البرية. ويزعمون أنه إذا طلع العَوَّاء أو سقط، أتى بالبرد.فيه تبدأ هجرة الصقور والحبارى والسَّمْقُ، ويأخذ الناس في صِرَام النخل وخَرْفِهِ وقطفِ الرُّمَّان والسَّفرجل، وينتهي غور المياه وتهيج الصَّبا، وتظهر فيه السُّحب من جهة الغرب، ويتحرك فيه الزُّكام. ويحلو الرُّمَّان ويطيب أكله. وغالبًا ما تضع فيه الأغنام مواليدها.يزرع في هذا النوء القمح والشعير، والحبة السوداء، والبقدونس، والكرفس، والكزبرة، واليانسون، والنعناع، والهندباء، والخبيز، واللخنة، والبصل، والفلفل، والثوم، والفجل، والشَّمندر، والسِّلق، والجزر، واللفت، والبقول بأنواعها.وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "العَوَّاء" منها: "الحبن" (الدِّفلى) الذي ظاهره شمٌّ وباطنه سمٌّ، و"المرخ" السريع الاشتعال، و"الرَّمرام" رسول الربيع، و"السلي"، و"الحنضد"، و"الخرز"، و"الرمث" الداكن الدخان، و"الخريط"، و"السويدة" وتسمَّى "مليحة" لحبِّها الملح، و"الحنظل"، و"الظفرة"، و"اللثب"، و"السِّدر" وهو كما قال "ذو الرُّمَّة" ضروب عُبْريٌّ وضال، و"الأراك" شجر السِّواك، و"العوسج"، و"بربين الجدي"، و"الشكع" الذي يعالج به من أوجاع الجوف، و"الحسك"، و"الهَرْم"، وغيرها. قال حسين بن يونس‏:‏"والعرب تُسمِّي كوكبة العذراء، السنبلة، وهو خطأ، وإنما هي حاملة السنبلة، ورأسها في الشمال بمَيْلَةٍ الى المغرب، ورجلاها في الجنوب وهي مستقبلة المشرق، وظهرها إلى المغرب‏، ورأسها نجوم صغار مستديرة كاستدارة رأس الإنسان، تكون جنوبية من نجمي الخراتَيْن، ومنكباها أربعة نجوم تحت هذه إلى الشرق، وجناحها الأيمن ستَّة نجوم كهيئة الجناح". وبرج العذراء (حاملة السنبلة) تنتظم نجومه على هيئة مثلث متساوي السَّاقين. عرفت نجوم هذا البرج باسم "العذراء"، وباسم "فينوس" أحيانًا أخرى.كما عرفها المصريون القدماء باسم "إيزيس"، وهي فتاة تحمل في يدها سنبلة قمح، لذلك تُسمَّى مجموعة هذا البرج في بعض الكتب القديمة باسم "برج السنبلة".وألمع نجوم هذا البرج نجم "السِّماك الأعزل"، أو "سبيكة القمح"، وهو نجم ساطع أبيض اللون يبعد عن الأرض مسافة قدرها 23 سنة ضوئية.قال ساجع العرب: "اذا طلعت العَوَّاء، طاب الهواء، وضُرِب الخِبَاء، وَكُرِهَ العَراء، وشُنِّنَ السِّقاء".وقوله "ضُرِبَ الْخِبَاء" لأن البرد حينئذ بالليل يؤذي. و"يُكْرَهُ العَراء"، يعني النوم في البوادي الباردة. و"شُنِّنَ السِّقاء"، أي يبس لأنهم أقلُّوا استقاء الماء فيه.قال الرَّاعي:وَلمْ يُسْكنوها الجُزْءَ حَتَّى أظلَّها سحابٌ مِنَ العَوَّا وَثَابَتْ غُيومُهَاقال الوزير المغربي: وجبهةٌ باديةٌ كمنبرٍ لمختطبْ وصَرْفةٌ تخاله في الجو مسمارًا ضربْ وتحسبُ العَوَّاء في آفاقها لامًا كتبْوقال سيف الدين المشد:وبمهجتي من لو سرى متبرقِعًا في ظلمةٍ لأنارت الظلماءُبدرٌ جعَلتُ القلبَ أطيبَةً لهُ كي لا يراه رقيبُهُ العَوَّاءخلَعَت عليه الشَّمسُ رونقَ حُسنِها وحَبَتهُ رونَق ثغره الجوزاءُوقال إبراهيم الأحْدَب:من نكد الدنيا التي أوقعتْ أهل الحجا والفضل في لبْسِأن حُرِمَ البدرُ منالَ السُّها وحَظِيَ العَوَّاءُ بالشَّمْسِوقال إبراهيم الصولي:تَسْوَدُّ أَيْدي غَيْرِهِ فِي حَرْبِهِ فَيُضِيئُها بِيَدٍ لَهُ بَيْضاءِأَطْنابُ بَأْسِكَ يَوْمَ حَرْبِكَ عُلِّقَتْ لِعُلُوِّها بِكَواكِبِ الْعَوَّاءِوقال لسان الدين بن الخطيب:إذا كان عيْنُ الدَّمْعِ عيْنًا حَقيقةً فإنْسانُها ما نحْنُ فيهِ ولا دَعْوىفدَامَ لخَيْرِ الأنْسِ واللهْوِ مَلْعَبًا ولازالَ مَثْواهُ المنعَّمُ لي مَثْوىتَوَدُّ الثُّريَّا أنْ يكونَ لهُ ثَرى وتمْدَحُهُ الشِّعْرَى وتحْرُسُه العَوَّا وقال أبو الحسين الصُّوفي:تتبعها العذراء وهي السُّنبله كواكب بشكله متَّصِلهمنها نجوم قد مُلِئْن ضوءًا قد لقبتها العلماء العوَّاهنَّ على شكلٍ كحرفِ اللام يُضِئْن للأبصار في الظلامِوجاء في رسائل إخوان الصَّفا عند دخول القمر في "العَوَّاء": "اعمل فيه نيرنجات المحبَّة والمودة بالنساء، والقَ الأشراف والإخوان وغيرهم، واعملْ فيه الطلسمات، وادعُ فيه الدعوة، وعالج من الروحانية، وازرعْ واحصد ولا تكتلْ غلَّتك، فإنه من اكتال فيه غلته بغته السُّلطان بغُرْم، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تحارب ولا تخالط الأعداء، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في أعمالهم، والبس فيه الثياب، واشترِ الرَّقيق، وسافر. ومن ولد في هذا اليوم، إن كان ذكرًا كان مشؤومًا على أهله ووالديه، محدودًا محارفًا مبغضًا في الناس، وإن كانت أنثى كانت محظية محببة عند الرجال، ذات عفَّة وحسن حال".ولأنَّ "العَوَّاء" من كوكبة "العذراء"، تحكي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ "إكاريوس" Icarus الأثينيّ الذي آتاه "ديونيسوس" Dionysus(ربُّ الخمر) سرَّ صناعة الخمر، دعى زمرة من الفقراء البؤساء إلى مائدته، وقدَّم لهم خمرًا بطيبة خاطر، فلمَّا دبَّ مزاجها في أجسادهم، ظنُّوا أنَّه سقاهم سمَّا، فثاروا عليه وقتلوه، وواروا جسده الثرى، فغلب الحزن والأسى قلب ابنته العذراء "إريغوني" Erigone، وراحت وكلبها "كانيس" يفتِّشان عنه في كلِّ مكان إلى أن اهتدت إلى الجسد، ودفعها الغمُّ إلى الانتحار شنقًا، وأمَّا الكلب فدفع بنفسه إلى الهاوية. قام "زيوس" بتحويلها إلى كوكبة نظير وفائها، وحوَّل أباها إلى كوكبة "العَوَّاء"، وكلبها "كانيس" إلى كوكبة الكلب الأصغر، ورفعهما إلى قبَّة السَّماء., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi     الصَّرْفة: 3 تشرين الأول (أكتوبر) – 15 تشرين الأول (أكتوبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة الثريا من مشروعنا منازل القمر والذي....
اقرأ المزيد ...     الصَّرْفة: 3 تشرين الأول (أكتوبر) – 15 تشرين الأول (أكتوبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة الثريا من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر”‎تعريف‎"الصَّرْفَة"، المنزلة الرابعة من أنواء "سُهَيْل"، والثالثة من منازل فصل الخريف، والمنزلة 12 من المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في الثالث من تشرين الأول (أكتوبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. ‎وسُمِّي "صَرْفة" لانصراف الحرِّ عند طلوعه، وانصراف البرد عند سقوطه.‎و"الصَّرْفَة" كوكب واحد على إثر "الزُّبْرَة"، مضيء، وعنده كواكب صغار طُمْس. ويشكِّل مع "الخَرَاتيْن" مثلثًا له زاوية قائمة، وإحدى ساقيه أطول من الأخرى، وفي قاعدته قِصَر. ونجم "الصَّرْفَة" أحد مجموعة النجوم المُشَكِّلة لبرج "الأسد". وهو ثاني ألمع نجوم كوكبة "الأسد"، ويذكرون أنَّه "قُنْب الأسد"، والقنب وعاء القضيب.‎وفي العلوم الفلكية الحديثة، وما التقطه "تلسكوب هابل" من صور يبدو نجم "الصَّرْفَة" "ذيل الأسد" (Denebola)، نجمًا أبيض في كوكبة الأسد، وهو ثالث أشد نجوم الكوكبة تألُّقًا، والنجم الـ 60 الأشد تألقًا في السماء الليليَّة، قدره الظاهري 2.14، وزمرته الطَّيفيَّة A3 Va، وقدره المطلق 1.5+، أي يفوق تألُّقهُ الشَّمس بعشرين ضعفًا، ويبعد 38 سنة ضوئيَّة عن الأرض. ‎ومن المتغيرات الطبيعية والمناخية الملحوظة بدخول "الصَّرْفَة" اعتدال الجو نهارًا، وتزايد برودته في الليل، وتختفي فيه السحب القادمة من الشرق، وتتلاشى الرطوبة، والسَّموم، ويبدأ في منتصفه ظهور السحب من جهة الغرب. وفي الغالب، يكون في نوئه مطر، وريح، وتبرد فيه درجة حرارة الماء صباحًا. وفيه تهاجر طيور الماء، مثل البط، والكراكي ( الغرانيق )، كما تهاجر طيور الحبارى، والسُّمان، ويكون فيه أواخر صيد طيور القُمْري (القميري)، ونهاية موسم الغوص الكبير. ‎وتُحرث فيه الأرض وتعدُّ للزراعة، ويحصد الأرز، ويتواصل خَرْف ثمار النخل. ويُنصح البستانيون بزيادة ريِّ مزروعاتهم. ويُزرع فيه القمح والشعير والحبة السَّوداء وضروب من الخضار، كاليانسون والكزبرة والنعناع والخبيز وأضرابها، والشَّمندر والبصل والثوم والفلفل، وبعض أنواع البقول والليمون والفراولة. وفيه يستمرُّ غَرس فسائل النخيل وأفراخها، والخضار الشَّتوية ويكثر الرُّمَّان ويطيب أكله.‎وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الصَّرْفَة" منها: "الحبن" (الدِّفْلى) الذي تبتهج بِنَوْرِهِ (زهره) الأودية والجبال، "والمرخ"، و"الرمرام" الذي تُلقي برؤيته الإبل مراسيها (استعارة)، و"السَّلي"، و"الحنضد"، و"الخرز"، و"الرِّمث" الذي خلقت منه الإبل وخلق منها، و"الخريط"، و"السويدة" وتسمَّى "مَليحة"، و"الحنظل"، و"الظفرة"، و"اللثب" المتسربل بالخضار، و"السِّدر"، و"الأراك" الذي ودَّ "ابن زيدون" أن يستعير سواكه من "ولَّادة"، و"العوسج"، و"بربين الجدي"، و"الشكع"، و"الحسك" الذي يُسمَّى "القطب"، و"الهَرْم"، وغيرها. ‎ويقال: "الصَّرْفَة نابُ الدهر"، لأنها تفترُّ عن فصل الزمانين. والبرد ينصرف مع سقوطها عند طلوع الشمس. وينقطع الحرُّ مع طلوعها عند غروب الشمس. ومع طلوعها يزيد النيل، وينبت الربل. والعرب تقول: "إذا فُطم الصبي بنوء الصَّرْفَة، لم يكد يطلب اللبن".‎والعرب تقول: "ضرب الأسد بذنبه، فنقزت (وثبت) الظباء". ونقزات الظباء ثلاث، كل نقزة منها كوكبان متقاربان كأثر ظلفي الظّبي. ويقال لها أيضًا "النواقز" و"الفقرات"، و"القراين"،و"الثعيليّات". و"الظباء" كواكب خفية مستطيلة مثل الحبل الممدود من عند "الهُلْبة" إلى "العَيُّوق"، وأولاد "الظباء" كواكب صغار في ما بين "الظباء" و"الفقرات". ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في الصَّرْفَة نحسٌ عظيم.‎يقول ساجع العرب: "إذا طلعت الصَّرْفَة، احتال كل ذي حرفة، وجفر كل ذي نطفة، وامتيز عن الماء زلفة".‎ومعنى قولهم "احتال كل ذي حرفة"، أنَّ الشِّتاء أقبل، وكل ذي حرفة يضطرب، ويحتال للشتاء، بما يصلحه به. أمَّا "جفر كل ذي نطفة"، فتعني أنَّ الحوامل من النوق ظهر حملها وعظمت بطونها، فليس يدنو منها الفحل. وقولهم "امتيز عن الماء زلفة"، يريدون أنهم يخرجون صوب البادية، ويفارقون المياه التي كانوا عليها لطلب الكلأ والانتجاع، فلا يزالون يتبعون مواقع الغيث ويتحولون في معاشيب الأرض ويشربون ماء السماء ويجتزون بالرُطب وهم في سَلْوةٍ من العيش، فمن شِعب إلى آخر، ومن روض إلى سواه، يتجمعون فيه ويلتئم شملهم بعد نأي وبُعد، ومواعيد بين الأحبة أنجزتْ، حتى إذا تحرك "الهيف" وهو أول الحر، وفيه تبدأ "البوارح"، تبدِّل الحال وتفرِّق ما اجتمع من شمل، ووقَّتوا وقْتًا آخر للضِّراب، وهو إدبار الحر، وإقبال البرد من آخر الخريف، وذلك قبل "الوسْمي". يَشهد بهذا الأمر قولُ الرَّاجز ينعت إبلًا شِعْرًا:‎مدالقُ الوردِ مكيثاتُ الصُّدْرِ عَنابِلُ الخلق نجيباتُ الخِيَرْ‎جوفٌ لهنَّ بِجَرٌ فوقَ بِجَرْ حتى إذا شال سُهيلٌ بِسَحَرْ‎كعشوةِ القابِسِ يَرْمي بِشَرَرْ أرسَلَ فيها مُقْرَمًا غَيرَ قَفِرْ‎أصهبُ ذَيّالًا غَلافي الوبَرْ فَفِئْنَ تَعْسُرْنَ بأذنابِ عَسِرْ‎فقد جعل الزمان الذي يرى فيه سُهَيْل سَحَرًا شايلًا مرتفعًا وقتًا لإرسال الفحول في النعم. ‎وقال ذو الرُّمَّة يصف فحلًا:‎إذا شَمَّ أنْفَ البردِ ألحقَ بَطنَهُ مِرَاسَ الأوابي وامتحانِ الْكَواتِمِ‎والمقصود بـ "أنف البرد"، هو أوَّله، و"الأوابي" من تكره الفحل، و"الكواتم" هي النوق التي لا ترغو إذا رُكبت. ‎ومن ذلك ما قاله الشماخ:‎شَجٍ بالرِّيقِ إذْ حرمتْ عليهِ حصانُ الفرج واسقةُ الجنين‎يقول "شج" هذا الحمار بريقه حيث لا يقدر أن يضربها لما حملت. "واسقة" من اتسق وتعني اجتمع جنينها في رحمها. و"الاتساق" هو الاستدارة والاجتماع، وفي القرآن: ]والقَمرِ إذا اتَّسَق[(القمر، 18).‎وقال السَّاجع: "طلع سهيل. وبرد الليل، وللفصيل الويل". وذلك أَنَّ الإِبل الصغير يُفْصَل عند طلوع "سُهَيْل"، فيأْخذه صاحبه بأُذُنِه ثم يَلْطِمه وهو يستقبل نجم "سُهَيْل"، ويَحْلِف أَن لا يذوق قطرة لَبَن بعد يومه، ثم يَصُرُّ أَخلافَ أُمِّه كلَّها ويَفْصِله منها.‎ولـ "الصَّرْفَة" مكانها في الشعر العربي، كقول ابن ماجد: ‎وَصَرْفَةٌ فَتِلكَ نَجمٌ واحِدُ ولا لَهَا مِن حَولِهَا مُعَاضِدُ‎وقال ابن عبد الله الأندلسي: ‎وَاللَهُ يُمطِرُنا الغُيوثَ بِفَضلِهِ لا نَوءَ عَوَّاءٍ وَلا دَبَرانِ‎مَن قالَ إِنَّ الغَيثَ جاءَ بِهَنْعَةٍ أَو صَرْفَةٍ أَو كَوكَبِ الميزانِ‎فَقَدِ افتَرا إِثمًا وَبُهتانًا وَلَم يُنزِل بِهِ الرَّحمَنُ مِن سُلطانِ‎وذكرها محي الدين بن عربي حين أتى على ذكر طائفة من المنازل والأنواء: ‎جَبْهةُ القلب في الـ ـسعو دِ تراه مُسمِتا‎زُبْرةٌ عند شَولةٍ في خِباءٍ قد أفلتا‎صَرْفة في نعائم مَقْدِمُ الفرغ عَنَّتا‎وَعَوَتْ بلدةٌ على مُؤخَرِ الفَرْغِ يا فَتَى‎وورد في رسائل إخوان الصَّفا عند نزول القمر في "الصَّرْفَة": "اعمل نيرنجات العداوة والقطيعة والتفريق، ودخن فيه بدخنها، واعملْ فيه الطلسمات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تدعُ فيه بالدعوات، ولا تعالجْ فيه من الأرواح الروحانية، ولا تزرعْ فيه ولا تكتلْ غلَّتك، ولا تستفتحْ فيه الأعمال، ولا تدخلْ فيه على الملوك ولاتسعَ في حوائجهم ولا تتصلْ بهم ولا بالأشراف والإخوان، ولا تتزوَّج، ولا تشترِ الدَّواب والرَّقيق، فإنَّ ذلك كلَّه غير محمود العاقبة، ولا نافذ الروحانية، مخشي الخاتمة. ولا تلبس فيه ثوبًا، فإنَّ من لبس فيه ثوبًا جديدًا ضربه السُّلطان. وخالِط فيه الأعداء، ودبِّر فيه الحرب، وسافرْ فيه فإنَّ فيه الظَّفر والسَّلامة. ومن ولِد في هذا اليوم، إن كان ذكرًا كان خبيث الدخيلة داهي الفكر، مقبولًا عند العامَّة، وإن كانت أنثى كانت بذيئة سليطة مذمومة عند الناس". ‎ولأنَّ الأسد بالأسد يذكر، روى الشَّاعر "أوفيد" في "كتابه التحوُّلات" ما يلي: "كانت هناك امرأة اسمها "أتلانتا" Atalantaتتفوَّق في الرَّكض على جميع الرِّجال. وذات يوم سألت الإله إن كان عليها أن تتخذ زوجًا، فقال: "زوجٌ! كلَّا يا "أتلانتا"، لا يلزمك هذا أبدًا. اهربي من الزَّوج، ومع ذلك، لن تفلتي منه وتعيشي، لكن دون أن تكوني أنت نفسك". أرعبها جوابُ الإله، فمضت الفتاة تعيش في غاباتٍ كثيفة، وكانت تضع بقسوةٍ على جموع طالبي الزَّواج منها، شرطًا يدعوهم إلى الهرب، كانت تقول لهم: "لن يتزوَّجني أحدٌ منكم، إلَّا إذا غلبني في مباراة العَدْو، فتسابقوا معي وسوف يتلقَّى الأكثر سُرعةً، ثمنًا لانتصاره هو يدي وفراشي. وأولئك الذين أتفوَّق عليهم سيدفعون حياتهم ثمنًا لهزيمتهم. ذلك سيكون قانون المباراة." ‎كان "هيبُّومينيس" Hippomenesجالسًا بين من يشاهدون هذه المباراة غير المتكافئة. وكان يتساءل ساخرًا: "هل تمكن مجابهة مثل هذا الخطر الشديد، للفوز بزوجةٍ". ‎لكن عندما رأى وجه "أتلانتا" وجسمها مجرَّدًا من براقعه، رفع يديه، صارخًا: "عفوكم، يا من كنتُ أتَّهمهم منذ قليل، فلم أكن أعرف المكافأة التي تتنافسون عليها. "ولفرط ما مجَّدها، التهب حبًّا، هو نفسه. توجَّه "هيبُّومينيس" إلى وسط الحلبة، دون أن يُرعبه مصير المغلوبين الكئيب، وقال، مثبِّتًا نظراته على الفتاة: "لماذا تبحثين عن المجد في انتصار سهلٍ على منافسين ضعفاء عليك أن تتباري معي. ‎فقالت: "أيُّها الغريب، ارفضْ فراشي المدمَّى. فإنَّ زواجيَ قاسٍ"، آنذاك سأل "هيبُّومينيس" الرَّبة "أفروديت"، بصوتٍ قلقٍ، قائلًا: "أتضرَّع إلى إلهة "كيثيرا" أن تؤازرني في ما أقوم به، وأن تحمي اللَّهب الذي أشعلته في قلبي. فاستجابت دعاءه، وأعطته "ثلاث تفَّاحات ذهبيَّة" من حقل "تاماسوس" Tamasusالأكثر خصبًا في" جزيرة قبرص"، كانت قد قطفتها بيديها، واقتربت منه وقالت له ماذا يتوجَّب عليه أن يفعل. كانت الأبواق قد أعلنت بدء المباراة. كان المتنافسان منحنيين إلى الأمام، فانطلقا خارج الحاجز، ولامسا بخطواتهما السَّريعة سطح الرَّمل. كانت الهتافات المتعاطفة مع الفتى تشجِّعه ـ صارخةً: "ها هي ـ ها هي اللَّحظة التي يجب أن تسرع فيها! أسرع يا "هيبُّومينيس" غير أنَّ التَّعب بدأ يُنشِّف فمَ "هيبُّومينيس" اللَّاهث، ولا يزال الحدُّ بعيدًا. آنذاك قذف إحدى "التفاحات الثلاث". فوجئت الفتاة، والتفتت وهي تعدو، منجذبةً بالتُّفاحة المتوهِّجة، والتقطت الذَّهب الذي يتدحرج على الأرض. فتجاوزها "هيبُّومينيس"، وأخذ التصفيق يُدوِّي في حرم المشهد. غير أنَّ "أتلانتا" استدركت، بقفزةٍ سريعةٍ، الزمن الذي أضاعته بوقفتها هذه، تاركةً الفتى وراءها من جديد. تأخَّرت مرَّةً ثانية بتفَّاحةٍ رُميتْ أمام قدميها، لكنَّها لحقت به، وتجاوزته كذلك. بقي الجزء الأخير من الميدان لاجتيازه، فقذف سليل "نبتون" Neptune بالذهب المتلألئ في جهة من الحلبة لكي يؤخِّر عودة منافسته، مستخدمًا كلَّ ما فيه من قوَّة الشَّباب. فبدت الفتاة كأنَّها تتساءل ما إذا كانت تذهب لكي تأخذه. آنذاك أجبرتها الآلهة على التقاطه، وأضافت إلى الثقل الذي تحمله ثقلَ التفَّاحة التي التقطتها، بحيث يعمل ضدَّها في آنٍ، الزمن الضائع، والعبء الذي تحمله. أخيرًا سُبقتِ الفتاةُ، وتزوَّج المنتصر تلك التي كانت ثمنًا لكفاحه. ولكن "هيبُّومينيس" نسي أن يقدِّم الشُّكر والحمد لـ "أفروديت"، وأن يرفع لها تحيَّةً، بخوره؟ فأخذها الغيظ من ازدرائه، فقرَّرت أن تجعل منه أمثولةً. وذات يوم، كان الزَّوجان يمرَّان قرب الهيكل، فدفعهما تعبُ طريقٍ طويلٍ إلى الرَّاحة. هناك، سيطرت على "هيبُّومينيس" رغبةٌ عارمةٌ بألعاب الحبِّ، أثارتها فيه إرادة الربَّة. دخل "هيبُّومينيس" إلى حرم كوخ قرب الهيكل ودنَّسه مُنتهكًا إيَّاه بسلوكٍ شائن، إذَّاك، تغطَّى عنقاهما، النقيَّان من هنيهة، بعُفرةٍ شقراء، وتقوَّست أصابعهما في شكل براثن، ونشأت في أكتافهما أرجلٌ، وانتقل ثقل جسميهما كلُّه، إلى صدريهما، وصار لكلٍّ منهما ذيلٌ، يكنس وجه الرَّمل. وها هي نظراتهما تعبِّر عن الغضب، وبدلًا من الكلام، صارا يُطلقان زئيرًا. وبدلًا من غرف القصر، صارا يسكنان الغابات. فلقد تحوَّلا إلى أسدٍ ولبؤة، يثيران في القلوب الذُّعر". , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi   الزُّبْرَة: 20 أيلول (سبتمبر) – 2 تشرين الأول (أكتوبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على منزلة الزبرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم....
اقرأ المزيد ...   الزُّبْرَة: 20 أيلول (سبتمبر) – 2 تشرين الأول (أكتوبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على منزلة الزبرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر""الزُّبْرَة"، ثالث أنواء "سُهَيْل" الأربعة (الصّفري)، وثاني أنواء الخريف، والمنزلة الحادية عشرة من المنازل الشَّاميَّة، وتسمَّى "الجمرة الثانية"، وطالعها في العشرين من أيلول (سبتمبر)، ومدَّتها ثلاثة عشر يومًا. قال العرب: "هي زُبْرَة الأسد"، أي كاهله (والكاهل مغرز العنق)، وتسمَّى أيضًا: "عُرف الأسد". وسُمِّيت "الزُّبْرَة" لشَعْرٍ يكون فوق ظهر "الأسد" مما يلي خاصرته، وعَدُّوا الجميع أحد عشر نجمًا، منها نجمان هما "الخراتان" والتسعة "الشعر"‏.‏ و"الخرتان" هما الزُّبرة والخراة، و"الخُرت" هو السريع من الذئاب.ونجما "الزُّبْرَة"، ضمن مجموعة النجوم التي تشكِّل برج "الأسد"، الذي يبدو على هيئة أسد في كبد السماء، فمه فاغر إلى "النَّثْرَة"، وعلى رأسه حزمة نجوم مضيئة، و"الطَّرْف" على عنقه، و"الجَبْهة" على صدره، وقلبه الكوكب المضيء من "النَّثْرَة" (قلب الأسد) ، وهو ذو سطوع ملحوظ، وكاهله نجوم خفية لا تكاد تظهر، و"الخراتان" خاصرته، و"الصَّرْفة" ذنبه، وكفه المتقدمة في آخر "السَّرطان".لكن الفلكي الكبير ميرزا محمد طارق بن شاه رخ المعروف بـ"ألوغ بيگ"، أو "ألوك بيك"، حفيد القائد المغولي تيمور المولود في السلطانيَّة شمال إيران عام 1394م، كان موفقًا عندما أطلق اسم "الظهر"، المتداول اليوم، على هذا النجم لموقعه على ظهر "الأسد"، لا منكبه.العلوم الحديثةفي علوم الفلك الحديثة فإنَّ "الزُّبْرَة" (Zosma) نجم أكبر كتلة وأشدُّ حرارة من شمسنا، إلَّا أنَّه أقصر منها عمرًا، إذ سيصبح عملاقًا أحمر بعد 600 مليون سنة، ثمَّ قزمًا أبيض بعد ذلك. قدره الظاهري 2.53، وزمرته الطَّيفيَّة A4 IV، ويبعد نحو 58 سنة ضوئيَّة عن الأرض، وأمَّا نجم "الخراة" (Chort)، فقدره الظاهري 3.3+، وهو نجم عملاق تبلغ كتلته 2.5 ضعف كتلة الشَّمس، وزمرته الطَّيفيَّة A2 V، ويبعد 165 سنة ضوئيَّة.وبرج "الأسد" معروف بالاسم ذاته عند الكلدانيين، والهنود، والفراعنة، وشبَّهه قدماء المصريين بأبي الهول، وقدَّسه الفرس، وصوَّروه حاملًا الشَّمس على ظهره.المظاهر الطبيعيةمع دخول " الزُّبْرَة " يبدأ المناخ بالتَّغَيُّر، فاليوم الرَّابع من نوء "الزُّبْرَة" أي في 23 أيلول (سبتمبر) يدخل الاعتدال الخريفي، إذ تتعامد الشَّمس على خط الاستواء، ويتساوى طول الليل والنهار، وتزداد فيه برودة الليل، وتسكن الرياح، وتهطل الأمطار الغزيرة، ويكثر فيه جذاذ النخل، وينتهي صرامه. ويحلو الرُّمَّان وتهاجر طيور القُمْري، وتُسقى المزروعات بكثرة، والنخيل منه على وجه الخصوص ويحين فيه ختام موسم الغوص على اللؤلؤ. ويزرع في "الزُّبْرَة" البقدونس، والذرة الشَّاميَّة، والبطاطا الحلوة، والفجل، والكوسا، والبصل، والبِرسيم، والطماطم، والملفوف، والقرنبيط، والشَّمندر، واللفت، والكرَّاث، والجرجير، والقرعيات، والذُّرة، والبطاطس، والخس، والجزر، ونباتات الزينة، والأشجار الخشبية كالكافور، والكين، وفسائل النخيل والنجيل، ويزرع فيه ما يزرع في طالع "الجَبْهة". وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الزُّبْرة" منها: "الحَبْن" أو "الدِّفْلى" الذي عناه الشَّاعر بقوله: "أمرُّ من "الدِّفْلى" وأحلى من "العسل"، و"الأشخَر" الذي يتطيَّر منه، و"المرخ" الذي عناه القائل: "في كلِّ شجر نار، واستُمجد "المرخ" و"العفار"" (في تفضيل بعض أهل الفضل على بعض)، و"الخرَيط" الذي يؤثر الجبال والوديان الصخريَّة، و"الحنظل"، و"اللثب"، و"السِّدر" الذي لا بدَّ دون نبقه (نبج) من إبره (شوكه)، و"العوسج" الذي قيل في ثمره: "أشدُّ حُمْرة من مُصْعة"، و"الطقيق"، و"بربين الجدي"، و"الحسك" ومنه "حسك السَّعدان" الذي قيل فيه: "كأن جنبه على "حسك السَّعدان" (من القلق والتململ)، و"الهَرْم"، وغيرها. ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في الزُّبْرة جيِّد حسن.يقول ساجع العرب: إذا طلعت الزُّبْرَة، طاب الزَّمان، وجني البُسْر (قبل تحوُّل البلح إلى رُطَب) في كلِّ مكان".قال الوزير أبو القاسم الحسين بن علي المغربي في قصيدة طويلة يصف فيها النجوم: وَهَقْعَةُ الجوزاء فُسـ ـطاط عمودٍ منتصبْومنكبٌ كوجهِ مَبـ ـثورٍ للحظ المرتقبْوَهَنْعَةٌ كأنَّها قو سٌ لندَّافِ عُطُبْو"العُطب": القطن.وقال ابن ماجد من شعر له في "الخرتَيْن": والخَرَتَانِ فَهُمَا نَجمَانِ ثُمَّ لَهُ الزُّبْرَةُ اسمٌ ثَانِيوقال القاضي التَّنوخي: كأنَّما الزُّبْرة حِبَّان فذا من سائر الناس بذا قد اكتفىوقال الشريف الطُّوسي في "الخَرَتيْن": الخَرَتَان في الدُّجى فنيقُيجمعه والأَسَدَ الطريقُلوجهه في حندسٍ فريقُقد قُيِّدَتْ في جَريهِ بروقُكأنه في شرقِهِ بَطْريقُتؤمه من الروابي نوقُللخمرِ في يمينه إِبريقُو"الفنيق" هو الفحل المُكْرَم، لا يؤذَى ولا يُركَب لكرامته.وقال أبو نواس:أما رأيت وجوه الأرض قد نضرت وألبستها الزرابي نثرةُ الأسدِ جاء في رسائل إخوان الصَّفا عن نزول القمر في "الزُّبْرة": "اعمل فيه نيرنجات عطف قلوب الملوك والأشراف والإخوان خاصة. واعمل فيه الطلسمات، ودبِّر الصَّنعة، وادعُ فيه بالدعوات، وعالجْ فيه من الأرواح، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في أعمالهم، واتصلْ بالإخوان والأشراف، وازرعْ واحصدْ واكتلْ غلَّتك، وتزوَّج، واشترِ الرقيق والدَّواب، والبسْ ما أحببت من جديد الثياب، وسافرْ، ودبِّر تدبير الحرب، واستفتحْ الأعمال كلها، فإنَّ ذلك كلَّه محمود العاقبة، نافذ الروحانية، حسن الخاتمة، تام الزكاء والبركة. ومن ولد فيه ذكرًا كان أم أثنى كان سعيد الجد، مستورًا صالحًا، ميمونًا على والديه وأهل بيته، محمودًا في النَّاس". ولأنَّ الزُّبْرة في كوكبة الأسد، فتحكي الأساطير الإغريقيَّة إنَّه لمَّا صارع "هرقل" إله نهر "أتشلوس" Achelous وهزمه، اتخذ البطل "ديانيرا" Deianira زوجة له، ولمَّا عزم على الرحيل إلى "تيرنز" Tiryns، كان عليه هو وزوجته عبور نهر متدفق سريع. فعرض قنطور يُسمَّى "نسيوس" Nessus، على "ديانيرا" المساعدة فى عبور النهر، أمَّا هرقل فعليه أن يعبره سباحة. وكان "نيسوس" مثال القناطير الخبيثة المؤذية، فقد حاول اختطاف "ديانيرا" والهروب بها. فاكتشف هرقل الخدعة، فثار وصوَّب سهمًا من سهامه التي كان قد غمسها في دم الهيدرة السَّام وأطلقها على "نيسوس". وفي لحظة احتضار القنطور فكَّر بالانتقام، فأعطى "ديانيرا" قميصه المرقَّع بالدماء، مخبرًا إياها أنَّ "هذا سيزيد من حبِّ زوجها لها إذا ارتداه". وبعد مرور بضع سنين أشيع أنَّ هناك منافسة لها فى حبِّ "هرقل"، فتذكَّرت كلام "نيسوس"، وأرسلت القميص إلى زوجها هرقل، وكان الدم المسمم لا يزال على القميص، وما إن ارتدى"هرقل" القميص حتى سرى السُّم في جسده، آكلًا جلده ولحمه وكاشفًا عن عظامه. وقبل أن يموت، ألقى "هرقل" بـ"ليتشاس" خادمه الذي أعطاه القميص بعد أن أخذه من "ديانيرا" في النهر، ظنًّا منه أنه هو من قام بتسميمه. وفي روايات أخرى يقال إن "ليتشاس" Lichas تحوَّل إلى صخرة في النهر تحمل اسمه. وراح هرقل يعدِّد مهامه الاثنتي عشرة، ومنها قتل أسد نيميا، بعد ذلك انتزع "هرقل" بعض الأشجار وقام بإنشاء محرقة، حيث أشعلها له صديقه، وبعد أن أُحرق لم يتبقَ منه إلا جزؤه الخالد، وقد جعله "زوس"مقدسًا، ورفعه إلى جبل الأولمب بعد موت جزئه الفاني. , Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi     الجَبْهة: 6 أيلول (سبتمبر) – 19 أيلول (سبتمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر أدعوكم للتعرف على منزلة "الجَبْهة" من مشروعنا منازل القمر والذي....
اقرأ المزيد ...     الجَبْهة: 6 أيلول (سبتمبر) – 19 أيلول (سبتمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر أدعوكم للتعرف على منزلة "الجَبْهة" من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"#محمد_أحمد_السويدي"الجَبْهة"، ثاني أنواء "سُهَيْل" الأربعة، وثاني "الصّفري" عند العامَّة، وأوَّل منازل الخريف، وعاشر المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في السَّادس من أيلول (سبتمبر). ويكون طلوع نجم "سُهَيل" اليماني في الجنوب، وإنْ لم يظهر عيانًا. و"الجَبْهة" أربعة كواكب (نجوم) خلف "الطَّرْف"، فيها اختلاف بين كلِّ كوكبين في رأي العين، وهي معترضة من الجنوب إلى الشمال، والجنوبي منها يدعوه المنجِّمون "قلب الأسد". و"الجَبْهة" أطول الأنواء، تنزله الشَّمس لمدَّة 14 يومًا، فتكتمل بذلك السَّنة الشَّمسيَّة وتبلغ 365 يومًا.في العلم الحديث وما أظهرته المراصد والتلسكوبات، فإنَّ "الجَبْهة"، نجم ثنائي عملاق برتقالي اللون، وهو ثاني أشد نجوم كوكبة الأسد سطوعًا. يبلغ قدره الظَّاهري 1.98، والقدر الظَّاهري للنَّجم الأشد سطوعًا 2.14، وزمرته الطَّيفيَّة KO lll، وهو على بعد 130 سنة ضوئيَّة عن الأرض.وللنجم المرافق قدر ظاهري هو 3.39، وزمرته الطَّيفيَّة G7 lll، وتألُّق الأكبر منهما 180 ضعف تألُّق الشَّمس، وقطره 23 ضعف قطرها. أمَّا النجم المرافق، فيبلغ تألُّقه 50 ضعف تألُّق الشَّمس، وقطره 10 أضعاف قطرها، علمًا أنَّ قطر الشَّمس يساوي 109 أضعاف قطر الأرض، أي أكبر بمليون مرَّة.من التغيرات التي يحدثها طلوع "الجَبْهة "في المناخ والطبيعة، برودة الجو ليلًا مع استمرار الحرارة المرتفعة وسط النهار. وفيها يبدأ اعتدال الطَّقس، وتندر الغيوم، وتنخفض الرطوبة، وينضج الليمون، وتهاجر طيور القُمْري، والكرك الصغير. وَتُصْرَمْ أشجار النخيل وتزرع فسائله، وَتُشَتَّلُ الأشجار، وُيُخْرَفُ التَّمر، والبِرْسيم، والشَّعير، والذُّرة البيضاء، والخِيار، والملفوف، والبطاطا الحلوة، والقرعيات، والكوسا، والفاصوليا، والبصل، والفُلفل، والبصل الأخضر، وغير ذلك من الخضروات. وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في منزلة "الجَبْهة" منها: "الحَبْن" (الدِّفْلى) الذي ذهب في اللون مذاهب التَّرف، و"الأشخَر"، و"المرخ"، و"الخرز" الذي يؤثر السِّباخَ والمِلح، و"الخَريط" التي تُؤْثِر "حتَّا" و"الذيد" و"الشويب" و"حَفيت"، و"الحنظل" الذي تغنَّى به "عنترة"، و"اللثب" ذو التين المخادع، و"السِّدْر" المختلف الألوان، و"العوسج" ويسمَّى "الصريم"، و"الطقيق" بزهورها كالحليّ، و"بربين الجدي"، و"القطب" ويسمَّى "الحسك"، و"الْهَرْم"، وغيرها. "الجَبْهة" نوء محمود عند قدامى العرب، فلقد جاء في المأثور عنهم قولهم: "لولا الجَبْهةُ، ما كان للعرب إبل". وأفضل ربيع عندهم ما جاد به نوء "الثُّريَّا"، ثمّ يتبعه نوء "الجَبْهة". والربيع لا يأتي للدَّلالة على الفصل المعروف، بل على ما يخرج من الأرض فتعشب. ويقولون في هذا الأمر: "ما اجتمع مطر الثُّريَّا في الوسمي، ومطر الجَبْهة في الربيع، إلَّا كان ذلك العام تام الخصب، كثير الكلأ". قال ذو الرُّمَّة:مُجلجلَ الرعدِ عرَّاصًا إذا ارتجستْ نوءُ الثُّريَّا بهِ أو نَثْرةُ الأَسَدِويعتقد العرب أنَّ الزَّواج فيه يوقع الفراق بين الرجل والمرأة. يقول ساجع العرب: "إذا طلعت الجَبْهة، تحانَّت الوَلْهة، وتنازت السَّفَهة، وقلَّت في الأرض الرَّفهة". "تحانَّت الولهة"، وهي النَّاقة لأنَّ أولادها مُيِّزت عنها وفُصلت، فتسمع حنين الأمهات، والحنين عند العرب لا يكون إلا إثر فراق. و"تتنازى السَّفَهة" لأنهم في خصب من اللبن والتمر، فيبطرون. قال الرَّاجز:يا ابْنَ هِشامٍ أهلكَ النَّاسَ اللَّبَنْ فكلُّهم يَعْدو بِقَوْسٍ وقَرَنْوإذا "تنازت السَّفَهة، قلَّت الرَّفاهة"، ودبَّت الخَشْية، واحتاجوا إلى حفظ أموالهم وجمع مواشيهم ونعمهم خوف الغارة، فلا يغير قوم على قوم إلا إذا توافرت النِّعم وأخصبت المراعي.ووقت طلوع"الجَبْهة"وسقوطها محمود. يقال: "ما امتلأ وادٍ من نوء الجَبْهة ماءً إلَّا امتلأ عشبًا". وقالوا: "إذا طلعت الجَبْهة، انكسر الْحَر، وامتدَّ الظَّمأ، وتباعدت الإبل في مراعيها". ومعناه يكثر الكِرْش (تسمن المواشي) ويغلظ، فيمسك الماء ويطول لذلك ظمؤها، وإذا قصر (قلَّ) الظَّمأ، رعت حول الماء. ومن أمثالهم: "اللُّقوح الرَّبعيَّة مالٌ وطعامٌ". ويضرب مثلًا لسرعة قضاء الحاجة. أما "اللُّقوح الرَّبعيَّة" ، فهي النَّاقة ذات اللَّبن التي تُنْتِجُ في الربيع.قال الرَّاجز: إذا رأيتَ أنْجمًا مِن الأسدْ جَبهتهُ أو الخَرَاةَ والكَتَدْبالَ سُهيلٌ في الفَضِيخِ فَفَسَدْ وطابَ ألبان اللِّقاحِ وَبَرَدْ(("الخراة" هي نجم من "الأسد". و"سُهَيل" يطلع بالحجاز مع طلوع "الجَبْهة"، ومع طلوعها، يذهب البُسْرُ ويصير رُطبًا. و"الفَضِيخ" نبيذ يُتَّخَذُ من البُسْرِ، فلما كان الفضيخ ينقطع مع طلوع "سُهَيْل"، والشراب يفسد بأن يبال فيه، فقد جعل سُهَيلًا كأنَّه بال فيه.قال ابن نُبَاتة السَّعدي: جَادَ قَصر السَّلامِ نوءٌ من الجَبْـ ـهةِ يَنفي حنَّانَةً زعزوعَاصُنْعٌ لا يزالُ بالطَلِّ والوَبْـ ـلِ إلى أَنْ تَرى المصيفَ رَبيعَاقال أحمد بن شاهين القبرسي:عَجِبْتُ للشَّمسِ إذْ حلَّت مؤثِّرةً في جَبْهةٍ لَمْ أَخَلْها قَطُّ في البشرِوإنما الجَبْهةُ الغرَّاءُ منزلةٌ مختصَّةٌ في ذرى الأفلاك بالقمرِما كنتُ أحسَبُ أنَّ الشَّمس تعشقُهُ حتى تبيَّنتُ منها حدَّةَ النَّظرِوقال القاضي التَّنوخي:كأنَّما النَّثْرةُ أَثْرُ نَمَشٍ أو كَلَفٍ عَلى الخُدودِ قَدْ عَلَاكأنّما الْجَبْهةُ في آثارِهِ سَيْلٌ على آثارِ عَقْبٍ قَدْ سَرَىوقال بشر بن أبي خازم:يَجْري الرَّذاذُ عليه وَهْو مُنْكَرِسٌ كَما استكانَ لِشَكْوَى عَينِهِ الرَّمِدُبانَتْ لهُ العقربُ الأولى بِنَثْرَتها وَبَلَّهُ مِنْ طُلوعِ الْجَبْهةِ الأَسَدُوقال فتيان الشَّاغوري:لَو بِسِهامِهِ رَمى عَن قَوسِهِ دَلوَ السَّماءِ صارَ لِلمَوتِ شَبَكْوَالأَسَدُ العُلوِيُّ لَو بارَزَهُ هَوى عَلى الجَبْهَةِ مَخلوعَ الحَنَكْيَخشى السِّماكُ الرامِحُ اطِّعانَهُ فَهوَ أَسيرُ أَفكَلٍ( ) لَيسَ يُفَكْقال إخوان الصَّفا في نزول القمر بـ "الجَبْهة": "فاعمل فيه نيرنجات الإطلاق، وحل عقد الشَّهوة والسُّموم خاصة، واعمل فيه الطلسمات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تدعُ فيه بالروحانية، ولا تعالج من الأرواح وغيرها، وادخل فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصل فيه بالأشراف والإخوان، واحصدْ فيه وازرع، وتزوَّج في هذا اليوم، فإنه يوم محمود العاقبة، وسافر فيه. ومن ولد في هذا اليوم، إن كان ذكرًا كانَ داهية مكارًا ذا حيل وخدائع، وإن كانت أنثى كانت حظيَّة عند الرجال، غالبة الشَّهوة، شديدة الحرص عليهم، مستورة الحال". مولد هرقللأنَّ الجَبْهة في كوكبة الأسد، ولأنَّ قاتل الأسد هو البطل هرقل، تزعم عجائز الإغريق أن هرقل ما هو إلَّا ابن سفاح من "زوس" و"ألكمين" Alcmene، زوجة "أمفيتريون" Amphitryon، (وأخ غير شقيق لـ"إفِكليس Iphicles)، وحفيد عظيم لـ"بيرسيوس"Perseus . كان "هرقل" أعظم أبطال الإغريق، كما أنه مثل أعلى فى الرجولة، وسلف للـعشائر الملكية. اسمه لدى الإغريق والرومان "هيراكليس"، وقد أصبح بطل الجماعة الأولمبية ضد وحوش "شتونيك" Chthonic. وفي روما والغرب الحديث عرف باسمه المخفَّف "هركل"، وفي المدونات العربية "هرقل". وكان هذا الاسم محبوبًا لدى العديد من الأباطرة الرومان، وعلى وجه الخصوص "كومودوس" Commodus و"ماكسيمينس" Maximinus حيث أخذا الاسم وأطلقاه على نفسيهما. وتبنَّى الرومان الأسطورة الإغريقيَّة عن حياته، وأجروا فيها تغييرًا جوهريًا، فأضافوا لها تفاصيل من واقعهم وحياتهم، ومنها ما كان يربط البطل بمحيطه الجغرافي، البحر الأبيض المتوسط. كان "هرقل" يتمتع بعدد من الميزات الخارقة، ومنها قوته الاستثنائية، شجاعته العالية، إبداعه بالفنون، طاقته الجنسية في المعاشرة المثلية والأنثوية. وبالرغم من أنه لم يكن ماهرًا كـ"أودسيوس" Odysseus أو "نيستور" Nestor، لكنَّه استخدم ذكاءه في عدة مناسبات حين كان مضطرًا إلى مزيد من القوة لتحقيق هدفه. ومن هذه المناسبات عندما عمل لدى الملك "أوجيوس"Augeias ، حيث صارع العملاق "أنتيوس" Antaeus، وأيضًا عندما قام بخداع "أطلس" وجعله يعيد السماء إلى كتفيه مرة أخرى. وكان مع "هيرمس" Hermesالحامي والراعي لـ"جيمنسيا" Gymnasia و"بالسترى" Palaestae. وقد استطاع أن يقتل أسد نيميا Nemeaبالهراوة ويسلخ جلده بمخلبه ليتَّخذ منه معطفًا، كما جعل من فكَّيه خوذة. وإلى جانب هذه الصفات البطولية كان مولعًا باللَّعب، يمارس ألعابه حين يميل للراحة والاسترخاء من أعماله، وكان يحلو له أن يلعب كثيرًا مع الأطفال بإظهار فنون المهارات القديمة، رغم خطورتها، وكان يقول عنها إنَّها "جعلت العالم آمنا للـسُّلالة البشرية" وعملت على تحسينه.الولادة والطفولة كان العامل الرئيس في مأساة "هرقل" هو أنه كان محط كراهية الإلهة "هيرا" وهدف انتقامها، مدفوعة بغيرتها الشديدة على زوجها "زوس"، وخاصة أنها كانت عاجزة عن إيذائه فركزت انتقامها على هرقل. والسبب في كراهية "هيرا" لـ"هركل" أنه نسل غير شرعي من "زوس". فقد كان ثمرة علاقة "زوس" بالمرأة الفانية "ألكمين"، التي كان يكن لها حبًّا شديدًا فاختلى بها متنكرًا بهيئة زوجها الغائب. لكن "أمفيتريون" عاد إلى زوجته فى نفس الليلة ليقضي وطره منها. وهنا تضيف بعض الروايات أنَّ خلافًا نشب بين الزوجين، إذ استنكرت "ألكمين" أن يغشاها مرتين في الليلة الواحدة، وقد أثارت بذلك ريبته وكان لا بدَّ من استشارة العرَّاف ليوضح لهما الإشكال. وهكذا أصبحت "ألكمين" حاملًا بتوأمين غير شقيقين. وكانت هذه الحالة من أغرب الحالات حيث تكون المرأة حاملًا باثنين من أبوين مختلفين، لكن الأسطورة جعلتها حالة ممكنة لأنَّ أحدهما إله. وهكذا أصبح وجود "هرقل" دليلًا على نزوة "زوس" الآثمة. وكانت "هيرا" تتآمر باستمرار عليه لأنه نجل "زوس" من زوجة فانية. وفي ليلة مخاض "ألكمين"، وقبيل ولادة التوأمين غير الشقيقين، ألحَّت على زوجها حتى جعلته يقسم على أنَّ الطفل الذي سيولد في هذه الليلة لأحد أحفاد "بيرسيوس" سيصبح هو الملك. وحين اطمأنَّت هيرا إلى قسم "زوس" أسرعت إلى بيت "ألكمين" لتبطئ عملية الولادة، مستعينة بـ"أليزيا"، إلهة القبالة والتوليد، التي قامت بتسريع ولادة "إفِكليس" حتى يصبح هو الملك، ثم أجلست الأم القرفصاء وربطت ساقيها بعقدة أدَّت إلى انحصار"هرقل" في الرَّحم، لتؤخِّر ولادته بشكل دائم. ولكن "جالانتس"، خادمة "ألكمين"، خدعت القابلة قائلة إنَّ "ألكمين" وضعت المولودين بالفعل، مما جعلها تقفز فجأة، وتنحل العقدة وتتم عملية الولادة دون قصد. في الأصل سُمِّي الطفل باسم "ألسيدس" من قبل والديه، وعرف مؤخرًا باسم "هركليس"، ومعناه "مجد هيرا"، ولم تكن هذه التسمية إلا محاولة فاشلة لتلطيف "هيرا" التي كانت عازمة على الانتقام. وبعد عدة شهور من ولادته أرسلت "هيرا" ثعبانين لقتله وهو في مهده، لكنَّه قبض بيديه على الثعبانين من عنقيهما وخنقهما، ثم راح يلعب بجسديهما الهزيلين كما لو كانا من لعب الأطفال. وقد فوجئت الممرضة بالمشهد الرهيب.وبعد أن قتل "هرقل" معلم الموسيقى الخاص به "لينوس" Linus بواسطة قيثارة، أرسله أبوه بالتربية "أمفيرتون" لرعاية الماشية على أحد الجبال. وطبقًا للمثل المجازي (اختيار هركليس) الذي اخترعه السفسطائي "برودكس" Prodicus، فقد عمدت حوريتان -"بليجر Pleasure وفيرشو" Virtue- إلى زيارته وعرضتا عليه الاختيار ما بين حياة لطيفة وسهلة.. وحياة قاسية لكنها مجيدة، فاختار الحياة الأخيرة. وكانت هذه إحدى تحديات "هرقل" وضعها له الملك "ذاسبيوس" Thespius ملك ذاسباي Thespia والتي طلب فيها منه قتل أسد "ثيسيرون" Cithaeron. وكانت مكافأة الملك له أن جعله يقوم بتلقيح كل من بناته الخمسين، إذ كان يدفع إليه كل ليلة بواحدة، وهو مخمور. وتعرف هذه الحادثة في بعض الروايات بالعمل الثالث عشر لـ"هركليس. وبعد ذلك تزوج البطل من "ميجارا" Megara، ابنة الملك "كريون" Creon. لكن "هيرا" لم تغفل عن مكيدة الانتقام، فأصابته بنوبة من الجنون ودفعته خلالها إلى قتل زوجته وأطفاله. وبعد أن أدرك سوء فعلته هرب إلى "عرافة ديلفي" المجهولة، وكانت هذه تعمل بتوجيهات "هيرا"، فساقته إلى خدمة الملك "يوريستيوس" Eurystheus لمدة اثني عشر عامًا، وأمرته بأن يقوم بأي مهمة يحتاجها الملك. وهكذا نشأت مهمات "هرقل" الاثنتي عشرة ., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi      منزلة "الطَّرْف" : 24 آب (أغسطس) – 5 أيلول (سبتمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي....
اقرأ المزيد ...      منزلة "الطَّرْف" : 24 آب (أغسطس) – 5 أيلول (سبتمبر)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرأدعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"#محمد_أحمد_السويدي"الطَّرْف" أوَّل طوالع نوء سُهَيْل " الصِّفْري" الأربعة ، وآخر أنواء الصَّيف، وسُمِّي عند العامَّة بالصِّفري لأنَّه كان يوافق دخول صفر. طالعه في 24 آب (أغسطس)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا.وهو نجمان خفيَّان اعتقد العرب أنَّهما موضعا عَيْنَي "الأسد". يُقال "طَرَف فلان"، أي رفع طرفه فنظر، أو غضَّه استحياءً. ولجرير في هجاء الرَّاعي النُّميري:فَغُضَّ الطَّرْفَ إنَّك مِنْ نُمَيْرٍ فَلَا كَعْبًا بَلَغْتَ وَلَا كِلاَبَاوفي العلوم الفلكية الحديثة فإنَّ "نجم الطَّرْف" (Alterf) عملاق برتقالي في كوكبة الأسد، قدره الظاهري 4.48، وزمرته الطَّيفيَّة GK 5، يبلغ قطره 49 مرة ضعف قطر الشَّمس، ويبعد عنها 336 سنة ضوئيَّة عن الطرف، وهو أشدُّ نجوم كوكبة "السَّرطان" لمعانًا.وبطلوع "الطَّرْف"، يبرد الهزيع الأخير من الليل، ويُرى نجم "سُهَيْل" بالبصر. وفيه تُنشر أقمشة الصوف والجوخ (قماش مصنوع من الصوف الناعم) حتى لا يدخلها السُّوس. وفيه تبقى الرطوبة على ارتفاعها في السواحل، ويبدأ الليمون بالنضج، ويكتمل نضج الرمَّان ويطيب تناوله، ويُجنى التمر ويملأ الأسواق. وكأنني بأبي حاتم السجستاني يعني نفسه بقوله في "كتاب النخل":فَعَاشَ يُرَوِّي أصولَ الفَسِيلِ فَعَاشَ الفَسِيلُ وَمَات الرَّجُلْوفيه تبدأ هجرة طيور الصُّفَار. ويُنصح البستانيون بزيادة سقي مزروعاتهم حتى نهاية أيلول (سبتمبر). ويُزْرع في "نوء الطَّرْف" البطيخ، والشَّمَّام، والبِرسيم الخريفي، والباذنجان، والذُّرة الصفراء، والقِثَّاء، والخيار، والملفوف، والقرع، ووفرة من الخضار والبقوليات. أمَّا من الأسماك، فيكثر فيه الربيب، والقفدار، واللحلاح، والبَسَّارةُ، والضلع، والصافي، والبدح. وفي الغالب، لا نعثر في كتب اللغة والمعاجم الموروثة، أو تلك التي أقرَّتها مجامع اللغة العربية، على أسماء هذه الأسماك أو حتى اصطلاحات تدلُّ عليها بأنواعها، فهي تكون في معظمها مما تواتر العوام على وضعه، وفي هذا دلالة على أنَّ اللغة العربية تلتفت إلى الرَّملِ وتتجنب الماءَ. وفي الأمثال، قالوا: "امْشِ شهرًا ولا تعبرْ نَهْرًا".وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في "منزلة الطرف" منها: "الحبن" (الدفلى) حسنة المنظر، سيئة المخبر، و"الأشخر"، و"المرخ"، و"الخرز" الذي زاده الملح، و"الخريط"، و"الحنظل" الذي حبّذ شرابه "عنترة" بالعزّ، و"اللثب"، و"السدر" شقيق النخل لو كان للنخل شقيق، و"الطقيق"، و"العوسج" (الصريم) ترب "العرفج" (أبو سريع) في سرعة الإشتعال، و"شوك الضّب"، و"الصفير"، و"العشرج" الذي يزجل طربا كلّما حركته الريح، وغيرها. ويقسِّم العرب آب (أغسطس) إلى ثلاثة أقسام، لكلٍّ منها سمة تخصُّه، فيقولون "عشرةٌ من آب يذوبُ المِسمارُ في الْبَابْ، وعشرةٌ تُطيحُ الأَرْطاب، وعشرةٌ تفتحُ للشِّتاءِ الْبَابْ"، وذلك للدَّلالة على اعتدال المناخ وانحسار الحرِّ. ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في "الطَّرْف" يولِّد البغضَ بين الرجل والمرأة. ويقول ساجع العرب: "إذا طلعت الطُّرْفة، بكرت الخُرْفةْ، وكثرت الطُّرفةْ، وهانت للضيف الكُلفة". ويعني بـ "خرف" الثمر والمحصول، جنيه إذ يكون في أوان دخوله. أما "الطُّرفة" فهي ضرب من الأشجار القصيرة المعمِّرة، وتُعدُّ غذاءً للإبل ودواءً لها ولسائر حيواناتهم. و"تهون الكلفة للضَّيف" لكثرةِ الثَّمر وما تدرُّه الضروعُ أو ما يستنفضونه منها لفصال الأولادِ عن الأمهات.أمَّا شهر آب، فجاءت تسميته من موسم جني شجر الآبو، وهو القصب والبردي، ثم انسحبت التسمية من الشجر، وأطلقت على المحيط الذي يَنْبت فيه، أي الماء، فصارت مفردة "آب" دالة على الماء في اللغة الفارسية.قال ابن الفارض: مِثْلَ مسلوبِ حياةٍ مثلًا صار في حُبِّكُمُ مَسْلوبَ حَيمُسْبِلًا للنأي طَرْفًا جادَ إنْ ضَنَّ نَوءُ الطَّرْفِ إذ يَسْقُطُ خَيبَيْنَ أهلِيهِ غَريبًا نازحًا وَعَلى الأوْطانِ لم يُعْطِفْه ليّوقال ابن الساعاتي في الثناء على ابن عون وقد حضره وهو يرقّم رسمةً لنجومِ السَّماء: حَتَّى انثَنى جَيْشُ نَجْمِ الأُفْقِ مُنهَزِمًا وَالدَلوُ بُعْدًا عَنِ الأَوطانِ قَدْ نَزَحَاوَقَد غَدا صَارِمُ المَرّيخِ يَلمَعُ في كَفِّ الثُّريَّـا وَلِلجَوزاءِ قَدْ ذُبِحَاكَم شَقَّ مِنْ جَبْهةٍ صَفْحًا وَجارَ وَعَنْ قَطْعِ الذِّراعِ غَداةَ الضَرْبِ ما صَفَحَاوَعايَنَ الطَرفُ أنَّ الفَرْقَدَيْنِ عَلى عَزْلِ السِّماكِ وَنَهْبِ البَلدةِ اصْطَلَحَاثُمَّ انْجَلى نَقْعُ ذاكَ اللَّيلِ حينَ بَدا وَجهُ ابْنِ عَونٍ وَنورُ الصُّبْحِ قَدْ وَضَحَاوقال يوسف بن لؤلؤ الذَّهبي في أبياتٍ ضمَّنها توريةً بارعةً لـ "الطَّرْفِ" الدَّالِّ على النَّوْءِ، و"الطَّرْف" الدَّالِّ على الإبْصار: يا أُهَيْلَ الْجِزْعِ ما أَغْناكُمُ عَنْ حَيَا الأنْواءِ طَلًّا وُرُكامَافابعثوا نَحْوِيَ إذَنْ رَائدَكُمْ إنَّ نَوْءَ الطَّرْفِ عِنْدِي قَدْ أَقَامَاوابعثُوا أشْبَاحَكُمْ لي فِي الْكَرَى إنْ أَذِنْتُمْ لجفوني أنْ تَنَامَاوقال ابن لؤلؤ:يا أهيل الجزع ما أغناكم عن حيا الأنواء طلاً وركامافابعثوا نحوي إذن رائدكم إن نوء الطرف عندي قد أقاماوابعثوا أشباحكم لي في الكرى إن أذنتم لجفوني أن تناماأمّا إخوانُ الصَّفا، فكتبوا في رسائلهم: "إذا نزل القمر بالطَّرْفة، فاعمل فيه نيرنجات القطيعة وعقد الشهوة خاصة، ولا تعملْ فيه الطلسم، ولا تدبِّر فيه الصنعة، ولا تدعُ بدعوات روحانية، ولا تُعالج فيه أحدًا البتَّة بشيء من العلاج. ومن يلبس فيه ثوبًا جديدًا خُشِيَ عليه من جراحة تصيبه فيه. ولا تدخلْ فيه على الملوك، فإنَّه من فعل ذلك لم تحمد عاقبة أمره وأعقبته حسرة وندامة. ولا تزرعْ فيه ولا تحصد غلَّتك ولا تسافرْ فيه. وحارب في هذا اليوم، فإنَّ من ابتدأ بمحاربة عدوه فيه وخالطه، ظفرَ بِهِ". هرقل وأسد نيميالأنَّ "الطَّرْف" من كوكبة الأسد تحكي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ المهمة الأولى من بين مهام "هرقل" الاثنتي عشرة التي حدَّدها له ابن عمه "يورسيوس" Eurystheus هي قتل أسد "نيميا" Nemea (مدينة في كورينثيا Corinthمن بلاد اليونان). وطبقًا لرواية من روايات هذه الأسطورة أن أسد "نيميا" كان يتَّخذ النساء رهائن في عرينه في كهف قرب المدينة، ثم يغوي المقاتلين من القرى المجاورة على إنقاذ النساء المرتهنات، وبعد أن يدخل المقاتل إلى الكهف، يرى امرأة (تتظاهر عادةً بالإصابة)، فيُسرع إليها، وما إنْ يقترب منها حتى تتحول المرأة إلى أسد يقتل المقاتل ويلتهم جثَّته ويهدي عظامه إلى "هاديس" (إله العالم السُّفلي). طاف "هرقل" المنطقة إلى أن قدم إلى قرية تدعى "كليوناي" Cleonae، والتقى فيها بغلام قال له إنه إذا ذبح (هرقل) أسد "نيميا" وعاد حيًّا خلال 30 يومًا، فسوف تضحِّي القرية بأسد تقربًا لـ "زيوس"، ولكن إذا لم يعد خلال 30 يومًا أو مات، فسيقدِّم الولد نفسه قربانًا للإله "زيوس". وفي رواية أخرى للقصَّة نفسها، أنَّ "هرقل" التقى "مولوركوس" Molorchus، وكان راعي غنم فقد ابنه الذي اختطفه الأسد، فحلف أنه إذا عاد "هرقل" خلال 30 يومًا، فسيقدِّم كبشًا قربانًا إلى "زيوس"، وإن لم يعد خلال 30 يومًا، فسيضحِّي بهذا الكبش قربان حداد على "هرقل" الميت.وأثناء بحثه عن الأسد، أحضر "هرقل" بعض السِّهام لقتاله، وكان لا يعلم أن فرو الأسد الذهبي منيع وصلب ولا يمكن اختراقه. ولمَّا واجه الأسد وأطلق عليه السِّهام، اكتشف تلك الميزة الوقائية التي يتمتع بها فروه حين ارتدَّ السَّهم من فخذه دون أن يسبِّبَ له أي أذى. وبعد كرٍّ وفر، أجبر "هرقل" الأسد على أن يعود إلى كهفه، وكان لهذا الكهف مدخلان أغلق "هرقل" أحدهما، ودخل بعد ذلك من الآخر. وفي هذا المكان المظلم، فاجأ "هرقل" الوحش عندما ضربه بهراوته، ثم انقضَّ عليه بقوته الهائلة وخنقه حتى مات. وأثناء القتال، عضَّ الأسدُ أحدَ أصابع "هرقل". وتحكي رواية أخرى، أنَّ "هرقل" رمى الأسد بسهامه إلى أن تمكن في نهاية الأمر من إصابته في فمه غير المُحصَّن، وبعد أن ذبح الأسد، حاول سلخ جلده بسكين كان يتزنَّر بها، لكنَّه فشل في ذلك، ثم حاول شحذ السِّكين بحجر، بل حاول أيضًا سلخ الأسد بالحجر نفسه. وأخيرًا، وبعد أن لاحظت "أثينا" المأزق الذي يعاني منه البطل "هرقل"، أخبرته بأن يسلخ جلد الأسد مستخدمًا مخالبه. ويقول آخرون إنَّ درع "هرقل" كان مصنوعًا من جلد أسد "سيثاريون" Cithaeron., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi   "النَّثْرة 11 آب (أغسطس) – 23 آب (أغسطس)"|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة النَّثْرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي....
اقرأ المزيد ...   "النَّثْرة 11 آب (أغسطس) – 23 آب (أغسطس)"|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على منزلة النَّثْرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"#محمد_أحمد_السويدي"النَّثْرة" هي نوء" الكَليبيْن" ،وهي سادس أنواء الصيف، وثامن المنازل الشَّاميَّة، وتسمَّى "الكَليبيْن"، والعشر الأوائل منها تسمَّى "كنَّة سهيل"، أي غيابه، وطالعها في الحادي عشر من آب (أغسطس)، ومدَّتها ثلاثة عشر يومًا. نجوم "النَّثْرة" ثلاثة، اعتقد العرب قديمًا أنَّها مخطة ينثرها "الأسد" كأنَّها قطعة سحاب. فقالوا: "بسط الأسد ذراعَيْه ثم نثر"، فيما ذهب آخرون إلى أن تسميتها جاءت بسبب وجود نجمَيْن صغيرَيْن إلى جانب "النَّثْرة" هما عند العرب على مِنْخري "الأسد"، وتسميهما "الحمارَيْن". ويقال إنَّها فم "الأسد" ومِنخراه. وتسمَّى "اللهاة" أيضًا، وتشبَّه بالمعلف.وتصوره الأقدمون يمسك بقدم الجاثي "هرقل" أثناء صراعه مع ثعبان البحر، في حين اعتقد الكلدانيون بهبوط الأرواح من هذا البرج لتحل في أجساد المواليد.وفي العلم الحديث، فإن "النَّثْرة" (Beehive Cluster) تجمعٌ نجميٌّ عنقوديٌّ مفتوح في كوكبة "السَّرطان"، يبعد ما بين 520 - 610 سنة ضوئية عن شمسنا. وكان غاليليو أول من أماط اللثام عنه، وكشف خمار نجومه الأسود بعدساته البدائيَّة، ورأى أنَّها تنوف على أربعين نجمًا. وتقدَّر "مخطة الأسد" اليوم بألف نجم ولدت قبل 660 مليون سنة من السحابة نفسها، وهي عمَّا قريب ستفترق كحمامات يتعقبهنَّ الصيَّاد. ولمَح العلماء مؤخرًا كوكبين غازيَّين (مثل جوبيتر) يدوران خلف نجمَيْن من نجومها، أطلقوا عليهما "النحلتان"، أو "نحلتا خليَّة النحل". وفي الطبيعة والمناخ يستحب مع "النَّثْرة" تناول الأطعمة والأشربة الباردة والمخيض من الألبان، وفيها تُستغرس فسائل النخل حتى نهاية أيلول (سبتمبر)، ويزرع البطيخ، والشمَّام، والقِثَّاء، والقرع، والكثير من الخضار والبقول. وفي هذا النجم، تغور المياه السطحية، ويُرى سهيل في منتصف هذا الطالع قبل طلوع الشَّمس، وتهدأ العواصف، ويظهر من الطيور الهدهد، والدخل، والصفارة، والصقرقع. ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في النَّثْرة جيِّد. وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في "منزلة النَّثْرة" منها: "شوك الضَّب" ذو الزهر البنفسج، و"الحبن" (الدفلى) "نور يروقك مرآه ولا ثمر"، و"الأشخَر" الغزير اللبن، و"المرخ" الذي شُبِّه بحمرته المرِّيخ، و"الصفير" الذي يؤثر الذيد والشويب والعين والوقن، و"الخرز" ، والحنظل الذي كلَّما ازداد ريًّا ازداد مرارة، و"العشرج"، و"اللثب" الدائم الخضرة، و"العوسج" ملاذ الطيور ضامها الدهر، والطقيق، وغيرها. يقول ساجع العرب: "إذا طلعت النَّثْرة، قنأت البسرة، وجني النخل بكرة، وآوت المواشي حجرة، ولم تترك في ذات درٍّ قطرة، وأصابك من السحر حسرة، ويوشك أن تظهر الخضرة". وقوله "قنأت البُسْرة"، يريد اشتدَّت حمرتها حتى تكاد تسود. واستنفضوا ضروع مواشيهم.وتقول البادية "إن الجمل لا يحنُّ للماء إلا في طلوع منزلة الكَليبيْن"، لذلك يطلقون على مجموعة أيامه اسم: "محنّنات الجمل". ويقولون: "إذا سقطت النَّثْرة، نظرت الأرض بإحدى عينيْها، وإذا سقطت الجبهة، نظرت بكلتا عينيْها". ومعنى "نظرت بإحدى عينيها" اجترأت الأرض على النبات فأطلعت. أما "نظرت بكلتا عينيْها"، أي سخنت ولانت، فازدادت جرأة على النبات.واعتقد العرب أنَّ الزَّواج في هذا النوء حميد.ولقد ورد ذكره في أشعار العرب، فقال ذو الرُّمَّة:مُجَلجِلَ الرَعدِ عَرّاصًا إذا ارتَجَسَت نَوءُ الثُّريَّا بِهِ أَو نَثَرةُ الأَسَدِوفي هذا البيت، أنَّثَ فعل النوء، وهو ذكر، لأنه إضافة إلى "الثُّريَّا".وقال ابن ماجد:والمستقلُّ يا أخي سَعدُ بُلَع وفيه قولان وكلٌّ يُستَمَعكَمِثلِ ما في ضدِّه قولانِ أعني لك النَّثرةَ بالعِيَانِوالبعضُ قالَ هُوَ سَعدُ الذَّابحِ بيَّنتُهُ لكلِّ عقلٍ راجحِوقال عبد الرحمن العيدروس: بديع معان قد حبانا بيانه بديعًا حكى عقد الجواهر في النَّحرفما النَّثرة العليا إذا جال ناثرًا بأبهج ما الشِّعرى إذا جال في الشِّعروقال أيضًا:فاضل قولًا وفعلًا كم زها من لآلي لفظه جيد السُّطوردونه النَّثرة في نثرٍ وفي شعره يسمو على الشِّعرى العبوروقال القاضي التَّنوخي:كأنّما الهَنْعة لمَّا طلعت مقلة صبٍّ لم تبن من البكامقبلة على الذِّراع تشتكي شكوى محبٍّ ضاق ذرعًا فاشتكىكأنّما النَّثرة أثر نَمَشٍ أو كَلَفٍ على الخدود قد علاكأنَّما الجبهة في آثاره سيل على آثار عقب قد سرىوقال محمد بن نجيب الهاشمي:ومنظوم عقيان من اللفظ لم يكن جمانًا، ولم تظفر به يد جالبحوى شعره الشِّعرى لهابًا، ونثره سبى النَّثرة العليا وليس بغاصبوقال التَّلَّعْفَري:يا راحلين وفي أكلَّة عيسهم رشأ عليه حشا المحب مقلقلهقمر له في القلب أو في الطَّرف أو في النَّثرة الحصداء أشرف منزلهوفي دخول القمر في "النَّثْرة"، قال إخوان الصَّفا في رسائلهم: "اعمل فيه نيرنجات السُّموم والقطيعة والعداوة خاصة، واعملْ فيه الطلسم، وادعُ فيه بالدعوات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تعالج فيه الرُّوحانية، ولا تلبس ثوبًا جديدًا، فإنَّ من لبس يُخشى عليه من الحرق بالنار. وسافرْ فيه، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصلْ بالأشراف والإخوان، وازرعْ واحصد، ولا تكتلْ غلَّتك فيه، ولا تتزوَّج، ولا تشترِ رقيقًا ولا دابة ولا تجارة. ومن ولد في هذا اليوم إن كان ذكرًا كان محارفًا محدودًا في معيشته، وإن كانت أنثى كانت سيِّئة السِّيرة، حظيَّة عند الرجال، محبَّبة في النَّاس". وإذا كان قدامى البادية يطلقون على النَّثرة "الكَليبين"، من "الكَلَب" أي العطش، فقد زعم الإغريق أنَّ "النَّثْرة" (وتسمَّى المزود، وخليَّة النَّحل)، ما هي إلَّا معلف لـ "الحماريْن" (النجميْن): "الحمار الشمالي" (بوريالِس) Borealis، و"الحمارة الجنوبيَّة" (أوسترالِس) Australis اللذين قادهما الإلهان "باخوس" Bacchus و"فالكان" Vulcanفي حرب آلهة الأولمب ضد "الجبابرة" (التايتانس)، فقد أثار صياح الآلهة ونهيق الحماريْن الرعب في قلوب العمالقة، ممَّا تسبَّب في هروبهم من أرض المعركة، ولمَّا انكشفت الحرب عن نصر الآلهة، كان ثواب "الحماريْن" أن تحوَّلا إلى نجميْن في السَّماء لا يعوزهما العلف. هرقل يصرع هيدراأمَّا أصل قصَّة "السَّرطان" Cancer الذي تسكنه "النَّثرة"، فتروي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ مما أنيط بـ "هرقل" من المهام الاثنتي عشرة كانت قطع الرؤوس التسعة لـ "هيدرا" Hydra(أفعى الماء)، فلما التقاها وبارزها، هبَّ سرطان جبار ليعينها عليه في النزال، فكان كلَّما قطع رأسًا من رؤوسها التسعة، نبت لها رأسان عوضًا عنه، لكنَّه ظفر بها بمحلول سحريٍّ كلَّما وضعه على العنق المقطوع كوى الجرح قبل خروج رأس جديد. وأمَّا السَّرطان، فسحقه "هرقل" بضربة من كعب رجله، فما كان من "هيرا" إلا أن حوَّلته إلى كوكبة خالدة في السَّماء وفاء له., Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    
, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi     الذِّراع أو المِرزَم: 29 تموز (يوليو) – 10 آب (أغسطس)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض....
اقرأ المزيد ...     الذِّراع أو المِرزَم: 29 تموز (يوليو) – 10 آب (أغسطس)|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمرندعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"#محمد_أحمد_السويديتعريف"الذِّراع" ويسمَّى "المِرْزَم"، وهو المنزلة الخامسة من منازل فصل الصيف، وسابع المنازل الشَّاميَّة وطالعه في التاسع والعشرين من تموز (يوليو)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. والذِّراع عند العرب هي ذراع الأسد المقبوضة، وللأسد ذراعان مقبوضة ومبسوطة، المقبوضة منهما هي اليسرى، وهي الجنوبية، وبها ينزلُ القمرُ وسُميت مقبوضة لتقدم الأخرى عليها، والمبسوطة منهما هي اليمنى وهي الشمالية. وأحد كوكبي الذِّراع المقبوضة هي الشِّعرى الغُمَيْصاء، وهي تقابل الشِّعرى العبور، والمجرَّة بينهما. ويقال للكوكب الأحمر شمالي "الغُمَيْصاء"، "المِرْزَم"، أو "مِرْزَم الذِّراع" لأنَّ هناك مرزمان هذا أحدهما، والآخر مرزم الجوزاء (الهقعة عند العرب). قال المُثَقَّبُ العبدي:أولهما مِرْزَموَأَعقَبَ نَوءَ المِرزَمَينِ بِغُبرَةٍ وَقَطرٍ قَلِيلِ الماءِ بِاللَيلِ بارِدِوقال ابن هرمة:وكأن مرزمها على آثارها فحل على آثار شول هادرالعلوم الحديثةفي العلوم الفلكية الحديثة، وما أظهرته المراصد والتلسكوبات، يقع نجم "المِرْزَم" (Murzam Al Gomeisa) في كوكبة "الكلب الأصغر" (Canis Minor)، وهو نجم أبيض يضرب إلى الزُّرْقة، في كوكبة الكلب الأصغر، وقدره الظاهري 2.9، وزمرته الطَّيفيَّة B7 V، أمَّا قدره المطلق فيبلغ 1.1-؛ أي 230 ضعف تألُّق الشَّمس. وتبلغ كتلته 3.5 ضعف كتلة "الشَّمس"، وحرارة سطحه 11777 درجة مئويَّة (درجة حرارة "الشَّمس" هي 5500 مئويَّة)، ويبعد 162 سنة ضوئيَّة عن الأرض، ويدور نجم "المِرْزَم" حول نفسه مرَّة كل يوم، ولا تزال طاقته تتولَّد من احتراق "الهيدروجين" في مركزه، وتحيط به أطواق من الغاز الذي تتغيَّر كثافته من حين إلى آخر. وأمَّا الشِّعرى الشَّاميَّة (Procyon) وتسمَّى الغُمَيْصاء، وهي ألمع نجوم كوكبة الكلب الأصغر، وسابع ألمع النجوم في سمائنا الليليَّة، فتبعد إحدى عشرة سنة ضوئيَّة عن الأرض.المظاهر الطبيعيةمن تجليات "المِرْزَم" حال طلوعه على المناخ والطبيعة عمومًا، استمرار اشتداد الحر، ونشاط رياح السَّموم اللاهبة. يستمرُّ في "الذِّراع" هبوب "البوارح"، وهي الرِّياح الشَّمالية الغربية المحمَّلة بالغبار، والأتربة. وفيه أيضًا موسم السرايات (وهي تلك السُّحب السَّريعة التشكُّل نهارًا والتي تمطر ليلًا)، وهي أمطار الربيع الغزيرة لذلك فنوءه محمود، والمطر فيه غزير. فيه أوان استخراج اللؤلؤ، ونضج الرُّمان والفاكهة والخضار الصيفيَّة، كالبطيخ، والشَّمَّام، والذُّرة الصَّفراء، والقِثَّاء، والخيار، والملوخية، والجرجير، والقرع، والباذنجان، والكوسا، والبصل، والفلفل، والثُّوم، والباميا، والطماطم، والملفوف، وزهرة القرنبيط، والسُّمسم، ويكثر ليمون أبو زهيرة، كما يكثر الرطب حتَّى قيل: "إذا طلع المِرْزَم، يملأ ما فوق المحزم"، أي يملأ ما فوق الحزام من باكورة الرُّطب. وتُزرع في منزلة "الذِّراع" فسائل النخيل، ويُنصح فيه المزارعون بكثرة سقي المزروعات، مع تقصير فترات الرَّيِّ وعدم الإسراف. كما تكثر فيه الأفاعي، وفيه تهاجر الطيور الصغيرة، كطيور الخواضير، والقُمْرِي، عائدة إلى موطنها الذي هاجرت منه. و يحمد فيه الفَصْد، ويُستحبُّ فيه عرض الأفراس على الأحصنة.وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في منزلة "الذِّراع" منها: "شوك الضَّب" ذو البذور المطهِّرة، و"الحَبْن" (الدِّفلى) المختلف الألوان، و"الأشخَر"، و"المرخ" الذي إذا حُكَّتْ غصونه اشتعل، و"الصفير"، و"الخرز"، و"الحنظل" الذي نَقَفَهُ (شقَّه) في ما مضى امرؤ القيس، و"العشرج" الذي لا يُسْمِنُ ولا يغني من جوع، و"اللثب"، والعوسج" الذي نودي موسى عليه السلام من جوفه، و"الطقيق" ذو النيكوتين السَّام، وغيرها. تقول العرب: "إذا طلعت الشِّعرى، نشف الثرى، وأجنَّ الصَّرى، وجعل صاحب النخل يرى". وفي السِّياق نفسه، قالت العرب : "إذا رأيتَ الشِّعريينِ يحوزهما الليل، فهناك لا يجد القرُّ مزيدًا. وإذا رأيتهما يحوزهما النهار، فهناك لا يجد الحرُّ مزيدا".وتقول أيضًا: "مُطِرْنَا بالشِّعريَيْنِ، وبنوءِ الشِّعريينِ". والعرب تفعل ذلك كثيرًا. ومثله في القرآن، قال الله عزَّ وجل: ]مَرجَ البحرينِ يَلتقيان] (الرحمن، 19). ثم قال: ]يخرج منهما اللؤلؤُ والمَرجانُ[ (الرحمن، 22). وإنما يخرج اللؤلؤ والمرجان من الماء المالح، لا من الماء العذب. وقال: ]وهو الذي مَرجَ البحرينِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ وهذا مِلْحٌ أجاج[ (الفرقان، 53). ثم قال: ]ومِن كُلٍّ تأكلون لحمًا طَريّا وتستخرجون حِليةً تَلبَسونها[ (فاطر، 12). والحلية تستخرج من أحدهما. وهذا كما يقال في الكلام: "هذه تَمْرةُ نخلِنا"، أي من نخلة واحدة منها. وهكذا نَسَبَ بِشر بن أبي حازم النوء إلى "الشِّعريَيْنِ" معًا.واعتقدت العرب أنَّ الزَّواج في الذِّراع جيِّد.قال ساجع العرب في صفته: "إذا طلعت الذِّراع، حسرت الشَّمسُ القِناعْ، وأشعلت في الأفق الشُّعاعْ، وترقرق السَّرابُ بكل قاعْ". ومطر "الذِّراع" محمود قلَّ ما يخلف، إذ تزعم العرب أنَّه إذا لم يكن في السَّنة مطر، لم يخلف "الذِّراع". ولعلَّ "السرايات" (وهي تلك السُّحب السَّريعة التشكُّل نهارًا والتي تمطر ليلًا) هي التي كان يترقبُّها شاعر الإمارات الكبير المايدي بن ظاهر ويرفع لها "غطا اللحاف" عندما قال:ســمــعــت ابــهــدهــد فــــي هــدو لــيــل تــحــايــا بــــه اقــلــيــب الـمــســتــهــامكـشـفــت إلــحــاف مـضــفــي الـلــفــاف نـظــرتــه عــقــب مـــا طـــاب الـمــنــامشـمــالــي مـنــكــس الــجــوزا قــصـــاد مـغــيــب الـشــمــس لـلـقــبــلــه يــمـــامتـــــرى هـــــذا مـــشــــع أو ذا مـــفــــع وســاقـــه مــشــمــع ســـــاق الـــظـــلامإلــى مــن إضـربــه عــصــف الــريــاح دنـــا مـــن رعــدهــا عــالــي الــنــهــامســرى شــروى رفــيــف الـمـطـربــيــن مـــــزاره دار شـــوقـــي كــــل عـــــاموضـربـتــهــا عــصــى بــــرق رفــــوف تــخــاخــا مـــــن مــغــاريـــه الـــحـــزامقال أبو وَجْزَة السَّعْدِي:زَئيرُ أَبي شِبْلَيْنِ في الْغِيلِ أَثْجَمَتْ عليهِ نَجاءُ الشِّعرَيَيْنِ و أَلْحَمَا"أثجمت"، دامت. و"ألحم"، أقام. و"النَّجاء"، السَّحاب. وقال: حنت بها الجوزاء في عدَّانها والشِّعْرَيانِ بها وحَنَّ المِرْزَمُ"عدَّانها"، وقتها. وذكر "المِرْزَم" مع "الشِّعرى"، وهما كوكبا "الذِّراع". وربما فعلوا مثل هذا في "الذِّراعين"، فنسبوا النوء إليهما لاتفاق الاسمين وتقارب المعنيين، وإنما النوء للمقبوضة منهما.وقال ذو الرُّمَّة:وأَرْدَفَتِ الذِّراعُ لها بنوءٍ سَجُومِ الماءِ فانْسَجَلَ انْسِجَالاوقال أيضًا:جَدًا قضَّةَ الآسادِ وارتجست له بنوء الذِّراعينِ الغيوثُ الرَّوائحُوقال بشر بن أبي خازم: جادت له الَّدلوُ والشِّعرى ونوءهما بكل أسْحمَ داني الودقِ مؤتجفُوقال الرَّاعي: بأسحَمَ من هيج الذِّراعين أَتْأَمَتْ مسايلُهُ حَتَّى بلغنَ المناجِيَاو يذكرون أيضًا "الشِّعرى" بالحمرة والضوء، ويشبِّهونها بالنار، وهم يريدون بذلك "الشِّعرى العبور" لأنها أشهر وألمع عندهم من "الغُمَيْصاء". وكانوا يقولون إنَّ "سهيلًا" وأختيه الشِّعْرَيينِ كانا معًا قبل أن يعبر سهيل خطَّ المجرَّة جنوبًا، فتبعته أخته الشِّعرى فسُمِّيتْ "الشِّعرى العبور"، وأمَّا الأخرى فظلَّت تنظر إليه حتَّى غمصت (ضعف بصرها) فسُمِّيتْ "الشِّعرى الغُمَيْصاء". قال أبو الطيِّب المتنبي: وَشُزَّبٌ أحمت الشِّعرَى شكائِمَهَا ووسَّمَتْها على آنافِها الْحَكَمُو"الشُّزَّب": جمع الشَّازب، وهو الفرس الضامر. وقوله: "أحمت الشِّعرى شكائمَها" إنما قال ذلك لأنَّ طلوع "الشِّعرَى" (نهارًا) يكون في شدَّة الحر، فأضاف الفعل إليها. و"الشَّكيمة": رأس اللجام. وقوله "فوسَّمَتْها"، من السِّمة التي هي الكيّ. و"الحكم": جمع حكمة وهي ما على أنف الدَّابة.قال إبراهيم الحوراني:فكم جرى ذو العلم في مجهلٍ حتى جرى ذو الجهل في معلمِوكم رعى في مهمةٍ كوكبًا حتى اهتدى السَّارون بالأنجمِيجتاب أرجاء العُلى رغبةً في كشفِ ما في الأطلسِ المظلمِوقال أبو تمام:لإسحق بن إبراهيم كفٌّ كفت عافيه نوء المرزمينِأمَّا إخوان الصَّفا، فجاء في رسائلهم عند نزول القمر في "الذِّراع" ما نصُّه: "فإذا نزل القمر بالذِّراع، فاعمل فيه نِيْرَنْجات الشَّهوات والمحبَّة، ودخِّن فيه بدخنها، واستفتحْ فيه أعمالك، وادعُ فيه بالدعوة، وعالجْ فيه من الرُّوحانية كلها، ودبِّر فيه الصَّنعة، واعملْ فيه الطلسم، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصلْ فيه بالأشراف والإخوان، وازرعْ فيه واحصدْ واغرسْ فيه، وتزوَّج، واشترِ الرَّقيق والدَّواب، والبسْ ما أحببت من جدد الثياب، وسافرْ فيه، فإنَّ ذلك محمود العاقبة نافذ الرُّوحانية، حسنُ الخاتمة في الزكاة والبركة". وورد أيضًا: "ومن ولد في هذا اليوم، ذكرًا كان أو أنثى، كان سعيدًا صالحًا محمود السِّيرة والتدبير. ومن تختم بخاتم على فصِّه صورة هذا الكوكب رأى ما يحبه". الكلب الأكبرولأنَّ "المِرْزَم" من نجوم كوكبة "الكلب الأصغر"، فقد شاعَ عند الإغريق أنَّ الكلبَ الأصغر والكلبَ الأكبر كانا كلبي الجبَّار (أوريون) وهما من أمضى أسلحته في الصيد، وقيل لا بل هو كلب إريجوني Erigoneالذي دلَّها على الحفرة التي دُفِن بها أبوها ممَّا دفعها إلى الانتحار كمدًا، وممَّا دفع الكلب أن يرمي نفسه من علوٍّ إلى الهاوية إخلاصًا لها. وهناك روايةٌ ثالثة تجمع بين الكلب الأصغر والكلب الأكبر تقول: كان الإغريق يصفون الكلب الأكبر بــ " كلب متوهج الوجه"، لأنَّه يبدو وكأنه يقبض على نجم "الشِّعرى" (ألمع نجوم السَّماء) بين شدقيه. وتحكي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ "الكلب الأكبر" ما هو إلَّا "الليلبس" أسرع كلب في العالم، والذي قُدِّر له أن يتمكَّن من اصطياد أي شيء يطارده. تقول الأسطورة إنَّ "زيوس" أهدى "الليلبس" Laelaps لــ"أوروبا" مع رمح صغير Talosلا يخطئ هدفه. لم تكن هذه الهدية مباركة، فقد قُتلت "أوروبا" بالرمح نفسه دونما قصد (قتلها زوجها سيفالوس Cephalos وهو يصطاد بالرمح). أخذ "سيفالوس" الكلب إلى "طيبة" Thebes في "بيوتيا" Boeotia(مقاطعة يونانية في شمال أثينا) ليصطاد به "الثعلب التيوميزي" (Teumessian fox) الذي أرَّق أهالي طيبة. كان الثعلب مثل "الليلبس" سريعًا جدًا ومقدرًا له ألا يتمكن أحد من اصطياده. وعندما بدأ الكلب بمطاردة الثعلب، بدا أنَّ هذه المطاردة لن تنتهي أبدًا، إلا أنَّ "زيوس" حسم الأمر بنفسه، وحوَّل الحيوانين إلى كتلتين من الصخر، ووضع "الليلبس" ممثلًا بكوكبة "الكلب الأكبر" في قبَّة الفلك،, Electronic Village, His excellency mohammed ahmed khalifa al suwaidi, Arabic Poetry, Arabic Knowledge, arabic articles, astrology, science museum, art museum,goethe museum, alwaraq, arab poet, arabic poems, Arabic Books,Arabic Quiz, القرية الإلكترونية , محمد أحمد خليفة السويدي , محمد أحمد السويدي , محمد السويدي , محمد سويدي , mohammed al suwaidi, mohammed al sowaidi,mohammed suwaidi, mohammed sowaidi, mohammad alsuwaidi, mohammad alsowaidi, mohammed ahmed alsuwaidi, محمد السويدي , محمد أحمد السويدي , muhammed alsuwaidi,muhammed suwaidi....
اعرض في فيس بوك    

 1  2  3